الصحة

علاج التهاب جدار المعدة المزمن وأهم الأسباب والأعراض والمضاعفات المحتملة

علاج التهاب جدار المعدة المزمن

علاج التهاب جدار المعدة المزمن .. تحدث التهابات المعدة في العادة عندما تصبح بطانتها ملتهبة أو منتفخة. ومع مرور الوقت تتلف بطانة المعدة. ويسمى ذلك بالالتهاب طويل الأمد أو المزمن. لذا، سوف نقدم لكم اليوم طرق العلاج وأهم أسباب وأعراض هذه الحالة.

علاج التهاب جدار المعدة المزمن

هناك العديد من العلاجات التي يمكن استخدامها لعلاج التهابات جدار المعدة .وعادة ما يعتمد علاج التهاب المعدة الشديد أو المزمن على نوع الالتهاب وسببه الرئيسي وشدته. ويتم ذلك عادة عن طريق تناول مزيج من المضادات الحيوية ومضادات الحموضة، حتى في حالة عدم وجود أي أعراض. وفي الغالب يحتاج الأفراد إلى تناول المكملات الغذائية أو القيام بالتعديلات الغذائية التي تمنع التعرض للمضاعفات الخطيرة. وذلك عندما يرتبط التهاب المعدة بنقص التغذية، وتركز الأدوية المختلفة التي تهتم بعلاج التهاب المعدة على تخفيف نسبة أحماض المعدة. ومن أهم هذه الأدوية ما يلي:

مضادات الحموضة

تحتوي هذه المضادات على نسبة من الكالسيوم أو أملاح المغنيسيوم أو الألومنيوم أو الصوديوم. وهذه المضادات تساعد على توازن أحماض المعدة، ولكن قد تسبب المضادات الحيوية بعض الآثار الجانبية مثل الإسهال أو الإمساك وغيرها من الآثار الجانبية المختلفة.

مثبطات مضخة البروتون

تساعد هذه المثبطات على تقليل نسبة الأحماض التي تقوم بإنتاجها المعدة. ومن الممكن أن يقوم الفرد المصاب بالتهاب المعدة بشراء أنواع المثبطات ذات القوة المنخفضة وبدون وصفة طبية، ولكن تكون معظم المثبطات متاحة بوصفة طبية فقط.

حاصرات H2

هي عبارة عن مضادات الهيستامين التي تعمل على تقليل الأحماض التي تنتجها المعدة. وتتوافر في مختلف أنواع الأدوية بدون وصفة طبية.

تغيير العادات الحياتية والنظام الغذائي

بصرف النظر عن أسباب الأعراض أو مدى شدتها، فإن القيام بإجراء التعديلات على أنماط الحياة والنظام الغذائي من الممكن أن يساعد على علاج التهابات المعدة أو منع حدوثها. ومن أهم الاقتراحات الشائعة للأفراد المصابين بالتهابات المعدة المزمنة التالي:

  • التوقف عن تناول المشروبات الكحولية
  • عدم تناول الأطعمة الحارة
  • تجنب تناول الأطعمة المقلية والتي تحتوي على الكثير من الدهون
  • الابتعاد التام عن تناول عصائر الفواكه الحمضية والأطعمة الحمضية
  • الحرص على تناول وجبات صغيرة ومتكررة على مدار اليوم
  • التخفيف من استهلاك الأملاح
  • تناول نسبة قليلة من اللحوم الحمراء

ومن الممكن أن يساعد تناول الطعام الصحي والمتوازن والغني بمضادات الأكسدة والبروبيوتيك والألياف الغذائية على علاج التهابات المعدة. ومن أهم هذه الأطعمة ما يلي:

  • الفواكه والخضروات الطازجة
  • الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والمعكرونة والأرز
  • جميع المنتجات المخمرة وكذلك الزبادي والكافيار ومخلل الملفوف وخبز العجين والكيمتشي
  • البروتينات التي تخلو من الدهون، وهي تشمل الأسماك والدجاج والبقوليات والفول والمكسرات

أطعمة تساعد على علاج التهاب المعدة .. وهناك بعض الأشخاص المصابين بحالة التهاب المعدة ويجدون الكثير من الفوائد في تناول الطعام التالي. وذلك، بسبب كونها يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا. ومن أهم أنواع الأطعمة لهذا الغرض ما يلي:

  • الثوم
  • الكمون
  • الزنجبيل
  • التوت البري
  • الكركم
  • الفلفل
  • الكاري

إذا كنت تعاني من التهابات المعدة من أي نوع لابد من الاهتمام بإجراء بعض التغييرات. ومن أهم هذه التغييرات التي لابد أن يقوم بها المصابين في حياتهم اليومية للمساعدة علاج التهاب جدار المعدة المزمن ما يلي:

  • التوقف عن التدخين
  • الابتعاد عن استخدام الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية. وفي بعض الأحيان يكون من الأفضل التحدث مع الطبيب بشأن أفضل الأدوية البديلة.
  • القيام بممارسة عادات تناول الطعام الجيدة، والاهتمام بالنظافة الشخصية التي تشمل غسل اليدين من وقت لآخر.
  • الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم
  • شرب كمية كبيرة من الماء للحفاظ على رطوبة الجسم
  • الحرص على إدارة الشعور بالألم والإجهاد باستخدام تمارين الاسترخاء وتشمل اليوغا والتأمل والتنفس.
علاج التهاب جدار المعدة المزمن
علاج التهاب جدار المعدة المزمن

أعراض التهاب جدار المعدة المزمن

من الممكن ألا يلاحظ الفرد المصاب بالتهاب المعدة الخفيف ظهور أي أعراض. ورغم ذلك هناك من يعاني من الالتهابات الشديدة التي تشمل مجموعة مختلفة من الأعراض وهي تكون كالتالي:

  • عسر الهضم
  • الشعور بحرقة في المعدة
  • شعور الفرد بالامتلاء على الرغم من تناول كمية قليلة من الطعام
  • الغثيان والاستفراغ
  • كثرة التجشؤ
  • الانتفاخ
  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ
  • عدم الرغبة في تناول الطعام
  • الشعور بوجود إزعاج أو ألم في منطقة أعلى البطن
  • النزيف
  • تآكل بطانة المعدة نتيجة تعرضها لأحماض المعدة المختلفة

الأسباب

تشير التهابات المعدة المزمنة إلى الكثير من الحالات التي تؤدي إلى تعرض غشاء المعدة المخاطي للضرر. وهناك عدد كبير من الأسباب المؤدية إلى التهابات المعدة المزمنة. ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

الإصابة بالعدوى البكتيرية

تعتبر العدوى البكتيرية من الأسباب الشائعة لالتهابات المعدة في مختلف البلدان حول العالم. ويصاب عدد كبير من الأفراد بالعدوى للمرة الأولى خلال الطفولة، ولكن لا يصاب جميع الأفراد بالأعراض. وقد تسبب العدوى التهاب المعدة بنوعيه الحاد والمزمن أيضًا، ولكنها في الغالب لا ترتبط بالتهابات المعدة التآكلية. ويعتقد بعض الباحثون أن العدوى البكتيرية تصيب الإنسان بسبب الأطعمة والمياه الملوثة.

حدوث تلف لبطانة المعدة

من الممكن أن تسبب حالة تلف بطانة المعدة الإصالة بالالتهابات المزمنة. ومن أهم أسباب هذه الحالة ما يلي:

  • كثرة استخدام الأدوية غير الستيرويدية وهي مضادة للالتهابات، ومن أهم هذه الأدوية هي النابروكسين والإيبوبروفين
  • استهلاك المشروبات الكحولية بشكل مفرط
  • التعرض للقلق المزمن
  • الصدمات والإصابات المختلفة
  • تعرض الفرد للإشعاع
  • تعاطي الكوكايين
  • ارتداد مادة الصفراء بشكل متكرر من منطقة الأمعاء الدقيقة
  • مشاكل المناعة الذاتية

ويهاجم الجهاز المناعي لدى الأفراد المصابين بالتهابات المعدة بطانة المعدة بدون وجود سبب واضح، وعادة ما يكون هذا الالتهاب مزمن، وقد يرتبط بالكثير من الحالات المرضية المزمنة والشديدة. وهناك مجموعة من الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا لالتهابات المعدة المزمنة، وهي تتمثل في الإصابة بمرض كرون أو متلازمة تهيج القولون أو مرض الساركويد أو الحساسية من الأطعمة المختلفة أو التعرض لأنواع مختلفة من الالتهابات الفيروسية أو الفطرية أو البكتيرية.

أهم عوامل الخطر

هناك مجموعة من عوامل الخطر التي من المحتمل أن تسبب التهابات المعدة المزمنة. ومن أهم هذه العوامل هي تناول الوجبات الغذائية التي تحتوي على الأملاح والمواد الحافظة، أو تناول نظام غذائي يحتوي على الكثير من الزيوت والدهون خاصة أنواع الدهون المشبعة. وكذلك التدخين والقيام بالعادات التي تسبب ضعف الجهاز المناعي مع تعاطي الكوكايين وأنواع المخدرات المختلفة، وتناول بعض أنواع الأدوية التي تكون سبب رئيسي في الإصابة بهذه الحالة.

مضاعفات محتملة

نادرًا ما يحدث ارتباط بين مختلف حالات التهاب المعدة الحادة بالمضاعفات إذا تم علاجها بالشكل الصحيح، وعلى الرغم من ذلك من الممكن أن يعاني بعض الأشخاص من المضاعفات الصحية الخطيرة، خاصة في حالة المعاناة من التهابات المعدة المزمنة والشديدة والالتهابات التي تم إهمال علاجها، ومن الممكن أن يؤدي التهاب المعدة التآكلي إلى الإصابة بقرحة المعدة، وبمجرد أن تتشكل هذه القرحة من الممكن أن تتحلل بشكل تدريجي في أنسجة الجسم المحيطة بها وتتضخم بشكل ملحوظ، وفي النهاية قد تسبب القرحة حدوث النزيف الداخلي والذي قد يهدد الحياة في حالة تركه بدون علاج، وتشمل مضاعفات الالتهابات المزمنة ما يلي:

  • الإصابة بفقر الدم الذي ينتج عن نقص عنصر الحديد
  • فقر الدم الذي ينتج عن النزيف الداخلي
  • نقص فيتامينات ب 12
  • النمو غير الطبيعي في المعدة كالأورام بأنواعها

متى يجب زيارة الطبيب

في حالة المعاناة من الأعراض لالتهابات المعدة وزيادة حدة هذه الأعراض واستمرارها لمدة تزيد عن أسبوع، لابد من زيارة الطبيب على الفور، خاصة عندما يلاحظ الفرد عدم استجابته للعلاج، أو في حالة الإصابة بالتزيف الداخلي والدوخة والضعف الغير مبرر والشحوب ونزول الدم في البراز مع وجود دم أحمر في القيء مع الشعور بالنعاس غير المبرر وصعوبة التنفس أو فقدان الوعي، جميع هذه الأعراض وأكثر تكون بمثابة الإنذار لزيارة الطبيب على الفور.

السابق
علاج الم المعدة بسبب الادوية باستخدام مواد طبيعية في المنزل
التالي
اعراض الشد العضلي في الرقبة والكتف ونصائح هامة لعلاج هذه المشكلة بفعالية