الأدوية

أضرار حبوب الخميرة للتسمين.. 5 أضرار تعرفي عليها الآن!

أضرار حبوب الخميرة للتسمين

تلجأ العديد من النساء اللاتي يعانين من النحافة، إلى استخدام وسائل مختلفة لزيادة أوزانهن، من بينها تناول حبوب الخميرة، ولكن هل سألتِ نفسكِ يومًا ما هي أضرار حبوب الخميرة للتسمين قبل حصولك عليها لتناولها؟ بالتأكيد توجد مزايا وفوائد عديدة للخميرة بوجهٍ عام، إذ أنها تساهم بشكل كبير في تقوية جهاز المناعة، لما تحتوي عليه من فيتامينات وعناصر هامة يحتاجها الجسم. كما تدخل في العديد من الأطعمة الغذائية المصنعة كالمخبوزات والمعجنّات المختلفة، وتستخدم كعلاج فعاّل في كثير من الأمراض الشائعة، مثل: علاج القولون العصبي، وعلاج الإسهال.

ولكن ماذا بشأن استخدامها في صورة حبوب دوائية بغرض التسمين، هل يمكن أن تُعطي تلك النتائج المرغوبة بالفعل، أم أنَّ الأضرار الناجمة عن تلك الحبوب، تفوق فوائدها ومزاياها؟! هذا هو ما سنعرفه في هذا المقال.. فلنتابع معًا

ما هي خميرة البيرة؟

تعد خميرة البيرة أحد أنواع الفطريات ذات الخلية الواحدة، وهي مصدر جيد للحصول على البروتين الذي يمثل نصف ما تحتويه تقريبًا من عناصر غذائية بنسبة تصل إلى 52% بروتين. بالإضافة إلى احتوائها على مجموعة من المعادن الأساسية التي يحتاجها الجسم بشكل دائم مثل الماغنسيوم والسيلينيوم والحديد والزنك والكروم وغيرها من المعادن الأخرى. تدخل الخميرة ضمن مكونات العديد من المكملات الغذائية، حيث تعزز من قيمة الفيتامينات الموجودة بها مثل مجموعة من فيتامينات ب المختلفة، التي تساهم بدورها في تفتيت الدهون والكربوهيدارت في الجسم، فتمنحه الطاقة اللازمة.

تعتبر خميرة البيرة مفيدة في علاج الكثير من مشكلات الشعر، والبشرة، وحب الشباب، وتوجد أبحاث مؤخرًا تحدثت عن كونها تكافح الشيخوخة، وتحافظ على خصائص الشباب لمن يداوم على تناولها في صورتها الطبيعية الجافة، ولكن ماذا عن الحبوب المصنعة لخميرة البيرة؟ هل تمتلك نفس الفوائد، وهل حقًا تساعد على زيادة الوزن؟! سوف نعرض لكم أهم أضرار حبوب الخميرة للتسمين ولكن لنطرح أولًا هذا السؤال: ما هي حبوب الخميرة؟

حبوب الخميرةحبوب الخميرة

هي عبارة عن أقراص دوائية تتكون من مركبات كيمائية تحتوي بشكل أساسي على الخميرة، وتعالج هذه الأقراص مجموعة كبيرة من الأمراض البسيطة أو بعض الأمراض المزمنة. تحتوي تلك الحبوب على العديد من المواد والمعادن الهامة للجسم، ومن بينها وأهمها عنصر الكروميوم والذي يقوم بالعمل على توازن مستويات السكر في الدم.

كما أنها احد المصادر الغنية بالبروتين والنشويات، وفيتامين ب، بالإضافة إلى احتوائها على مواد النياسين والثيامين والريبوفلافين، وبعض المواد الأخرى التي تعمل تحسين التمثيل الغذائي للفرد. ومن هنا جاءت فكرة قدرة تلك الحبوب على زيادة الوزن، وفعاليتها في عملية التسمين، وقامت العديد من النساء باستخدامها وتناولها بشكل مفرط لهذا الغرض، ولم ينتبهن إلى الأضرار التي قد تسبهها لهم تلك الحبوب!

أضرار حبوب الخميرة للتسمين

بالرّغم من الفوائد العديدة التي تقدمها خميرة البيرة سواء كانت في صورتها الطبيعية الجافة أو حبوب الخميرة، إلا أنه في الحقيقة لا يمكن الانتظام عليها من أجل الحصول على عدد أكبر من الكيلوجرامات! كما أنَّ السبب في ذلك يرجع أولًا إلى أنَّ خميرة البيرة في الأساس لا تمتلك عدد كبير من السعرات الحرارية، إذ أنَّ ملعقة واحدة كبيرة من خميرة البيرة لا تتجاوز سعراتها الحرارية 28 سعر حراري!

لذلك، فهي في الحقيقة ليست الخيار الجيد أبدًا في البدء في برنامج تسمين من خلالها، بل إنَّ هناك خيارات أفضل بكثير، وبرامج غذائية قوية تساعد في تحقيق هذا الغرض. والأمر الثاني والأهم هو أنه بتناول تلك الحبوب بشكل منتظم فإن الشخص يصبح أكثر عرضة للإصابة بأحد أضرار حبوب الخميرة للتسمين الشائعة تتمثل فيما يلي:

  • أضرار حبوب الخميرة للتسمين.. صداع مزمن

قد تؤدي حبوب الخميرة إلى حدوث زيادة في ضخ الدم بالجسم، مما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، وذلك بسبب احتوائها على عنصر الصوديم بشكل أساسي، مما يسبب حدوث صداع رهيب بالرأس، وآلام مبرحة في كل جزء منها، الأمر الذي قد يتطور إلى استمرارية هذا الصداع، متي استمريتي على تناول تلك الحبوب. بل إنَّ في بعض حالات مرضي الضغط المنخفض، فإنه يتم وصف لهم حبوب الخميرة، أو الخميرة الجافة ذاتها، لتناول قطعة يسيرة منها، حيث تقوم برفع مستوي ضغط الدم بشكل سريع جدًا وفعّال.

  • اضطرابات في الجهاز الهضمياضطرابات في الجهاز الهضمي

من أضرار حبوب الخميرة للتسمين أنه تؤدي إلى مجموعة من الاضطرابات المتعلقة بالجهاز الهضمي، مثل انتفاخ القولون، وشعور بالمغص، ووجود غازات بالبطن، وعدم استقرار في الأمعاء. وتؤدي تلك الاضطرابات بدورها إلى شعور الشخص بالاعياء والارهاق، والتعب العام في الجسم.

  • أضرار حبوب الخميرة للتسمين.. حساسية للجلد

يوجد بعض الأشخاص لديهم حساسية بصفة عامة تجاه الأدوية، ولا سيما التي تحمل العديد من الآثار الجانبية منها، مثل أقراص حبوب الخميرة. لذلك، في هذه الحالة قد يؤدي تناولهم بشكل منتظم لهذه الحبوب، إلى حدوث طفح جلدي لديهم، ويأتي مصحبًا لشعور قوي ورغبة دائمة في الحكة للجلد. وفي حالات متقدمة من الحساسية المفرطة، قد تحدث بعض التورمات في أحد أطراف الأيدي أو الأرجل أو حدوث انتفاخ في الجلد للشخص المصاب.

  • زيادة خطورة مصابي كرون

كما يوجد بعض الأشخاص المصابين بمرض القولون القرحي، أو بما يعرف بمرض (كرون)، هؤلاء لا ينبغي تناولهم تلك الحبوب على الاطلاق، حيث أنَّ مكونات خميرة البيرة تُهيّج أمعائهم، مما يساعد على زيادة هذه القرحة والالتهاب فيها، مما قد يعرض حياتهم للخطر.

  • أضرار حبوب الخميرة للتسمين.. الإصابة بهشاشة العظام

من الأضرار الكبيرة التي قد تسببها تناول هذه الحبوب بشكل منتظم من أجل التسمين، هو تعرض صاحبها للإصابة بلين وهشاشة العظام، أو ما يعرف بين الناس بـ (الإصابة بالكساح)، بالرغم من احتواء خميرة البيرة على نسبة وفيرة من الكالسيوم. والسبب في ذلك يرجع إلى وجود عنصر الفسفور أيضًا ضمن مكوناتها، والذي يعمل بدوره على تحليل الكالسيوم في الجسم وامتصاصه بشكل سريع، مما يجعل الجسم لا يستطيع الانتفاع منه. لذلك، دائمًا ما يُنصح أي شخص يقوم بتناول حبوب الخميرة لعلاج أي مرض آخر بخلاف التسمين، إلى تناول بعض من زيوت الأسماك إلى جانبها كي يتم تعويض نسبة الكالسيوم المفقودة بشكل مكافئ.

في الختام.. لا يفضل إطلاقًا تناول حبوب الخميرة من أجل التسمين، تجنبًا للأمراض التي ذكرناها، وإن كان ضروري، فيجب عليك إستشارة طبيبك الخاص قبل البدء في أي برنامج للتسمين يتضمن تلك الحبوب.

السابق
شرب الخميرة مع الحليب للتسمين.. تعرف على فوائد المشروب وطريقة إعداده
التالي
هل الدهون على الكبد خطيرة بالفعل وما هي أعراض الإصابة بها؟