الحمل والولادة

وقت تناول حمض الفوليك للحامل.. تعرفي على أهم التفاصيل الهامة

وقت تناول حمض الفوليك للحامل

وقت تناول حمض الفوليك للحامل.. متى يحين وكيف أتناوله؟ هذا السؤال الذي تكرره الكثير من السيدات لأنهن يدركن جيدًا أن حمض الفوليك هو الصديق الوفي لكل امرأة حامل، فتناول حوالي 400 جرام من الحمض قد يساعد في ولادة طفل سليم ومعافى من أي عيوب خلقية في المخ أو الحبل الشوكي.

وقت تناول حمض الفوليك للحامل

ما هو حمض الفوليك؟

حمض الفوليك مصنع من فيتامين (ب) حيث تستخرج مادة تسمى الفوليك والذي له دور مهم في إنتاج خلايا الدم الحمراء. كما أن حمض الفوليك يحفز من نمو الأنبوب العصبي والحبل الشوكي لدى الطفل داخل رحم الأم. وبالنسبة لأفضل مصدر للحصول على حمض الفوليك، فإن الخضروات الخضراء والفاكهة الحمضية هى التي تتربع على رأس قائمة تلك المأكولات.

ما هو وقت تناول حمض الفوليك للحامل؟

نعود للإجابة على السؤال الرئيسي عن وقت تناول حمض الفوليك للحامل، في البداية يجب معرفة أن العيوب الخلقية التي تحدث للأطفال تكون في خلال الأسابيع 3-4 من حدوث الحمل. لذلك، فإنه من المهم أن تتضمن حمض الفوليك في النظام الغذائي خلال المرحلة الأولى من معرفة الحمل حتى يحقق الاستفادة القصوى منه. بل إن بعض الأطباء ذهبوا إلى أن مدة تناول حمض الفوليك من الأفضل أن تكون قبل حدوث الحمل بنحو عام واحد.

كما وجه مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكي (CDC) أن وقت تناول حمض الفوليك للحامل يجب أن يبدأ قبل الحمل، مع أخذ حبوب حمض الفوليك كل يوم ولمدة شهر، مع استمرار تناول حمض الفوليك أثناء الحمل. بل أن المركز الأمريكي صرح بأنه من الممكن أن تأخذه السيدات اللاتي في سن الإنجاب كل يوم.

وبالتالي يمكن القول أنه وقت تناول حمض الفوليك للحامل سيكون فعال ويؤتي بثماره كلما كان في وقت مبكر، إلى حتى قبل حدوث الحمل. ولكن مع الأخذ في الاعتبار أنه ليست جميع فيتامينات الحمل تؤدي إلى نفس النتيجة، ولهذا يجب المتابعة مع الطبيب المختص لمعرفة نوع الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسمك وجسم طفلك.

ما هي كمية حمض الفوليك التي يجب أن تأخذها الحامل؟

جميع الدراسات والأبحاث العلمية وجدت أن تناول 400 جرام من حمض الفوليك للحامل يوميًا هى الكمية المناسبة، ولكن إذا كان هناك أكثر من نوع فيتامين تتناوليها بجانب حمض الفوليك، فيجب عليك استشارة طبيبك المختص لمعرفة الكمية التي تناسب صحتك الجسدية.

وقد أكدت الأبحاث كذلك أن وقت تناول حمض الفوليك للحامل، يكون 400 مليجرام خلال الأشهر الثلاثة الأولى. ثم بعد ذلك يفضل تناول 600 مليجرام، أما أثناء فترة الرضاعة، فإن تناول 500 مليجرام سيكون كافيًا. كما أظهرت الأبحاث أن وقت تناول حمض الفوليك للحامل قد يكون قبل الأكل أو بعده أو قبل النوم، ولكن الأهم أن يتم في نفس الوقت يوميًا.

بعد معرفة وقت تناول حمض الفوليك للحامل.. ما هي فوائد تناوله؟ 

عدم تناول حمض الفوليك أثناء الحمل قد يتسبب في مشاكل في الأنبوب العصبي لطفلك ربما لا ينمو أو يكتمل نموًا صحيحًا. وهذا قد يتسبب في مشاكل صحية تسمى تشوهات أو عيوب الأنبوب العصبي، وتممثل هذه المشاكل فيما يلي:

  • السنسنة المشقوقة: وهذا يحدث في حالة وجود نمو غير مكتمل للحبل الشوكي أو بعد فقرات العمود الفقري
  • انعدام الدماغ: والذي يحدث بسبب نمو غير مكتمل لأجزاء من دماغ طفلك

وذلك بالنسبة للأطفال الذي يولدون ببعض التشوهات في الدماغ، أما عن الأطفال الذين قد يصابوا بالسنسنة المشقوقة، فإنهم سيعانون من إعاقة دائمة.

معرفة وقت تناول حمض الفوليك للحامل سوف يحمي طفلك من الكثير من الأمراض

معرفة وقت تناول حمض الفوليك للحامل سوف يبعدك عن تلك المشاكل، وسوف يحمي الأنبوب العصبي لطفلك من أي عيوب بنسبة لا تقل عن 50%. بل إن المركز الأمريكي للوقاية من الأمراض (CDC) وجد أنه إذا كان لديك بالفعل طفل يعاني من تلك المشكلة، فإن تناول حمض الفوليك للحامل 500 ملجم، سوف يقي طفلك الثاني من التعرض لتلك الإصابات بنسبة لا تقل عن 70%. ويذكر المركز أيضًا على موقعه الرسمي إن كان أحد الأطفال يعاني من مشاكل في الدماغ أو النخاع الشوكي، فإن طريقة استخدام حمض الفوليك للحامل ربما يكون من الأفضل بجرعة أكبر من 400 ملجم، ولكن على أي حال فإنك لابد من استشارة طبيبك المختص.

كذلك فإن تناول حمض الفوليك قد يقي طفلك من العديد من الأمراض الأخرى على سبيل المثال:

  • الشقة والفم المشقوق
  • الولادة المبكرة
  • الوزن المنخفض للطفل عند الولادة
  • الإجهاض
  • عدم اكتمال النمو أثناء الحمل

كما أن كثيرًا من الدراسات أكدت أن حمض الفوليك يقلل من خطر الأمراض التالية:

  • بعض مشاكل الحمل (وجدت دراسة أن وقت تناول حمض الفوليك للحمل إذا بدأ في الشهور الثلاث الثانية من الحمل يقلل من مخاطر الإصابة بتسمم الحمل)
  • أمراض القلب
  • السكتة الدماغية
  • بعض أنواع من السرطان
  • ومرض الزهايمر

في النهاية نجد أن مدة تناول حمض الفوليك للحامل مهم جداً وصحي للغاية سواء لصحة الحامل أو الجنين، وكلما بدأ في مرحلة متقدمة كلما كان أفضل لسلامة الطرفين.

السابق
تنظيف اللوز من القطع البيضاء في المنزل ومتى تحتاج للتدخل الجراحي؟
التالي
اسباب الم الثدي في بداية الحمل ومتى يبدأ الثدي بالإنتفاخ؟