الحمل والولادة

مثبت الحمل.. تعرف على وقت استخدامه وأنواعه وآثاره الجانبية

مثبت الحمل

مثبت الحمل أصبح الآن الخيار الأول لكل امرأة في بداية فترة الحمل، خاصة من عانت من إجهاض سابق أو متكرر، حيث يعتبر مثبت الحمل شيئا أساسيًا عند التخطيط لحمل جديد، وفي الغالب ينصح الأطباء بتناول مثبت الحمل لتعزيز إنتاج هرمون البروجسترون، والذي يعرف أيضًا بـ”هرمون الحمل”.

البروجسترون هو أحد الهرمونات الأنثوية التي تفرز عن طريق المبيض خلال الـعشر أسابيع الأولى من الحمل، ووظيفته تهيئة بطانة الرحم وزيادة سمكها لاستقبال البويضة المخصبة، وبالتالي فوجود هذا الهرمون أساسيًا لاكتمال الحمل، مع ذلك فبعض النساء يواجهن مشكلة في قلة إفرازه بشكل طبيعي، ولذلك يلجأن لمثبت الحمل. كما أن بعض الأطباء ينصحون بمثبت الحمل في البداية كشئء احترازي حتى لا يقل مخزون البروجسترون في الجسم ويصبح الحمل مهددًا.

مثبت الحمل خيار آمن قبل الحمل

تلجأ السيدات اللواتي لديهن تاريخ من الإجهاض السابق إلى مثبت الحمل عند التخطيط للحمل القادم، حيث يعتبر آمنًا في هذا الوقت لتجهيز الرحم بإفراز هرمون البروجسترون. ويساعد مثبت الحمل على زرع البويضة المخصبة في الرحم، وذلك بعد تعزيز بطانته، وبالتالي الحفاظ على الحمل صحيًا وتقليل مخاطر الإجهاض في الثلث الأول من الحمل.

ويعتبر مثبت الحمل آمنًا كذلك للمرأة التي تقرر الحمل لأول مرة، حيث يعمل على تهيئة المبيضين لاستقبال الجنين عن طريق الحفاظ على استرخاء عضلة الرحم، ولمثبت الحمل دور كبير في تعديل الاستجابة المناعية للأم لمنع رفض الجنين في الشهور الأولى، وذلك وفقًا لموقع The Fertility Center الأمريكي.

مثبت الحمل خلال فترة الحمل

ينصح الأطباء بعض النساء الحوامل باستخدام مثبت الحمل في الشهور الأولى، حيث يدعم الجنين أثناء نموه، وذلك خوفًا من قلة إفراز البروجسترون بشكل طبيعي في جسم الأم. ويستمر مثبت الحمل في تعزيز الهرمون الذي يغذي الجنين حتى الـعشر أسابيع الأولى من الحمل، وبعدها تتولى المشيمة إنتاج البروجسترون حتى ولادة الطفل.

إقرأ ايضا  سبب الم الثدي عند لمسه تعرف على أهم الأسباب الواضحة للألم

مثبت الحمل قبل الولادة

قد يلجأ بعض الأطباء في حالات معينة إلى إعادة وصف مثبت الحمل في الشهور الأخيرة من الحمل، وذلك لتجنب الولادة المبكرة والمحافظة على مستوى البرجسترون أثناء الحمل، وبالتالي فائدة مثبت الحمل لا تقتصر على الشهور الأولى فقط؛ وإنما قد يستخدم في الربع الأخير قبل الولادة، خاصة إذا عانت المرأة من إجهاض سابق.

وإلى جانب فوائد مثبت الحمل السابقة؛ فإنه يحفز نمو العظام ويساعد في الوقاية من هشاشة العظام، وكذلك يساعد مثبت الحمل في حرق الدهون بالجسم للحصول على الطاقة ويقلل من الرغبة الشديدة في تناول السكريات، وهي المشكلة التي تعاني منها معظم الحوامل، وبالتالي يؤدي إلى استقرار مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى أن مثبت الحمل يخلص الجسم من السوائل الزائدة والأملاح عن طريق زيادة كمية البول.

مثبت الحمل يقلل مخاطر الإجهاض

في بحث حديث نشرت نتائجه في شهر يناير الماضي، وجد باحثون بجامعة برمنجهام ومركز تومي الوطني لأبحاث الإجهاض في المملكة المتحدة، أن المثبت الذي يوصف للنساء الحوامل اللواتي لديهن تاريخ من الإجهاض يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في حالتهم الصحية، حيث أن المرأة التي لديها مستوى منخفض من البروجسترون تكون أكثر عرضة للإصابة بنزيف في الرحم إذا لم تكن حاملًا، وتكون أكثر عرضة للإجهاض إذا كانت حاملًا.

ويقول “آدم ديفال”، مؤلف البحث، أن ما يقرب من ربع حالات الحمل تنتهي بالإجهاض، ولذلك فإن المثبت قد يكون مفيدًا للنساء المعرضات لخطر الإصابة بالإجهاض في وقت مبكر، وأوضح: “مثبتات الحمل لها دور كبير في الثلث الأول من الحمل في علاج حالات الحمل المعرضة لخطر الإجهاض”، حسبما ذكر موقع Healthline الأمريكي. كما أكد البحث أن استخدام مثبت الحمل، الذي يعزز إنتاج هرمون البروجسترون، يمنع ما يقرب من 8.450 حالة إجهاض سنويًا.

أنواع مثبت الحمل

هناك عدة أنواع من مثبتات الحمل يقرر الطبيب النوع المناسب لحالتك الصحية، ويمكنك مناقشته بالطريقة التي تفضلينها، ونقدم فيما يلي أنواعه، وفقًا لموقع RESOLVE الأمريكي..

  • الكبسولات
    تؤخذ عن طريق الفم 2-3 مرات يوميًا.
  • التحاميل المهبيلة
    فعالة للنساء تحت سن الـ35 عامًا، وتستخدم 2-3 مرات يوميًا.
  • الجل المهبلي
    يستخدم مرة واحدة يوميًا لمدة تصل إلى 12 أسبوعًا من الحمل.
  • الحقن
    يتم الحقن في الأرداف مرة واحدة يوميًا، وهي الطريقة الأكثر شيوعًا لمثبت الحمل.
إقرأ ايضا  متى يظهر الحمل في الدم بعد تاخر الدورة.. وعلامات تسبق تحليل الحمل

الآثار الجانبية لمثبت الحمل

رغم الفوائد الصحية العديدة لمثبت الحمل؛ فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، وجدت في عام 1999 أنه قد يسبب العيوب الخلقية للأجنة بنسبة 3-5%، ولذلك لا ينصح بتناوله إلا بعد استشارة الطبيب، حيث يصف معه بعض الأدوية التي تقلل مخاطره مثل حمض الفوليك. وقد وجدت بعض الدراسات أن خطر الإصابة بالعيوب الخلقية تعرف بالإحليل التحتيّ عند الذكور، وفي هذه الحالة تكون فتحة خروج البول في مكان غير طبيعي ولا توجد بمكانها الصحيح في قضيب الجنين، ويمكن تصحيح هذه المشكلة بعملية جراحية، حسبما ذكر موقع MotherToBaby الأمريكي.

وتشمل الآثار الجانبية الأخرى لمثبت الحمل: النعاس، احتباس السوائل، زيادة الإفرازات المهبلية، مشاكل في الجهاز البولي، الدوخة، ألم في البطن، الصداع، وغيره.

استخدامات أخرى لمثبت الحمل

رغم أن الاستخدام الأكثر شيوعًا لمثبت الحمل هو تعزيز هرمون البروجسترون للحفاظ على حمل صحي والوقاية من الإجهاض؛ فإن مثبت الحمل له استخدامات أخرى نقدمها فيما يلي، وفقًا لموقع WebMD الطبي. تتمثل فيما يلي:

  • غياب الدورة الشهرية (انقطاع الطمث): وجدت بعض الأبحاث أن لمثبت الحمل دور فعال في علاج تأخر الدورة الشهرية في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث.
  • عدم القدرة على الحمل خلال عام من محاولة الحمل: تشير بعض الأبحاث إلى أن المثبت له فعالية في زيادة فرص الحمل وعلاج العقم المؤقت الذي يتأخر فيه الحمل لمدة عام.
  • تعزيز بطانة الرحم: مثبت الحمل يعمل على زيادة سماكة بطانة الرحم وتهيأته لاستقبال الجنين.
  •  آلام الثدي: يقلل المثبت أيضًا من آلام الثدي عند النساء المصابات بأمراض الثدي غير السرطانية.
  •  الولادة المبكرة: وجدت معظم الأبحاث أن استخدام مثبت الحمل يؤخر المخاض ويقلل من خطر الولادة المبكرة.

طرق طبيعية لزيادة هرمون البروجسترون

  • الأطعمة
    هناك عدد من الأطعمة التي تعمل كمثبت طبيعي للحمل وتزيد من إفراز هرمون البروجسترون، مثل الفاصوليا، البروكلي، الكرنب، القرنبيط، المكسرات، قرع العسل، والسبانخ، وفقًا لموقع Healthline الأمريكي، ولذلك ينصح بتناول هذه الأطعمة أثناء الحمل، خاصة في الربع الأول.
  • تجنب التمارين الشاقة
    وفقًا لموقع مجلة Parents الأمريكي، فإن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة قد تؤدي إلى إفراز مستويات غير متوازنة من الكورتيزول، وهو الهرمون المسؤل عن إفراز الاستجابة للإجهاد في الجسم، وهو ما يقلل بدوره هرمون البروجسترون، ولكن ممارسة الرياضة المعتدلة مفيدة للمرأة الحامل والجنين.
  • الابتعاد عن التوتر
    قد يبدو هذا الأمر سهلًا، ولكن تطبيقه ليس كذلك، خاصة أثناء الحمل، حيث تشعر المرأة بقدر كبير من التوتر، وهو ما يزيد من هرمون الكورتيزول، وبالتالي خفض البروجسترون، ولذلك ينصح بعض الخبراء بضرورة ممارسة بعض الأنشطة التي تخفض التوتر، مثل اليوجا، الحياكة، القراءة والرسم، وغيرها من الأنشطة البسيطة.
إقرأ ايضا  نزول افرازات شفافه مثل الماء.. تعرفي على أسباب وموعد نزولها

وفي الختام.. احرصي خلال فترة حملك على المتابعة مع طبيبك بشكل متواصل، خاصة إذا كنتِ قد تعرضتِ مسبقًا للإجهاض أو إذا شعرت بأي أعراض تشعركِ بالقلق.

السابق
حبة في الرقبة تحت الجلد.. تعرف على أسباب ظهورها ومتى تكون شديدة الخطورة
التالي
حمض الفوليك 5 ملجم للشعر.. احصلي على شعر طويل في أسرع وقت