الصحة

تناول حبوب زيت السمك قبل النوم مع أبرز فوائده للجسم

تناول حبوب زيت السمك قبل النوم وأهم فوائده، أحياناً نصاب ببعض الحالات الغير مفسرة، والتي عادة ما تسبب لنا الذعر والقلق؛ لجهلنا بسببها.  فهناك شخص ما يعاني من تنميل مستمر في اليدين والقدمين، فيظن أن مشكلة ما قد ألمت بجهازه العصبي. 

وهناك تلك الفتاة الصغيرة التي ترى دائماً دماء في فمها، ولا تدري لهذه الحالة سبباً. وهذه شابة في مقتبل العمر تعاني دائماً الخمول والكسول، مما لا يناسب من هم في عمرها. وحالما نرى نحن غير المتخصصين هذه الحالات في أقاربنا ممن نهتم لأمرهم، نشعر بالذعر والخوف من أن مكروهاً قد أصابهم. 

كانت كل هذه الحالات السابقة أعراضاً نمطية لنقص الفيتامينات. إذ أن الفيتامينات ليس مجرد مكملات غذائية فحسب، بل هي عناصر أساسية لسير العمليات الحيوية في الجسم. وبدونها يختل نظام سير أجهزة الجسم أجمع.  وقد تكون هذه مجرد بداية لنبدأ بإدراك أهمية الفيتامينات للجسم، ولنتخلى عن معتقد أنها مجرد مكملات غذائية. 

 فالحالة الأولى هي  نتيجة لنقص فيتامين B12 في الجسم، أما الثانية فتنتج عن نقص فيتامين ج، والأخيرة هي بسبب تدني مستويات فيتامين د لأقل من الحد الأدنى المسموح به.  واليوم نتناول واحد من أهم الفيتامينات لصحة خلايا الدماغ والعين، ألا وهو الأوميغا ٣. فما هي أهميته، ومن أين نحصل عليه؟ وهل هناك مخاطر من نقصه في الدم مثل ما سبق من فيتامينات؟ لنرى. 

حبوب الاوميغا ٣ … هل هي مفيدة أم أنها مجرد خدعة تجارية؟

كثيراً ما نسمع العديد من الناس يتحدثون عن فوائد تناول حبوب زيت السمك قبل النوم. وكيف أنه زاد بشكل ملحوظ من عمق نومهم ودرجة جودته. وقد يكون هذا بارقة أمل لمن يعاني من الأرق، ويحتاج لعلاج طبيعي بعيداً عن المهدئات. ولكن هل هذه الادعاءات صحيحة؟ أم ماذا. 

دعونا أولاً نسرد بعضاً من الحقائق حول حبوب زيت السمك، وبعض فوائدها للجسم. 

يحتوي زيت السمك على الأوميغا ٣ والذي بدوره يتكون من نوعين أساسين من الأحماض، ألا وهما: EPA, DHA. وتمتلك هذه الأحماض القدرة على تقليل معدلات التورم والانتفاخات والشعور بالألم في الجسم، لذلك عادة ما نجدها فعالة ضد حالات جفاف العين، والصدفية. هناك أيضاً قدرتها على منع الدم من التخثر؛ لذلك عادة ما تستخدم في حالات الإصابة بأمراض القلب. وفيما يلي أهم الفوائد التي تضيفها هذه الأحماض للجسم عند تناول قرص من حبوب السمك، أو حتى الاعتماد على المصدر الطبيعي للحصول عليها. 

فوائد حبوب زيت السمك لصحة القلب

يعمل التناول المستمر لزيت السمك على خفض عوامل الخطورة المسببة لأمراض القلب. وقد وجد أن معظم الأفراد ممن يعتمدون بشكل أساسي على الأسماك في وجباتهم الغذائية أقل عرضة للموت بسبب أمراض القلب. 

  • تعمل الأحماض الدهنية EPA, DHA في حبوب زيت السمك على تقليل معدلات الأحماض الثلاثية الضارة، كما تزيد من معدل الدهون المفيدة المعروفة ب HDL في الجسم. 
  • زيت السمك يخفض من ضغط الدم في المصابين بارتفاعه، كما يقلل من معدل تراكم مادة البلاك على جدران الشرايين. وهذا ما يحسن من حالة تصلب الشرايين. 

حبوب زيت السمك وفقدان الوزن

هل حبوب زيت السمك تنحف؟ سؤال يتردد غالباً بين أوساط راغبي فقدان بضعة كيلوغرامات من الدهون الزائدة.  تشير بعض الدراسات التي أجريت في هذا النطاق، أن تناول حبوب زيت السمك بالإضافة إلى الرياضة، والدايت قد ساهم في التخسيس. 

ومع ذلك أشار البعض الآخر إلى أن تناول زيت السمك لم يقم بخفض الوزن في المصابين بالسمنة، ولكنه سبب انخفاض ملحوظ في قياس الخصر لديهم، كذلك قلت النسبة بين دهون الخصر والأرداف. 

تناول حبوب زيت السمك قبل النوم لصحة العيون

تتواجد أحماض EPA, DHA في كل خلية من خلايا الجسم. ففي العين مثلاً تساهم هذه الأحماض في تكوين الناقلات الكيميائية التي تنظم سير وظائف العين. كذلك تعمل الأحماض على تنظيم تكوين الزيوت الطبيعية الداخلة في تكوين الدموع؛ لذلك تعرف هذه الأحماض بدورها في مجابهة حالات جفاف العين. وأخيراً تقلل أحماض زيت السمك الالتهاب حول العين. 

حبوب زيت السمك و أمراض التدهور البقعي المرتبطة بالعمر

ينتج هذا النوع من الحالات نتيجة التقدم في العمر، يصاحبه انخفاض ملحوظ في وظائف العين. وقد وجد أن التناول المنتظم للأسماك بشكل مستمر يقلل من إصابة كبار السن بهذه الحالات. 

حبوب زيت السمك للجلد 

إن تناول زيت السمك مفيد للبشرة والشعر على حد سواء. حيث تعد الأوميغا ٣ من العناصر الهامة لصحة الجلد؛ حيث تدخل الأحماض الدهنية المكونة له في بناء وتركيب جدران الخلايا. لذلك فإن الحفاظ على نسبة الأوميغا ٣ في خلايا الجلد تحميه من الأمراض التي تصيبه في الشيخوخة. 

لماذا الشيخوخة بالذات؟ لأن تقدم العمر يخفض وظائف وكفاءة أعضاء الجسم بشكل عام، مما يساهم في سهولة إصابته بالأمراض. كذلك يحمي زيت السمك البشرة من الاكزيما والصدفية. 

طريقة استخدام حبوب زيت السمك

تناول حبوب زيت السمك قبل النوم
ووتناول حبوب زيت السمك قبل النوم

يظن البعض أن تناول حبوب الزيت قبل النوم هو أفضل موعد؛ إذ يساهم في تحسين النوم. وهذا صحيح إلى حد ما، حيث أشارت الأبحاث التي أجريت في هذا الصدد أن تناول حبوب زيت السمك قبل النوم لفترات طويلة تحسن من جودة النوم. ولكنا مازلنا نحتاج لمزيد من الدراسات في هذا الإطار. والآن: 

هل يجب تناول أوميغا 3 قبل الاكل أو بعده؟ 

الأوميغا ٣ من العناصر التي لا يُشترط تعاطيها في وقت محدد من اليوم. ويرجع ذلك إلى أن فعاليتها وتأثيرها ليس وقتياً لحظياً، بل هو تراكمي. أي أنه يلزمنا تناول حبوب زيت السمك لفترات طويلة؛ لكي نحصل على تأثير. ولكن بالرغم من أنه لا يوجد احتياطات لوقت الجرعة، فإن ارتباطها بالاكل هو المهم. إذ يجب تناول حبوب أوميغا 3 مع أي وجبة من وجبات الطعام الكبرى؛ وذلك للتخفيف من آثارها الجانبية.

ومن أهم تأثيراتها الجانبية حموضة المعدة والارتجاع؛ ويرجع ذلك إلى أن سائل زيت السمك بعد خروجه من الكبسوله يطفو على سطح محتويات المعدة، مما يسهل الارتجاع. كذلك يفضل تناول حبوب زيت السمك مع الوجبات الدسمة والغنية بالدهون الصحية؛ وذلك لأنه يعزز من فعالية الأوميغا ٣ ويزيد من كفاءته. وبالأخير، يفضل تقسيم الجرعة اليومية لزيت السمك على مرتين، مرة صباحاً ومرة مساءً للتغلب على آثاره الجانبية المزعجة. 

الحد الآمن لجرعة أوميغا ٣

يمكن تناول جرعة من الأوميغا ٣ تصل إلى ٣ جرام يومياً، ولكن يفضل استشارة طبيب مختص لتحديد الجرعة الأنسب لكل حالة. 

الآثار الجانبية لتناول حبوب زيت السمك قبل النوم

قد تسبب الجرعة اليومية من أحماض الأوميغا ٣ بعض الآثار الجانبية سواء تم تناولها قبل النوم، أو خلال اليوم. ومنها: 

  • حموضة المعدة والارتجاع.
  • تشبع رائحة الفم برائحة تشبه رائحة السمك.
  • إسهال.
  • غثيان.
  • الإحساس بطعم السمك في الفم على الدوام. 

يجدر الذكر بأن تناول جرعات كبيرة من حبوب زيت السمك التي تتعدى ٣ جرام قد تعمل على زيادة معدل النزيف في الجسم. 

المصادر الطبيعية لزيت السمك

 تعد المصادر الطبيعية هي الأفضل للحصول على الفيتامينات والعناصر مثل الأوميغا ٣، إلا في حالة أشار الطبيب بذلك. وتنقسم مصادر الأوميغا ٣ إلى نوع حيواني، وآخر نباتي. 

المصادر الحيوانية: 

  • الأسماك مثل: الماكريل والتونة والسلمون، والجمبري.
  • البيض.
  • زيت كبد السمك مثل زيت كبد الحوت.

مصادر الأوميغا ٣ النباتية: 

  • بذور الشيا.
  • بذور الكتان 
  • زيت الصويا
  • الجوز
السابق
كيفية استخدام جل الالوفيرا للوجه وتصنيعه داخل المطبخ و10 فوائد مذهلة للصبار
التالي
هل الحساسية تسبب جفاف الحلق أم لا؟ تعرف على الأسباب المحتملة وطرق العلاج