الحمل والولادة

نزيف الحمل في الاسبوع الاول.. تعرفي على أهم أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

نزيف الحمل في الاسبوع الاول

يعتبر نزيف الحمل في الاسبوع الاول من الأمور الشائعة وكذلك خلال أول ثلاثة أشهر من الحمل، وفي العادة لا يكون هناك أي داعي للقلق على الإطلاق، ولكن نظرًا لأن النزيف قد يكون علامة على الإصابة بمرض خطير. لذا، لابد من الاهتمام بالتعرف على أسبابه وأفضل طرق العلاج.

نزيف الحمل في الاسبوع الاول

نزيف الحمل في الاسبوع الاول
نزيف الحمل في الاسبوع الاول

نزيف الأسابيع الأولى من الحمل

تصاب حوالي 20 في المائة من النساء بالنزيف خلال أول أسابيع الحمل أي أول 12 أسبوع من فترة الحمل، وتشمل أسباب النزيف ثلث الحمل الأول ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

نزيف الزرع

نزيف الحمل في الاسبوع الاول.. في هذه الحالة تصاب المرأة بالنزيف والتبقع الطبيعي خلال مدة تتراوح ما بين ستة أيام إلى 12 يوم من الحمل، وذلك لأن البويضة التي تم تخصيبها تتم زراعتها في بطانة الرحم، ولا تدرك بعض النساء أنهن حوامل ويعتقدن أن هذا النزيف ما هو إلا دورة شهرية خفيفة، وفي العادة يكون النزيف خفيف للغاية ويستمر لمدة تتراوح ما بين ساعات إلى بضعة أيام.

الإجهاض

لأن الإجهاض يعتبر من الحالات الصحية الشائعة خلال أول 12 أسبوع من الحمل، نجد أنه من المخاوف الشائعة عند نزول نزيف أول ثلاثة أشهر من الحمل، حيث تشعر المرأة بالقلق والازعاج، ولا يعني نزيف أول ثلاثة أشهر بالضرورة فقدان الطفل والتعرض للإجهاض، وفي الواقع نجد أن أكثر من 90 في المائة من نزيف المهبل خلال الأشهر الثلاثة الأولى لا ينتج عنه الإجهاض بالضرورة. ومن أهم الأعراض الأخرى لمشكلة الإجهاض هى التقلصات القوية التي تعاني منها المرأة في منطقة أسفل البطن وفي الأنسجة الموجودة في المهبل.

الحمل خارج الرحم

نزيف الحمل في الاسبوع الاول.. في هذه الحالة يتم غرس الجنين بعد أن تم تخصيبه خارج منطقة الرحم، ويشيع ذلك في قناة فالوب وإذا استمر الجنين في النمو فمن الممكن أن يسبب هذا الأمر حدوث انفجار في قناة فالوب، وذلك قد يهدد حياة المرأة وعلى الرغم من كونه خطيرًا للغاية إلا أنه يحدث في حوالي 2 في المائة من حالات الحمل فقط، وتشمل أعراض هذه الحالة الأخرى التقلصات القوية والألم في منطقة أسفل البطن مع الشعور بالدوار.

الحمل العنقودي

يعتبر هذا الحمل من الحالات النادرة التي ينمو فيها نسيج غير طبيعي في الرحم ويكون ذلك بدلاً من نمو الطفل، وفي بعض الحالات النادرة يكون هذا النسيج سرطاني وقد ينتشر إلى أجزاء أخرى مختلفة من الجسم، وتشمل أعراض هذا الحمل الأخرى تضخم الرحم بشكل سريع والقيء والغثيان الشديد، وتشمل الأسباب الإضافية لنزيف أول أسابيع الحمل ما يلي:

  • تغييرات عنق الرحم خلال الحمل حيث يتدفق الدم إلى عنق الرحم، وقت يؤدي اختبار عنق الرحم إلى التعرض للنزيف وهذا النزيف لا يستدعي القلق على الإطلاق.
  • الإصابة بعدوى في المهبل أو عنق الرحم وهذه العدوى تنتقل من خلال الاتصال الجنسي، ومن أهم هذه العدوى السيلان أو الهربس أو الكلاميديا، وقد يسبب ذلك التعرض لنزيف خلال أو ثلاثة أشهر من الحمل.
  • نزيف في الثلث الثاني والثالث من الحمل.

ومن الممكن أن يكون النزيف الغير طبيعي في أواخر الحمل من الأمور الخطيرة للغاية لأن ذلك قد يشير إلى المعاناة من مشكلة سواء لدى الأم أو لدى الطفل، وفي هذه الحالة لابد من الاتصال بالطبيب في وقت سربع عند مواجهة النزيف في أي وقت، وهناك أسباب محتملة أخرى للنزيف في آخر الحمل ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

المشيمة المنزاحة

نزيف الحمل في الاسبوع الاول.. وفي هذه الحالة تكون المشيمة في وضع منخفض داخل الرحم والتي تغطي قناة الولادة بشكل جزئي أو كلي، وهى حالة نادرة للغاية تحدث في أواخر الثلث الثالث للحمل، ويحدث ذلك في حالة واحدة بين كل 200 حالة من الحمل، ويكون نزيف المشيمة في بعض الأحيان غير مؤلم على الإطلاق ولكنه يتطلب العناية الطبية الفورية.

انفصال المشيمة

تعاني حوالي 1 في المائة من النساء الحوامل من حالة انفصال المشيمة، وفي هذه الحاةل تنفصل المشيمة عن جدار الرحم قبل أو خلال المخاض ويكون هناك دم متجمع ما بين الرحم والمشيمة. ومن الممكن أن تكون حالة انفصال المشيمة خطيرة للغاية سواء للأم أو للطفل، ومن أهم أعراض هذه الحالة آلام البطن وآلام الظهر وجلطات المهبل ورقة الرحم، وفي حالات نادرة قد تتعرض المرأة لتمزق الرحم ومن الممكن أن تنفتح ندبة الولادة القيصرية وقد يكون تمزق الرحم مهدد للحياة ويتطلب الأمر عملية الولادة القيصرية الطارئة.

نزيف الحمل في الاسبوع الاول
نزيف الحمل في الاسبوع الاول

المخاض المبكر

نزيف الحمل في الاسبوع الاول.. في بعض الأحيان يكون نزيف المهبل في مرحلة متأخر من الحمل هو علامة على أن الجسم يستعد للولادة، وقبل عدة أيام أو عدة أسابيع من بداية المخاض تخرج السدادة المخاطية التي تقوم بتغطية فتحة الرحم وعادة ما نجدها تحتوي على القليل من الدم، ويبدأ النزيف وأعراض المخاض المبكر قبل الأسبوع 37 من الحمل. وفي هذه الحالة لابد من الاتصال بالطبيب بشكل فوري، وتشمل أعراض المخاض المبكر الأخرى الإفرازات المهبلية والانقباضات وآلام أسفل البطن والضغط البطني، وهناك أسباب إضافية للنزيف تتمثل فيما يلي:

  • إصابات عنق الرحم أو إصابات المهبل
  • السرطان
  • الأورام الحميدة

ما الذي يجب القيام به في حالة نزيف الحمل الغير طبيعي؟

نزول دم في الأسبوع الأول من الحمل.. لأن النزيف المهبلي من الممكن أن يدل على وجود مشكلة خاصة خلال الحمل، لابد من الاتصال بالطبيب وارتداء الفوطة المناسبة حتى تتمكن المرأة من تتبع النزيف وتسجيله والتعرف على لونه وشكله لإجراء الاختبار والفحوصات اللازمة ومعرفة أنواع النزيف أثناء الحمل
مع ملاحظة نزول قطع دم متجلط اثناء الحمل في الشهر الأول وفي هذا الوقت لا يجب استخدام السدادات القطنية أو ممارسة الجنس على الإطلاق، ومن المتوقع أن يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية لمعرفة سبب النزيف الرئيسي، وفي الغالب يتم عمل هذه الموجات على المهبل والبطن وهذا الأمر يعتبر جزء لا يتجزأ من التقييم الشامل للجسم.

أعراض تستدعي زيارة الطبيب فورًا

هناك مجموعة من الأعراض التي تدل على الإجهاض أو تدل على المعاناة من مشكلة صحية خطيرة، وتتطلب هذه الأعراض زيارة الطبيب بشكل فوري وتتمثل فيما يلي:

  • الآلام والتقلصات الشديدة في منطقة أسفل البطن
  • النزيف الحاد سواء كان مصحوب بألم أم لا
  • الإفرازات المهبلية التي تحتوي على الأنسجة
  • الشعور بالدوار أو التعرض للإغماء
  • الحمى الشديدة والقشعريرة

السابق
الم الثدي قبل الدورة بعشرة ايام.. تعرف على أسبابه وطرق علاجه الفعالة
التالي
كيف اعرف ان البويضة نزلت وما هي علامات نزول البويضة؟