الصحة

اشياء تساعد على النوم السريع وتجنب اضطرابات النوم

اشياء تساعد على النوم السريع

اشياء تساعد على النوم السريع .. النوم سلطان، ربما سمعت هذه العبارة كثيراً في العديد من المواقف. وفي الواقع هي عبارة واقعية بكل معاني الكلمة. وذلك يرجع لأن انتظام النوم يترتب عليه انتظام يوم الفرد وقدرته على العمل والتفكير وممارسة جميع الأنشطة اليومية بصورة طبيعية. بينما يترتب على عدم انتظام النوم تعرض الفرد للعديد من الاضطرابات أثناء اليوم منها قلة التركيز أو التوتر الزائد.

اشياء تساعد على النوم السريع وما هي أسباب عدم انتظام النوم؟

عدم انتظام النوم أو الأرق أو الإنسومينا هي كلها أسماء مختلفة لعرض واحد وهو عدم القدرة على الانخراط في ثبات نوم عميق للحصول على قدر كافي من الراحة. وقد يتسبب في ظهور بعض الأعراض مثل العصبية الزائدة أو عدم القدرة على التركيز. وقد يتطور الأمر ليشمل بعض الأعراض الخطيرة مثل حدوث بعض الاضطرابات العقلية أو الإصابة بارتفاع ضغط الدم في حالة استمرار الأرق لفترة طويلة.

وقبل البحث عن شئ يساعد على النوم العميق، يتوجب على الفرد التعرف على أسباب عدم انتظام النوم. وذلك للبحث عن العلاج المناسب لحالته كما يلي:

اشياء تساعد على النوم السريع .. وتأثير تغيير الجدول اليومي على النوم

المقصود بالجدول اليومي هو الأشياء التي يفعلها الفرد يومياً في مواعيد منتظمة مثل تناول العشاء الثامنة مساء والخلود للنوم في العاشرة مساء. وبالتالي حدوث أي تغيير في الجدول اليومي قد يترتب عليه حدوث اضطرابات في النوم.

فعلى سبيل المثال إذا قام الفرد بالسفر لساعات طويلة ففي هذه الحالة قد يترتب على هذا الأمر بقائه مستيقظاً خلال الفترة التي تعود على الخلود للنوم خلالها. وبالتالي قد يلجأ لتعويض هذه الفترة خلال ساعات النهار. وهو ما يعني عدم قدرته على النوم العميق خلال فترة الليل.

اشياء تساعد على النوم السريع .. وتأثير الطعام على النوم ليلاً

عادة ما ينصح الأطباء بتناول آخر وجبة قبل الخلود للنوم بحوالي ثلاث ساعات. وذلك لأن تناول الطعام ثم الذهاب للفراش مباشرة يعني عدم القدرة على النوم وذلك لاحتمالية شعور الفرد بحرقة في المعدة. وقد تظهر أعراض ارتجاع المريء وبالتالي عدم القدرة على النوم.

الضغط العصبي

من أهم أسباب الأرق والتي تدفع الفرد للبحث عن طريقة سحرية للنوم بسرعة هو الضغط العصبي. ويحدث الضغط العصبي نتيجة تعرض الفرد لبعض المواقف الغير مرغوب فيها خلال اليوم مثل مشاكل العمل أو الخلافات الأسرية. وقد يحدث الضغط العصبي نتيجة صدمة غير متوقعة مثل الرسوب في أحد الاختبارات على سبيل المثال. وهو ما يترتب عليه عدم القدرة على النوم. وذلك لقيام الفرد بالتفكير العميق فيما تعرض له خلال اليوم.

العادات السيئة

الفراش هو عبارة عن مكان مخصص للنوم فقط ولا شيء آخر. وبالتالي يتوجب الذهاب له فقط عند الشعور بالنعاس والرغبة في النوم، ولكن للأسف الشديد هناك الكثير ممن يعتبرون الفراش عبارة عن مكان لممارسة الكثير من الأنشطة مثل مشاهدة التلفاز أو التحدث في الهاتف النقال أو ممارسة الألعاب الإلكترونية. بل ويصل الأمر بإنجاز بعض المهام المتعلقة بالعمل مثل كتابة بعض الوثائق.

وبالتالي فإن عدم القدرة على النوم العميق هو أمر منطقي في حالة القيام بأي من الأمور السابق ذكرها خاصة مشاهدة التلفاز أو الهاتف. وذلك لتأثير الأشعة الصادرة من هذه الأجهزة على رغبة الفرد في النوم وشعوره بالنعاس.

اشياء تساعد على النوم السريع وما هي الآثار المترتبة على قلة النوم؟

عند ملاحظتك أن نومك أصبح متقطعاً وغير منتظم، ففي هذه الحالة ربما يتوجب عليك الإسراع بالتعرف على سبب هذا الأمر والبحث عن أشياء تساعد على النوم بعمق. وذلك لتجنب بعض الآثار الخطيرة كما يلي:

اشياء تساعد على النوم السريع وتأثير عدم انتظام النوم على مناعة الجسم

يساعد النوم المنتظم على تقوية مناعة الجسم ومساعدتها على إنتاج مزيد من الأجسام المضادة التي تعمل على حماية الجسم من الكثير من الأمراض والفيروسات. وبالتالي عدم انتظام النوم يترتب عليه عدم قدرة الجهاز المناعي للجسم على بناء دروعه التي تحافظ على صحة الجسم. وبالتالي يترتب على عدم انتظام النوم احتمالية إصابة الفرد بالأمراض المختلفة بنسبة أكبر.

مشاكل الجهاز التنفسي

قد يترتب على اضطرابات النوم حدوث بعض المشاكل في الجهاز التنفسي مثل الإصابة بأدوار البرد أو الأنفلونزا. والتي قد تتفاقم في حالة استمرار عدم انتظام النوم لبعض المشاكل مثل مشاكل الرئة المزمنة.

مشاكل القلب والأوعية الدموية

النوم المنتظم يحافظ على صحة الأوعية الدموية وانتظام عمل القلب بصورة جيدة. وفي حالة عدم انتظام النوم فإن بعض العمليات المتعلقة بالقلب قد تتأثر. وهو ما يترتب عليه الإصابة ببعض مشاكل القلب والأوعية الدموية. وقد يصل الأمر على المدى الطويل لاحتمالية الإصابة بسكتة قلبية.

الغدد الصماء

لانتاج هرمون التستوستيرون تحتاج الغدد الصماء للنوم فترة لا تقل عن ثلاث ساعات يومياً. كما أن إفراز هرمون النمو يتأثر باضطرابات النوم. وبالتالي من الطبيعي أن تتأثر بعض العمليات في الجسم مثل عملية بناء العضلات أو إصلاح الأنسجة.

الحالة المزاجية

يؤثر عدم انتظام النوم على الحالة المزاجية للفرد بصورة ملحوظة. فمن الطبيعي أن لا يكون الفرد في حالة مزاجية جيدة عند الذهاب للعمل بعد نوم دقائق معدودة. ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، حيث أثبتت بعض الدراسات أن هناك علاقة وثيقة بين قلة النوم وبين الاكتئاب الذي يصنف أحد أخطر أمراض هذا العصر.

الشكل العام

يساعد النوم المنتظم على ظهور الفرد بصورة أكثر شباباً. وذلك لأن في حالة النوم الطبيعي فإن الجسم يفرز هرمون النوم الذي يساعد على إصلاح الأنسجة والخلايا التالفة في الجسم. بينما في حالة عدم انتظام النوم يبدأ الجسم في إطلاق هرمون الكورتيزول أو ما يعرف باسم هرمون التوتر والذي له عدة تأثيرات سلبية على الجسم. لعل أهمها هو قيامه بتكسير الكولاجين الضروري لصحة البشرة. وبالتالي من الممكن أن تبدأ بعض أعراض الشيخوخة في الظهور مثل الخطوط الرفيعة على الجبهة أو تهدل البشرة أسفل العينين أو أسفل الرقبة.

الوزن

من أهم الأسباب التي تساعد على زيادة الوزن بنسب مرتفعة خلال فترة زمنية قصيرة هو اضطراب النوم. وذلك لأن العديد من الدراسات أثبتت أن عدم انتظام النوم يترتب عليه إطلاق هرمون الجريلين المسؤل عن الشعور بالجوع وانخفاض نسبة هرمون الليتين المسؤل عن الشعور بالشبع. وهو ما يترتب عليه زيادة رغبة الفرد في تناول مزيد من الطعام خاصة تلك المشبعة بالدهون والتي تحتوي على نسبة مرتفعة من الكربوهيدرات.

كيف تستغرق في النوم العميق؟

كما ذكرنا سابقاً أن أضرار عدم النوم كثيرة وخطيرة على الصحة العامة للفرد. وبالتالي يتوجب على الفرد عدم إهمال تعرضه لاضطرابات النوم والبحث عن أشياء تساعد على النوم وعدم التفكير في حالة شعوره بالتوتر. ومن الممكن أن يتعرف أكثر على وصفات تساعد على النوم العميق لتناولها قبل خلوده للفراش.

وهناك العديد من النصائح التي يقدمها الخبراء للخلود للنوم العميق وعدم حدوث اضطرابات في النوم كما يلي:

  • للحصول على نوم جيد أثناء فترة الليل يتوجب عليك تجنب النوم نهاراً. وفي حالة الحاجة الملحة لأخذ قيلولة. ففي هذه الحالة يتوجب أن لا تزيد بأي حال من الأحوال عن ثلاثين دقيقة فقط.
  • عند البحث عن اشياء تساعد على النوم السريع خلال الليل ربما تكون المكملات الغذائية التي تحتوي على مادة الميلاتونين هي الأشهر. وذلك يرجع لقدرة هذه المادة على تهدئة الأعصاب بصورة كبيرة والمساعدة على الاسترخاء والخلود للنوم العميق بسهولة. ويمكن استشارة الطبيب للحصول على أحد هذه المكملات.
  • عند العودة للمنزل للحصول على بعض الراحة والنوم، ربما يجد الفرد نفسه يمر بحالة من التوتر نتيجة ضغوطات الحياة اليومية. وهو الأمر الذي يؤثر سلباً على نومه ليلاً. وللتخلص من هذا الأمر من الممكن ممارسة بعض التدريبات الرياضية للاسترخاء خاصة رياضة اليوجا المعروفة بقدرتها على تحقيق حالة من الاسترخاء وصفاء الذهن لممارسيها.
  • يجب التخلص من بعض العادات السيئة خاصة التدخين والكحول وذلك لتأثيرها السلبي على عملية الاسترخاء ليلاً.

  • يمكن تناول بعض مشروبات تساعد على النوم قبل الذهاب للفراش مثل اللبن الدافئ أو الشاي الأخضر.
  • تؤثر درجة الحرارة على قدرة الفرد على النوم، فإذا كان الجو شديد الحرارة أو شديد البرودة فمن الطبيعي أن تقل قدرة الفرد على الاسترخاء والنوم. وفي هذه الحالة يجب العمل على ضبط درجة حرارة غرفة النوم بصورة تساعد على الاسترخاء.
  • لمساعدة الجسم على الاسترخاء قبل الذهاب للفراش. ومن الممكن أن يقوم الفرد بأخذ حمام دافئ قبل الذهاب للفراش بفترة لا تقل عن ساعة ونصف.
  • وفي بعض الحالات قد يكون سبب الأرق هو أن الفراش أو الوسادة غير مريحين للفرد. وبالتالي يتوجب على الفرد ملاحظة ذلك وتغييرها عند الحاجة.
  • في درجات الحرارة المنخفضة يتوجب على الفرد تجنب تناول الكثير من السوائل قبل الذهاب للفراش. وذلك لتجنب الحاجة للذهاب لدورة المياه عدة مرات خلال الليل.

  • أكدت العديد من الدراسات أن الضوء الصادر من بعض الأجهزة مثل التلفاز أو الهاتف النقال يعادل في تأثيره تأثير ضوء النهار الذي يساعد الفرد على البقاء يقظاً. وبالتالي يجب تجنب وجود التلفاز في غرفة النوم. كما يجب عدم استخدام الهاتف النقال قبل النوم.
  • من الممكن اتباع بعض الطرق للمساعدة على الاسترخاء والنوم مثل العد العكسي أو التنفس العميق.
السابق
ماسك لتفتيح الجسم من اول مرة.. كيف يمكنك تفتيح لون جسمك بمواد طبيعية؟
التالي
هل حلاقة الذقن بالموس تكثف الشعر وتجعله أطول وتغير لونه؟