الصحة

فقدان الذاكرة المؤقت: تعرف على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

فقدان الذاكرة المؤقت

 

ما هو فقدان الذاكرة المؤقت؟

فقدان الذاكرة المؤقت هو عبارة عن نسيان الأشياء التي سمعتها أو رأيتها أو فعلتها مؤخراً. فالنسيان قد يكون أمراً طبيعياً بالنسبة لكبار السن، لكنه يمكن أن يدل أيضاً على مشكلة أكبر، وهي إصابة الشخص بمرض الزهايمر أو بمشكلة في المخ. ولا يعد فقدان الذاكرة المؤقت من الأمراض الخطيرة التي تحتاج إلى رعاية خاصة، حيث يمكن الشفاء منه سريعا دون الحاجة في كثير من الحالات لزيارة الطبيب أو التدخل العلاجي. تابع معنا السطور التالية التي سوف تساعدك على علاج فقدان الذاكرة بسهولة.

ويحتاج الكثير منا معرفة أسباب وأعراض فقدان الذاكرة المؤقت. ومن خلال هذا التقرير، سوف تحصل عزيزي القارئ عن كل ما تريد أن تعرفه عن هذا المرض وأسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه. تابع معنا السطور التالية التي سوف تساعدك على علاج فقدان الذاكرة بسهولة.

ما هي أعراض فقدان الذاكرة المؤقت؟

تتضمن أعراض فقدان الذاكرة المؤقت نسيان الأشياء والأحداث القريبة، وتشمل التالي:
 
  •  طرح نفس الأسئلة بشكل متكرر
  • نسيان مكان وضع الأشياء
  • عدم معرفة الأحداث الأخيرة
  • عدم تذكر شيء رأيته أو قرأته مؤخرًا

كيف يتم التشخيص؟

أولاً عليك زيارة الطبيب وسوف يطرح عليك بعض الأسئلة حول فقدان الذاكرة، مثل المدة التي مررت بها، والأعراض التي تشعر بها، والطرق التي حاولت بها التعامل مع فقدان الذاكرة.
 
سيطلب منك الطبيب أيضا بعض المعلومات مثل:
 
  • حالتك الصحية وأسلوب حياتك
  • أي إصابات أو أمراض حديثة مررت بها
  • ما إذا تتناول نوع معين من الأدوية
  •  هل تتناول أي نوع من الكحوليات
  • ما هو نظامك الغذائي وعادات نومك
 
بعد ذلك يقوم الطبيب بفحصك بدنيا للتعرف على أي مشكلات صحية محتملة، وقد يطلب الطبيب بعض اختبارات الدم للتحقق من الحالات الأخرى، مثل نقص الفيتامينات أو العدوى، والتي قد تساعد في تفسير الأعراض.
 
قد يطلب طبيبك إجراء فحوصات وأشعة على المخ مثل التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية، وذلك لمعرفة ما إذا كان هناك سبب مرضي لفقدان الذاكرة.
 
قد يقوم طبيبك أيضًا بإجراء اختبارات معرفية لفحص مشكلات الذاكرة الخاصة بك تتضمن هذه الاختبارات:
  •  تقدير مدى انتباهك من خلال معرفة مدى قدرتك على إكمال فكرة أو مهمة.
  •  طرح بعض الأسئلة، مثل التاريخ والمكان الذي تعيش فيه.

كما يطلب منك الطبيب المعالج مراجعة ما قد تفعله في بعض المواقف، مثل إذا وجدت محفظة على الأرض ماذا تفعل، وذلك بغرض اختبار مهاراتك في حل المشكلات. بعد ذلك قد يعرضك طبيبك على أخصائي، مثل طبيب نفسي، لإجراء بعض الاختبارات الإدراكية الأكثر دقة.

إقرأ ايضا  مرض السل اعراضه واسبابه وعلاجه.. تعرف على أعراض السل المبكر
فقدان الذاكرة المؤقت
فقدان الذاكرة المؤقت

ما الذي يسبب فقدان الذاكرة؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لفقدان الذاكرة المؤقت، وهي:
 
 الإصابة بالشيخوخة
 مرض الزهايمر
 أورام المخ
 جلطات الدم أو نزيف المخ
إصابات الرأس، مثل الارتجاج
الالتهابات الدماغية
بعض الأمراض النفسية، مثل الاكتئاب والقلق
اضطرابات تعاطي المخدرات
الضغط العصبي
بعض الأمراض الدماغية، مثل مرض باركنسون أو مرض هنتنغتون
 نقص بعض الفيتامينات أو المعادن مثل B-12
قلة النوم
بعض الأدوية بما في ذلك الستاتينات وأدوية القلق والأدوية المضادة للنوبات
اضطراب ما بعد الصدمة
في بعض الحالات، لا يعرف الأطباء سبب لفقدان الذاكرة المؤقت وهناك بعض أسباب لفقدان الذاكرة  تظهر بشكل متقدم، بمعنى أنها تزداد سوءًا بمرور الوقت وقد تؤدي إلى فقدان الذاكرة الكامل، تشمل هذه الأسباب الخرف المرتبط بمرض باركنسون ومرض هنتنغتون ومرض الزهايمر، ولا توجد علاجات لهذه الأمراض، ولكن بعض العلاجات قد تساعد على تحسين بعض الأعراض.

علاج فقدان الذاكرة

يعتمد علاج فقدان الذاكرة المؤقت على السبب الأساسي، تتضمن بعض العلاجات ما يلي:
 
  • الجراحة أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي لأورام المخ
  • دواء لعلاج جلطات الدم أو في بعض الحالات جراحة لعلاج نزيف المخ
  • العلاج المعرفي لبعض الحالات مثل إصابة الرأس
  •  علاجات الصحة النفسية
  • بعض المكملات الغذائية
  • إعادة التأهيل أو دعم لمتعاطي المخدرات
لا يوجد علاج لبعض أسباب فقدان الذاكرة المؤقت، بما في ذلك مرض باركنسون ومرض هنتنغتون ومرض الزهايمر، ومع ذلك هناك أدوية قد تساعد على إبطاء التقدم في المرض وتخفيف الأعراض، بما في ذلك فقدان الذاكرة، وفي كثير من الحالات يتحسن فقدان الذاكرة لوقت قصير عند معالجة السبب الأساسي، بالنسبة لبعض هذه الأسباب – مثل الجلطات الدموية أو النزيف – من المهم تلقي العلاج مبكرًا لتجنب المزيد من الأضرار.
فقدان الذاكرة المؤقت
فقدان الذاكرة المؤقت

العلاجات المنزلية لفقدان الذاكرة المؤقت

بعض مكملات الفيتامينات يمكن أن تساعد على تحسين ذاكرتك المؤقتة وبالرغم من أن هذه المكملات آمنة، ولكن هناك شك على أنها تساعد بالفعل في تحسين الذاكرة بشكل كامل، وفي بعض الحالات يمكن أن تكون هذه الفيتامينات مفيدة، على سبيل المثال قد يساعد مكمل B-12 كثيرا في تحسين فقدان الذاكرة.

زيت السمك لتقوية الذاكرة

يساعد تناول زيت السمك في تنشيط الذاكرة ولكن تأثيره ضعيف على كبار السن.

الكركم لعلاج فقدان الذاكرة 

يحتوي الكركم على مادة الكركمين، والتي تساعد على تحسين الوظيفة الإدراكية، بما في ذلك الذاكرة. وأثبتت بعض الدراسات فاعلية الكركم في علاج الزهايمر، ولا زالت الأبحاث تجرى لإثبات مدى فاعليته الإيجابية في علاج فقدان الذاكرة اللحظي.

نصائح تساعد على العلاج 

  • الحصول على ساعات كافية من النوم أثناء الليل
  •  ممارسة الرياضة بانتظام
  • تناول الأطعمة الصحية، بما في ذلك الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون
  •  القيام بحل الألغاز والأنشطة الأخرى التي تنشط عقلك
  • التخلص من الفوضى في منزلك تساعد على تقليل التشتت
  • إنشاء قوائم المهام والجداول الزمنية لمساعدتك على الحفاظ على تركيزك
 

مخاطر فقد الذاكرة 

المخاطر الرئيسية لفقدان الذاكرة لوقت قصير هي من الأسباب وليس من فقدان الذاكرة نفسه. ومع ذلك، إذا أصبحت الأسباب شديدة، فقد يؤدي فقدان الذاكرة المؤقت إلى صعوبة العيش بمفردك دون مساعدة يومية.
 
كما يمكن أن يؤثر فقدان الذاكرة المؤقت على:
 
  • الاهتمام بنفسك
  • تناول الأدوية
  • يؤثر على قيادتك للسيارة
إقرأ ايضا  مرض السل اعراضه واسبابه وعلاجه.. تعرف على أعراض السل المبكر
 
تعتبر علاجات فقدان الذاكرة آمنة بشكل عام، ودائمًا ما تأتي الجراحة والأدوية مع مخاطر الآثار الجانبية، ولكن هذه الاحتمالات أقل عندما تكون تحت رعاية طبيب متمرس.

متى يجب زيارة الطبيب؟

 إذا كنت قلقًا بشأن مرض فقدان الذاكرة، فيجب أن تسأل طبيبك عن ذلك، خاصة مع التقدم في العمر.
ولو كان فقدان الذاكرة وأعراضه تتداخل مع حياتك اليومية، أو إذا كانت لديك أعراض أخرى لأسباب محتملة، فيجب عليك بالتأكيد زيارة طبيبك.
 يعد فقدان الذاكرة هذا جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة عند كثير من الناس، ولكن هذا النوع من فقدان الذاكرة بشكل عام لا يخلق أي مشاكل في الحياة اليومية أو العمل بشكل عام.
 يمكن أن يكون فقدان الذاكرة أيضًا علامة تدل على مشكلة أكثر خطورة، بما في ذلك الإصابة بالزهايمر أو إصابة المخ أو العدوى أو حالات أخرى، مثل مرض باركنسون. كما يمكن علاج العديد من هذه الحالات خاصة إذا تم اكتشافها مبكرًا.

فقدان الذاكرة المؤقت عند الشباب

إذا كان ضعف ذاكرتك يؤثر على حياتك بشكل واضح أو لديك أعراض أخرى، فتحدث مع طبيبك عنها بشكل واضح حتى يستطيع الطبيب مساعدتك. إن فقدان الذاكرة المؤقت لا يعد مرضا مرعبا أو مخيفا، ويخضع للعلاج بشكل سهل وفي وقت سريع، وقد عرضنا في هذا المقال سرد كامل لما يجب أن تعرفه عن هذا المرض وكيفية التعامل معه للشفاء منه تماماً في أقرب وقت.
من الغريب أن يصاب الشباب بفقدان ذاكرة أو يتعرضون للنسيان بكل متكرر في تلك المرحلة والسن ااصغير، فقد يكون لدى كبار السن الأمر طبيعي إلى حد ما ولكن عند الشباب يكون الأمر غريب ويثير الجدل والتساؤلات.

أسباب إصابة الشباب

وقد يرجع فقدان الذاكرة أو النسيان لدي الشباب إلى التعرض الإرهاق أو التعب أو الضغط اليومي والتفكير الكثير.
كما يمكن أن يكون النسيان أو فقد الذاكرة المؤقت بسبب تعرض الشخص لصدمة نفسية تجعله يريد أن يبعد عن الواقع وينساه، وهي حالة انتشرت في الآونة الأخيرة بسبب إصابة الكثير بالاكتئاب والحزن.
وقد يصاب أيضاً بالنسيان أو فقد الذاكرة الشباب بسبب صدمة تعرض لها منذ الصغر، أو ذكريات طفولة سيئة يريد أن تنتهي وتمحى من ذاكرته.
كما تؤثر الحوادث أو العوارض الصحية التي يمكن أن يتعرض لها الشاب وتؤثر على ذاكرته وتجعله ينسى كل ما ورد على حياته قبل التعرض لذلك الحادث.
فكل هذه الأسباب قد تكون عوامل لفقد الذاكرة عند الشباب، حيث أنه يكون الأمر مستغرب في مرحلة الشباب أكثر من الشيخوخة.

السابق
وزن الجنين وطوله الطبيعيان أثناء تقدم مراحل الحمل بالأسابيع
التالي
حبوب توقف الدورة .. تعرفي على طرق تأخير الدورة الشهرية وتقليل تأثيرها