الصحة

حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12.. متى تكون البويضة صالحة لحدوث حمل؟

حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12

يشغل المرأة التي تريد الإنجاب عدة أسئلة هامة عن دورتها الشهرية وصحة المبيض، ومن أهم هذه الأسئلة سؤال عن حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12 ، حيث أن حجم وشكل وصحة البويضة هما عامل أساسي في حدوث الحمل. لذلك، تركز المرأة على حجم البويضة وشكلها وكيف تحسن من جودتها في تلك الفترة حتى يحدث حمل.

وتعد متابعة صحة المبيض لدى المرأة وما ينتجه من بويضات أمر هام لتتبع مسار الخصوبة لديها ونسبة نجاح عملية تلقيح البويضة للحصول على جنين، حيث أن المرأة تمر بعدة مراحل مختلفة ومعقدة منذ بداية دورتها الشهرية وحتى نهايتها لذلك عكف العلماء والباحثون على دراسة تكوين المرأة وما يحدث خلال دورتها الشهرية. وفي هذا المقال سنوضح لكي ما قد يحدث خلال دورتك الشهرية وما تتعرض له البويضات من تغييرات قبل إطلاقها وبعد تخصيبها حتى يتضح لكي حجم البويضة الذي يكون مناسب للمرأة من أجل التلقيح.

كيف يتم الكشف عن حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12 ؟

حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12

في العادة تسهل أشعة الموجات الفوق صوتية تحديد حجم المبيض لدى المرأة بشكل عام وأيضاً توضيح حجم وشكل البويضة بوضوح حتى يسهل فحص نسبة الخصوبة للمرأة وتوقع نسب حدوث الحمل. ويبلغ حجم المبيضين عند أغلب النساء حوالي 3.5 × 2.5 × 1.5 سم (الطول × الارتفاع × العرض) وذلك قبل انقطاع الدورة الشهرية للمرأة، ولكن يكون حجمه لدى النساء بعد سن اليأس 2.0 × 1.5 × 1.0 سم، حيث ينخفض حجم المبيض ويضعف مع التقدم في السن.

إقرأ أيضا:وصفات لتبييض البشرة.. طرق فعالة للحصول على بشرة ناصعة البياض

مراحل تكوين البويضة

تبدأ رحلة الإباضة بعد انتهاء دورة شهرية وبداية دورة شهرية جديدة، وتتجمع بعض الخلايا الصحية (الجريبات) داخل المبيض من أجل تكوين بويضة جديدة وتكون الخلايا في البداية بحجم من 2: 5 مم. ومن الضروري على المرأة متابعة حجم الجريبات والبويضات طوال فترة التبويض من أجل الاطمئنان على صحة المبيضين ونسبة حدوث الحمل لديها. وبعد مرور خمسة أيام أي خلال اليوم 5 من الدورة الشهرية تبدأ عملية الانتقاء للجريبات التي ستطلق البويضة ويتم اختيار الجريبات التي يبلغ حجمها من 5 إلى 15 مم من بين الجريبات الباقية التي تكون أصغر من ذلك.

وفي خلال اليومين من 5 إلى 7 يوم في الدورة الشهرية يسيطر الجريب الأقوى والذي يكون حجمه وقتها 10 مم ويمنع نمو باقي الجريبات الأخرى وبذلك يصبح هو المسؤول عن إطلاق البويضة في ذلك الشهر، فلكل شهر بويضة واحدة فقط. ويمكن في تلك الفترة تحديد ومتابعة الجريب المهيمن الأقوى الذي سوف يطلق البويضة من أجل متابعة حدوث الحمل والتلقيح وتحديد حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12.

والجريبات لها ثلاثة أنواع هما:

  • الجريب المهيمن الأذيني

يعتبر هذا الجريب هو الجريب الأقوى في اليوم الثالث من الدورة الشهرية ولكنه ليس بالضرورة هو الجريب الأقوى الذي ينتظر خروج البويضة منه، ويكون ذلك الجريب ذو شكل غير منتظم وحواف خشنة، ويساعدك متابعة الجريبات وأشكالها وحجمها في تحديد حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12.

إقرأ أيضا:اعراض التهاب الدم.. أسباب المرض وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه
  • الجريب المهيمن اللوتيني

يكون هذا الجريب ذو شكل مستدير ويعرف بنموه بسرعة كبيرة ولكنه يفشل في إطلاق البويضة فيتحول ويصبح كيساً أو لوتيناً.

  • الجريب المهيمن المسؤول عن الإباضة

يكون ذلك الجريب دائري الشكل وله حواف ناعمة، وهو الأقوى ويستمر في النمو سريعاً حتى ينفجر ويطلق البويضة، وهو الذي يتم تحديد حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12 من خلاله. ويبدأ الجريب الأقوى في النمو بمقدار 2 إلى 3 مم في اليوم حتى يصل حجمه إلى 17 حتى 27 مم عندما يحين وقت الإباضة، وعند اقتراب موعد الإباضة يحدث نمو سريع جداً حتى ينفجر ويخرج بويضة ناضجة بالإضاقة إلى بعض السوائل.

ويتم تحديد حجم البويضة الطبيعي بناء على حجم الجريب المهيمن للبويضة فعند إطلاق البويضة يكون حجمها يتراوح بين 17 : 27 مم، بينما عند متابعة نمو الجريب في مرحلة ما قبل التبويض فهو ينمو بنمو البويضة من 2 إلى 3 مم يومياً. وخلال الدورة الشهرية قد يصل حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12 داخل الجريب من 12 إلى 19 مم، وذلك هو الحجم الطبيعي عند أغلب النساء دون اللجوء إلى أدوية أو منشطات، فعند اللجوء إلى الأدوية يمكن أن يزداد حجم البويضة عن ذلك المعدل.

إقرأ أيضا:حكة العين .. أهم أسباب وأعراض وطرق علاج حكة العين بفعالية

ولكن في بعض الحالات التي يتعثر فيها حدوث الحمل تكون المرأة لديها عيوب في التبويض حيث ينتج المبيض بويضات صغيرة الحجم لا يمكنها النمو بسرعة جيدة حتى مرحلة التبويض وتكون أقل من حجم البويضة الطبيعي في اليوم 12 لذلك يتم إطلاق بويضة صغيرة الحجم أقل من الحجم الطبيعي المناسب للحمل (27:17 مم)، وفي تلك الحالة لا يمكن حدوث حمل.

وفي هذه الحالات فقط يجب أن تلجأ المرأة للطبيب من أجل الحصول على أدوية تساعد على زيادة حجم البويضة الناضجة وتحفيز المبيض على إنتاج بويضات صالحة للتخصيب، ومن الضروري أن تحتوي تلك الأدوية على نسب عالية من هرمون البروجسترون المسؤول عن تنشيط المبيض وزيادة حجم البويضات وعلاج ضعف التبويض، فإذا نجحت المرأة في البداية في الحفاظ على بويضة ناضجة كبيرة الحجم صالجة وجيدة للتخصيب يمكنها بذلك ضمان حدوث عملية تلقيح سليمة وحدوث حمل بعد التقاء البويضة بالحيوان المنوي الجيد الصالح للتلقيح.

السابق
نزول افرازات بيضاء بعد تاخر الدورة بيومين عند البنات
التالي
هل فطريات الفم خطيرة وما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها؟
شاهد أيضا