الحمل والولادة

علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى من الحمل وكيفية الوقاية منه

علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى

تعاني معظم النساء في بداية حملها من التهابات في الجهاز البولي، فما هو علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى وكيف يمكنك التغلب على المشكلات الصحية المتعلقة به؟. يُعرف التهاب المسالك البولية، بأنّه التهاب يحدث في أي جزء من أجزاء الجهاز البولي، سواء كانت الكُلى أو المثانة، أو الحالب، أو الإحليل. والنساء هن أكثر عرضة للإصابة بتلك الالتهابات عن الرجال، ولا سيما الحوامل منهن، وخاصةً في الشهور الأولى من بداية الحمل. ويرجع سر ذلك إلى التغيرات الفسيولوجية التي تحدث في جسم المرأة عند حدوث الحمل، والتي ينتج عنها تولد بكتيريا عديدة تؤدي إلى الإصابة بهذه الالتهابات، مع تراجع ملحوظ في مناعة الجسم ومقاومتها لتلك البكتيريا. وحتى تستطيعين علاج التهاب البول في هذه الفترة، لا بد أن تتعرفي أولًا على أعراض الإصابة بالتهاب البول، وأسباب حدوثه، ثم طرق علاجه، وأساليب الوقاية منه. هذا هو ما سنعرفه في هذا المقال.. فلنتابع سويًا.

أعراض التهاب البول عند الحامل

قبل أن نتطرق إلى طرق علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى ينبغي أن تُدركين أعراض الإصابة به أولًا وهي عديدة ومختلفة، ومنها:

  • رغبة مُلحة ومتكررة في القيام بعملية التبول طوال اليوم، حتى مع عدم القدرة على التبول
  • وجود حرقان في البول أثناء عملية التبول يسبب لكِ آلامًا، ومعاناة
  • لون البول يصبح قاتمًا، وقد يصاحبه دم في بعض الأحيان
  • زيادة عدد مرات التبول عن معدلها الطبيعي في اليوم
  • الشعور المتكرر بالغثيان والقيء
  • الشعور بآلام في الجزء السفلي من الجسم، أسفل البطن أو الظهر
  • وجود رائحة كريهة ونفاذة للبول
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وقد يصاحبه قشعريرة في حالات متقدمة

هذه هي أبرز الأعراض الشائع حدوثها عن الإصابة بالتهاب البول، والتي يمكنك رصدها وملاحظتها بسهولة، حيث أن جميعها تنتج عن إصابة المثانة أو الإحليل. بينما في حالات أكثر صعوبة وتقدمًا، قد تصيب هذه الالتهابات الكُلى أو الحالب، مما يؤدي إلى ظهور أعراض أكثر خطورة، مثل:

  • حدوث تسمم في الدم، وبالتالي تسمم للجنين
  • حدوث الولادة المبكرة، مع انخفاض في وزن الجنين
  • ارتفاع حاد في ضغط الدم

وفي جميع الحالات عند ظهور أي من هذه الأعراض، عليكِ بمراجعة الطبيب المختص على الفور، لسلامتك وسلامة جنينك.

أسباب التهاب البول عند الحامل في الشهور الأولى

يحدث للحامل تغيرات هرمونية وفسيولوجية عديدة في الجسم عند حدوث الحمل، تؤدي بدورها إلى كثير من التغيرات في وظائف

أعضاء الجسم المختلفة، حيث أنّ الرحم يقوم بالضغط على المسالك البولية والمثانة، مما ينتج عنه زيادة في حجمها، يؤدي إلى تراكم كميات أكبر من البول، وانتشار البكتيريا في كافة المسالك البولية. كما أنَّ الحالب يتمدد أيضًا ويتسع مع بداية الحمل، ويستمر ذلك حتى حدوث الولادة، مما ينتج عنه اتساع في مجرى البول، فيصبح أكثر عرض لانتشار البكتريا فيه، بسبب ثبات البول مدة أطول، في مساحة أكبر فيحدث الالتهاب. كما أنَّ وجود بعض أنواع البروتينات، وهرمون الحمل، والسكر في البول، يساعد على تكاثر البكتيريا ونموها بشكل أكبر.

علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى

من المهم للغاية أنّه عند ملاحظتك ظهور أي من أعراض التهاب البول التي ذكرناها أن تتوجهي للطبيب المختص. كي يقوم بتشخيص حالتك أولًا ومن ثم يقرر كورس العلاج المناسب لكِ والذي يكون غالبًا بعض أنواع حبوب المضادات الحيوية، التي تستمر معكِ لمدة (7-10 أيام). يقوم الطبيب بتشخيص حالتك، من خلال بعض الفحوصات والتحاليل التي يطلب منك إجرائها على عينة من البول، لتحديد نسبة كُرّيات الدم الحمراء والبيضاء في البول، ونسبة وجود وانتشار البكتيريا فيه، ويمكن معرفة ذلك من خلال فحص البول الروتيني، وفحص مزرعة البول. توجد طريقتين لعلاج التهاب البول، يكملّان بعضهما البعض، ولا يُغني أحدهما عن الآخر، وهما:

علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى طبيًا

إنَّ علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى من خلال الطبيب، يكمن في تناول بعض الحبوب من المضادات الحيوية، والتي من أبرزها ما يلي:

  • سيفالكسين
  • سيفترياكسون
  • فوسفوميسين
  • تريميثوبريم
  • أمبيسلين
  • البنسلين
  • أموكسيسيلين

والجدير بالذكر، أنّه لا يجب تناول أي من هذه الأدوية، إلّا بعد مراجعتك للطبيب المختص، وتحديد الجرعة المناسبة لكِ. مع الالتزام بالجرعة المحددة حتى نهايتها، حتى إن تم شفاءك من التهاب البول بعد بضعة أيام من تناولها، وذلك تجنبًا لحدوث انتكاسة مرضية مجددًا.

علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى منزليًا

علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى منزليًا

توجد طرق وأساليب علاجية مختلفة، يمكنك اتباعها في المنزل، مما يزيد من سرعة شفاءك من التهاب البول، ومنها:

  • شرب الماء بكميات كبيرة في اليوم، للحد من تركيز البول، والتخلص من البكتيريا فيه
  • تناول عصير التوت البري، فهو يساهم بشكل كبير في التخلص من البكتيريا العالقة في المسالك البولية
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي، والبروبيوتيك، أو حبوب فيتامين سي المعروفة بالمكملات غذائية، فهي تساعد كثيرًا في علاج التهاب البول
  • تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالزنك، والبوتاسيوم، لزيادة قوة جهازك المناعي، مما يساعده في مقاومة البكتيريا والفطريات

الوقاية من التهاب البول للحامل

بعد أن عرفتي أهم طرق وأساليب علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى سواء طبيًا أو منزليًا، إليكِ بعض النصائح الهامة للوقاية من التهاب البول في فترة الحمل، ومنها:

  • تناولي الماء بكميات وفيرة يوميًا
  • قومي بإفراغ مثانتك من البول
  • احرصي على ارتداء الملابس القطنية فقط لتجنب انتقال البكتيريا والفطريات
  • تجنبي ارتداء الملابس الضيقة
  • اهتمي جيدًا بنظافة أعضائك التناسلية، ولا سيما بعد الانتهاء من عملية التبول، وقومي بمسحها جيدًا من الأمام للخلف

وفي الختام.. كانت هذه هي أبرز أعراض وأسباب التهابات البول، وأهم طرق وأساليب علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى طبيًا ومنزليًا، وأهم النصائح للوقاية من الإصابة بها.

السابق
أعراض التهاب المسالك البولية عند الرجل وتشخيصها وكيفية الوقاية منها
التالي
هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل.. متى يمكن أن تشعري بالقلق؟