الصحة

أعراض نقص الفيتامين دال.. تعرف على أسبابه وأهم طرق وأساليب علاجه

أعراض نقص الفيتامين دال

يُعد فيتامين دال أحد أهم الفيتامينات الضرورية التي يحتاجها الجسم بشكل يومي، وقد يكون لديكِ نقص في هذا الفيتامين ولا تدرين بذلك، فما هي أعراض نقص الفيتامين دال في جسمك؟ وتكمن أهمية فيتامين دال بالنسبة للجسم، في الدور الهام الذي يقوم به في تقوية جهاز المناعة، ومكافحة كافة الفيروسات والبكتيريا التي قد تهاجم الجسم، وحماية العظام من الإصابة بالهشاشة والكسر.

بالإضافة إلى الوقاية من الكثير من الأمراض الأخرى، مثل: داء السكري، وداء السمنة، وأمراض القلب المختلفة، واضطرابات المعدة، وغيرها من الأمراض. كما أنَّ لهذا الفيتامين دور هام في عملية توازن مستويات المعادن داخل الجسم، مثل تنظيم نسبة الكالسيوم والفسفور في الجسم ليبقوا في المعدل الطبيعي لهما، ونقصه يؤثر سلبًا على كافة الوظائف الحيوية للجسم.

كما أن العديد من الدراسات والأبحاث العلمية تؤكد أنَّ نقص فيتامين دال هو أمر شائع بين الناس، بل إنَّ غالبية الناس لا يمكنهم ملاحظة هذا النقص في كثير من الأحيان. لذلك، فإنّه كي تستطعين ملاحظة النقص في فيتامين دال حال حدوثه، ينبغي عليكِ أولًا معرفة أعراض نقص الفيتامين دال في جسمك، وأسباب حدوث هذا النقص، حتى تتجنبين التعرض لها، وتقومين بعلاج هذا النقص وجبره. وهذا هو ما سنعرفه في هذا المقال.. فلنتابع سويًا

أعراض نقص الفيتامين دال

توجد العديد من الأعراض التي تعد مؤشرًا على نقص فيتامين دال في جسمك، وقد يظهر عليكِ إحداها أو أكثر، والتي من أهمها وأبرزها ما يلي:

تكرار الإصابة بالأمراض والعدوى السريعة من أعراض نقص الفيتامين دال

من أبرز أعراض نقص الفيتامين دال في جسمك، هو أن تكون من الأشخاص الذين يصابون بالعدوى سريعًا، وتتكرر لديهم الأمراض الشائعة مثل: نزلات البرد والإنفلونزا، بشكل دوري ومستمر. يرجع السبب في ذلك إلى الدور الأساسي الذي يقوم به فيتامين دال في تقوية جهازك المناعي، حيث يتفاعل مباشرة مع خلايا مكافحة العدوى، ليجعله قادرًا على صد هجمات الفيروسات والبكتيريا الضارة التي تكونها تلك الأمراض.

إقرأ ايضا  أفضل حبوب فيتامين د.. إليك الدليل الشامل حولها، ومعرفة كل ما يتعلق بها

كما أن العديد من الدراسات الطبية أثبتت أن لنقص فيتامين دال دور أساسي في الإصابة بمرض الإلتهاب الرئوي، وحودث إلتهابات في الشعب الهوائية. بالإضافة إلى التعرض للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي المزمنة بشكل عام، في حالة النقص الشديد لمستوى هذا الفيتامين في الجسم  مثل: مرض الانسداد الرئوي.

 الشعور بالتعب والإرهاق

في حالة شعورك بتعب وإرهاق مستمر، يصاحبه صداع في الرأس لا يزول مع النوم أو غيره، فقد يكون ذلك بسبب نقص فيتامين دال في جسمك. يرتبط فيتامين دال بالعظام والعضلات في جسمك، لذلك في حالة نقصه، قد تشعرين بأنَّ جسمك خامل ومتراخي، لا يُمكنّك من القيام بمهامك ونشاطاتك اليومية المختلفة.

وقد أثبتت بعض الدراسات أنَّ الشعور بالتعب والإرهاق له صلة وطيدة بنقص فيتامين دال في الجسم، حيث يؤدي إلى خفض مستويات الطاقة لدى الفرد، ما ينعكس بالسلب على جودة حياته بشكل عام. وفي إحدى الدراسات التجريبية التي أُجريت على مجموعة من الممرضات اللاتي يشتكين بشكل دائم من التعب والإرهاق، وعدم القدرة على مواصلة العمل، وإتمام المهام الطبية المكلفين بها. وقد وجدت الدراسة أنَّ لديهن انخفاض ملحوظ في مستوى فيتامين دال في أجسامهن، وأنَّ 89% منهن يعانين بالفعل من نقص فيتامين دال.

آلام في العظام والظهرأعراض نقص الفيتامين دال 2

من أعراض نقص الفيتامين دال في الجسم الأساسية هي مشكلات العظام الصحية بمختلف أنواعها، والتي على رأسها الشعور بآلام في مناطق مختلفة من عظام الجسم، وبالأخص آلام الظهر. يلعب فيتامين دال دورًا محوريًا، في تكوين العظام وتقويتها وصحتها بشكل دائم، لذلك أي نقص عن المعدل الطبيعي له في الجسم، يؤدي بدوره إلى حدوث تلك الآلام. كما أن العديد من الدراسات والأبحاث الطبية تؤكد ذلك الأمر، حيث أظهرت أنَّه مع تقدم عمر الانسان تنخفض كثافة العظام في جسمه، والسبب الأساسي في ذلك هو تراجع نسبة فيتامين دال عن معدله الطيعي في الجسم.

بالإضافة إلى أنَّ كافة المشكلات التي يتعرض لها الإنسان في مراحل عمره المختلفة، مثل: إلتهاب المفاصل، وآلام أطراف الأصابع والأرجل، والشعور بثقل في أضلاع جسمه المختلفة، فإنَّ نقص فيتامين دال له دور أساسي في ذلك. كما أنَّ فيتامين دال يساعد على امتصاص عنصر الكالسيوم في الجسم، لذلك الكثير ممن يعاني من آلام مختلفة في عظامه أو يتعرض لكسر، أو الإصابة بمرض هشاشة العظام، فإنه يقوم بالتركيز على عنصر الكالسيوم فقط. وفي الأغلب لا يحصل على نتيجة جيدة، إذ أنَّ نقص فيتامين دال الذي لديه لا يساعده على امتصاص الكالسيوم الذي يتناوله.

إقرأ ايضا  زيادة فيتامين د في الجسم

وهذا ما أثبتته إحدى التجارب العلمية التي تم إجرائها على 9000 متطوع يعانون من آلام متكررة في مناطق مختلفة من الظهر، حيث وجدت أنَّه مهما بلغ مقدار الأطعمة الغنية بالكالسيوم التي تم تقديمها لهم خلال فترة التجربة، فإنّهم لا يزالون يشعرون بنفس الألم، وعندما قدموا لهم أطعمة غنية بفيتامين دال إلى جانبها، بدأو يتحسنوا بشكل تدريجي.

آلام في العضلات

آلام العضلات مختلفة، ولها أكثر من سبب، من بين تلك الأسباب نقص فيتامين دال في الجسم، ولا سيما في حالات الآلام المتكررة والمزمنة. فقد أثبتت إحدى الدراسات أن نسبة 71% من الذين يعانون آلام مزمنة في عضلاتهم، لديهم نقص في فيتامين دال، وفسرت ذلك بأنَّ فيتامين دال يتفاعل مع الخلايا العصبية المسؤولة عن الشعور بالألم في أدمغتهم. على الجانب الآخر فقد أكدت بعض الدراسات، أنَّ تناول جرعات محددة بشكل منتظم من فيتامين دال يساهم في الحد من آلام العضلات المزمنة ويساعد كثيرًا على تخفيفها.

الإصابة بالاكتئاب

الشعور بالقلق، والتوتر، والإصابة بالإكتئاب، جميعنا معرضون للإصابة بذلك من حين لآخر، ولكن في حالة تكرار تلك المشاعر بصفة مستمرة، فإنَّ ذلك يدل على حالة مرضية، لا بد من بحث عن علاج لها. والأسباب التي تؤدي إلى هذه المشاعر متعددة، منها كثرة التعرض للضغوط والانفعالات، ونقص فيتامين دال كذلك. فقد أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث التي أجريت على مرضى الاكتئاب، وجود نقصًا ملحوظًا في نسبة فيتامين دال عن المعدل الطبيعي في أجسامهم، ولا سيما لدى كبار السن منهم.

كما وضحت هذه الدراسات أن هذا النقص يؤثر كذلك على الذاكرة والإصابة بالنسيان المتكرر، مما يولد لدى من يتعرض لهذا النقص مشاعر سلبية كثيرة مثل: الخوف، والغضب، وحدة الانفعال. لذلك، فإنَّ كثير من الأطباء يُوصى بتناول جرعات محددة ومنتظمة لكبار السن من فيتامين دال يوميًا، للحفاظ على صحتهم، ومزاجهم النفسي العام بشكل جيد.

تساقط وفقدان الشعر

يُعد تساقط الشعر من أبرز أعراض نقص الفيتامين دال في الجسم، حيث يرتبط فيتامين دال ارتباطًا وثيقًا بعملية تغذية بصيلات الشعر ونموها، والحفاظ عليها من التقصف والتساقط. وهذا ما أثبتته بالفعل الكثير من الدراسات والتجارب، فضلًا عن الحالات المرضية المختلفة التي تصيب الشعر، مثل مرض الثعلبة، الذي يؤدي إلى تساقط جزء كبير من شعر المصاب، حيث أنَّ جسم المصاب في هذه الحالة يكون قد فقد جزءً كبيرًا من مناعتة الذاتية، مما يجعله لا يستطيع المقاومة والحفاظ على ثبات بصيلات الشعر مستقرة أعلى فروة الرأس.

إقرأ ايضا  نسبة فيتامين د17.. تعرف على أهم 3 طرق للعلاج

ضعف التئام الجروح

يتعرض الكثير منا لجروح مختلفة، سواء أكانت جروح طفيفة وعادية، أو جروح نتيجة القيام ببعض العمليات الجراحية، في أي من مناطق الجسم المختلفة. من الطبيعي أنَّ الجلد يقوم بإفراز إنزيمات ومواد معينة، تساعد بدورها في إلتئام الجرح وشفاءه تمامًا، إلَّا أنّه في حالة استمرار الجرح وعدم التئامه، فإنَّ ذلك يعتبر مؤشرًا على نقص فيتامين دال في الجسم. وذلك حيث أنَّ فيتامين دال له دور بارز في عملية الحد من الإلتهابات، والسيطرة على الجروح، ومكافحة العدوى، التي تُسرّع من عملية الشفاء.

فقد أثبتت العديد من الدراسات أنَّ فيتامين دال مسؤول عن عملية إنتاج وتصنيع بعض المركبات المعينة داخل الجسم، والتي تقوم بدورها بتجديد الجلد محل الجروح، لإتمام عملية الشفاء. لذلك، فإن الأطباء غالبًا ما يوصون بتناول بعض من حبوب فيتامين دال، بعد الجروح والعمليات الكبيرة في الجسم، إلى جانب الأدوية الأخرى، لسرعة التئام تلك الجروح وشفاؤها تمامًا.

أسباب نقص فيتامين دال

إذا كانت هذه هي أعراض نقص الفيتامين دال في الجسم، فما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا النقص أصلًا؟! في الحقيقة لا يوجد سبب واحد واضح ومحدد للإصابة بنقص فيتامين دال، ولكن هناك مجموعة من الأسباب المختلفة، التي قد يحدث واحدًا منها أو أكثر، وهي:

  • عدم الحصول على القدر الكافِ من أشعة الشمس فوق البنفسجية يوميًا، خلال الفترات الأولى من النهار
  • الإصابة ببعض الأمراض المتعلقة بالكبد، والكُلى، مثل: الفشل الكُلوي، أو التليف الجزئي او الكلي للكبد
  • الإصابة ببعض الأمراض المتعلقة بالمعدة، والأمعاء الدقيقة، ومشكلات الهضم المختلفة، التي قد تسبب عدم قدرة تلك الأمعاء على امتصاص فيتامين دال بشكل جيد
  • تغذية غير جيدة: اتباع نظام غذائي غير صحي، ولا يحتوي على كافة العناصر الغذائية والفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجسم يوميًا، قد يؤدي هذا إلى نقص فيتامين دال عن معدله الطبيعي في الجسم
  • السمنة والوزن الزائد: تعتبر السمنة أحد الأسباب الرئيسية التي قد تؤدي إلى نقص الفيتامين دال في الجسم، إذ أنَّ الدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، تعمل على احتجاز هذا الفيتامين، والحيلولة دون امتصاص الجسم له
إقرأ ايضا  اعراض نقص الفيتامينات على الجلد وطرق الوقاية من فقر الدم

علاج نقص فيتامين دال

بعد أن عرفنا أعراض نقص الفيتامين دال في الجسم، وأهم الأسباب التي قد تؤدي إليه، بقي لنا أن نعرف الوسائل والطرق العلاجية التي يمكن من خلالها تعويض هذا النقص، وهي كثيرة ومنها:

1- التعرض مدة كافية للشمس

إنَّ أفضل مصدر للحصول على فيتامين دال، فضلًا عن العلاج به، هو التعرض للشمس المعتدلة مدة كافية لا تقل عن عشر دقائق يوميًا، ويُفضل أن تكون ما بين الساعة العاشرة صباحًا والثالثة ظهرًا. كما ينبغي أن يكون التعرض للشمس دون استخدام أي نوع من أنواع كريمات الوقاية من الشمس، حتى يتمكن الجلد من التشبع بأشعة الجسم التي يتلقاها، والتي تقوم بدورها بتصنيع فيتامين دال في الجلد. والجدير بالذكر أنّه ينبغي في فصل الصيف، تجنب التعرض للشمس في درجة حرارة مرتفعة، لأن ذلك قد يؤذي الجلد ويحرق طبقاته، ويصيب بعض خلاياه بالدمار والتلف.

2- تناول الأطعمة الغنية بفيتامين دال

وهي ثانِ مصدر طبيعي يمكنكِ الاعتماد عليه، سواء للوقاية من أعراض نقص الفيتامين دال في جسمك، أو لعلاج وجبر هذا النقص، وهي كثيرة ومتعددة منها:

  • الأسماك المختلفة: الغنية بقيتامين دال، مثل: سمك السلمون، وسمك التونة، والرنجة، والسردين، وكذلك زيت كبد السمك، الذي يُعد مفيدًا للغاية لجبر النقص في نسبة هذا الفيتامين.
  • صفار البيض: حيث أنَّ البيض الكامل يعتبر مصدرًا هامًا للعديد من البروتينات، والفيتامينات، والمعادن المتنوعة، إذ أنَّ البياض يحتوي على البروتينات، والصفار يحتوي على الفيتامينات، والدهون، والمعادن المختلفة.
  • الألبان ومشتقاتها: تحتوي على العديد من العناصر الأساسية، والمعادن والفيتامينات الهامة والضرورية للجسم، والتي من بينها فيتامين دال، والذي يتوافر بكثرة في الحليب البقري على وجه التحديد.
  • عصير البرتقال: وهو من أكثر المشروبات الطبيعية الغنية بفيتامين دال والكالسيوم، حيث أنَّ الكوب الواحد المتوسط من عصير البرتقال يتضمن 100 وحدة دولية من فيتامين دال.

  • الشوفان: وهو كذلك من المصادر الغنية بفيتامين دال، إذ أنَّ مقدار قبضة صغيرة من اليد لحبوب أو دقيق الشوفان، تمنحكِ ما يقارب من 155 وحدة دولية من فيتامين دال.
  • حليب الصويا: والذي يتم استخراجه من فول الصويا، يعد أحد المصادر الجيدة للحصول على فيتامين دال، وعنصر الكالسيوم كذلك، إذ أنَّ الكوب الواحد منه يمنح جسمك 102 وحدة دولية من فيتامين دال.
  • الحبوب الكاملة: التي تحتوي على فيتامين دال، وهي كثيرة ومتعددة، مثل: حبوب القمح، والذرة، والشعير، وفول الصويا، وغيرها من الحبوب التي تمنح جسمك ما يقارب 30% من احتياجه اليومي، عند تناول مقدار كوب منها يوميًا.
  • فطر عيش الغراب: سواء الطبيعي منه والذي يقوم بتصنيع فيتامين دال بداخله عند تعرضه للشمس كالبشر تمامًا، أو الذي يتم تعريضه للأشعة فوق البنفسجية من قِبل بعض الشركات التجارية، لإكثار نسبة فيتامين دال به، مع كون الطبيعي أفضل.
إقرأ ايضا  مساحيق البروتين للعضلات.. أهم الفوائد والأضرار تعرف عليها الآن

3- تناول المكمّلات الغذائيةأعراض نقص الفيتامين دال 4

حيث أنَّ أقراص فيتامين دال تعد هامة، وإحدى الطرق الأساسية التي يلجأ لها الأطباء عادةً في علاج مرضاهم، ويوجد منها نوعين في الصيدليات، أقراص تحتوي على (فيتامين د2)، وأقراص تحتوي على (فيتامين د3). وغالبًا ما يميل اختيار العديد من الأطباء أو الصيادلة إلى (فيتامين د3) كونه أكثر فعالية، ويقوم الجسم بامتصاصه سريعًا، كما أنه يعبر عن الصورة الطبيعية للفيتامين، ولا يحتاج إلى وصفة طبية لصرفه.

أمّا بالنسبة للجرعة التي يُسمح به لتناول حبوب فيتامين دال فهي تتوقف على عدة عوامل مختلفة، مثل: عمر الشخص، وحالته الصحية العامة، ومقدار تعرضه للشمس يوميًا، وبرنامجه الغذائي الذي يتبعه. ولكن في جميع الأحوال ينبغي أن لا تزيد الجرعة من فيتامين دال عن الحد الذي يحتاجه الجسم يوميًا، حسب المرحلة العمرية لكل شخص كالآتي:

  • الأطفال منذ الولادة وحتى 12 عام: (400 وحدة دولية) وهو ما يعادل (10 ميكرو جرام)
  • الأشخاص البالغين وحتى عمر 70 سنة: (600 وحدة دولية) وهو ما يعادل (15 ميكرو جرام)
  • الأشخاص فوق 70 سنة: (800 وحدة دولية) وهو ما يعادل (20 ميكرو جرام)

4- التخلص من السمنة

من أفضل طرق الوقاية من التعرض لنقص فيتامين دال، أو علاجه هو التخلص من الوزن الزائد، والدهون المتراكمة في الجسم، حيث أنَّ هذه الدهون تمنع امتصاص الجسم لفيتامين دال، وتقوم باحتجازه داخلها.

5- ممارسة الرياضة

تعتبر ممارسة الرياضة بجميع أنواعها مفيدة للجسم بشكل عام، لما تتضمنه من فوائد عديدة، أبرزها التخلص من الأوزان الزائدة، والدهون المتراكمة بالجسم. مما يعزز من تصنيع فيتامين دال في الجسم بصورة طبيعية مستقرة، بالإضافة إلى استفادة الجسم من الأطعمة والأغذية الطبيعية التي يتناولها وتكون غنية بفيتامين دال.

في الختام..

كانت هذه هي أبرز أعراض نقص الفيتامين دال في الجسم، وأهم الطرق والأساليب التي يمكنك استخدامها لعلاج هذا النقص وجبره، مع الحرص على عدم تناول أي جرعات من حبوب فيتامين دال، إلَّا تحت إشراف وتوجيه طبي. واحرصي على التعرض للشمس بقدر معتدل يوميًا، وشرب الكثير من الماء، مع اتباع برنامج غذائي شامل ومتوازن، للحفاظ على صحتك، والوقاية من التعرض لنقص فيتامين دال، أو أي من الفيتامينات، والعناصر والمعادن الأخرى التي يحتاجها جسمك.

إقرأ ايضا  حبوب فيتامينات الشعر.. تعرفي على أفضل أنواعها وكيف يستفيد شعرك منها؟

السابق
هل نقص فيتامين د يسبب السمنة أم العكس وما هي أسباب حدوث هذا النقص؟
التالي
كم مدة استخدام الفيتامينات وما هي أنواعها وطريقة استخدامها؟