الصحة

الم في نصف القفص الصدري وطرق العلاج والوقاية من آلام الصدر

الم في نصف القفص الصدري

من الممكن أن تكون آلام منطقة القفص الصدري خفيفة أو حادة أو مؤلمة بشكل محسوس عند الصدر أو تحت الصدر مباشرة أو حتى فوق السرة. وفي العادة يشعر الفرد بوجود الم في نصف القفص الصدري بعد تعرضه لإصابة شديدة في الجسم.

الم في نصف القفص الصدري

قد يحدث ألم في وسط القفص الصدري نتيجة العديد من الأمور التي تتراوح ما بين شد العضلات إلى كسر في الضلع. وتحدث هذه الآلام بعد الإصابة وتتطور مع مرور الوقت. وقد يكون هذا أيضًا هو علامة على الإصابة بحالة طبية تتطلب العلاج الفوري، ولابد من إخبار الطبيب بشكل فوري بأي آلام غير مبررة.

أهم أسباب ألم القفص الصدري

الم في نصف القفص الصدري .. هناك العديد من الأسباب الشائعة لحدوث ألم في منتصف القفص الصدري عند التنفس. ومن أهمها هو انسداد عضلات الجسم أو كدمات الضلوع. وقد تشمل هذه الأسباب ما يلي:

  • حدوث كسر في الأضلاع
  • التعرض لإصابة في الصدر
  • أمراض العظام المختلفة مثل هشاشة العظام
  • التهابات منطقة بطانة الرئتين
  • التشنجات العضلية
  • تورمات الغضروف الضلعي

تشخيص وجود ألم في منتصف القفص الصدري والظهر

الم في نصف القفص الصدري .. عند الشعور بوجود غصة وسط القفص الصدري يتطلب الأمر زيارة الطبيب لتلقي التشخيص المناسب للحالة. وفي هذه الحالة يتطلب الأمر التحدث مع الطبيب المختص ووصف نوع الآلام التي تشعر بها والحركات التي تسبب زيادة حدة الألم. وقد يساعد نوع هذا الألم على تحديد أهم الاختبارات التي يستخدمها الطبيب لمساعدته على تشخيص الحالة. وعند بدء الشعور بالألم بعد الإصابة مباشرة فإن الطبيب يقوم بإجراء الفحص المناسب بالأشعة السينية. ويمكن أن تساعد هذه الأشعة على إظهار كسور أو تشوهات العظام في منطقة الصدر، وتوضح التفاصيل المختلفة بشكل دقيق.

في حالة اكتشاف وجود أي تشوه في العظام مثل النمو الغير طبيعي سوف يطلب الطبيب إجراء فحص شامل لتصوير أنسجة العظام الرخوة. ويتم هذا الفحص باستخدام الرنين المغناطيسي الذي يعطي للطبيب عرض تفصيلي لعظام القفص الصدري والأنسجة والعضلات والأعضاء المختلفة. وفي حالة المعاناة من الآلام المزمنة قد يطلب منك الطبيب عمل فحص على العظام للتأكد من عدم المعاناة من سرطان العظام، وتم فيه حقن المريض بنسبة صغيرة من الصبغة المشعة التي تساعد على تتبع الحالة للتشخيص والعلاج السريع. وبعد ذلك سوف يستخدم الطبيب كاميرا خاصة تساعد على فحص الجسم وإبراز التشوهات في العظام.

علاج آلام القفص الصدري

الم في نصف القفص الصدري .. يعتمد علاج آلام القفص الصدري على السبب الرئيسي لحدوث هذه الآلام. ففي حالة الألم الناتج عن الإصابة الطفيفة كالشد العضلي أو الكدمات يمكن استخدام العلاج بالضغط البارد على هذه المنطقة لتخفيف التورمات قدر الإمكان. أما في حالة المعاناة من الآلام الشديدة فمن الممكن تناول المسكنات المختلفة التي لا تتطلب أي وصفة طبية مثل دواء الاسيتامينوفين، وإذا لم تساعد هذه الأدوية على تخفيف الشعور بالألم بعد الإصابة. فمن الممكن أن يقوم الطبيب بوصف أنواع أخرى من العلاجات. كما يتم استخدام الغلاف الضاغط وهو عبارة عن ضمادة مرنة وذات حجم كبير يتم لفها حول الصدر.

الم في نصف القفص الصدري .. ويحافظ الغلاف الضاغط على منطقة الصدر بشكل كبير، ويمنع التعرض للمزيد من الإصابات والآلام الشديدة. ورغم ذلك تعتبر هذه الأربطة الضاغطة ضروري فقط في بعض الحالات النادرة لأن ضيق هذا الغلاف قد يجعل هناك صعوبة في التنفس بسهولة. وقد يزيد من خطر التعرض للالتهابات الرئوية، وفي حالة الشعور بالألم نتيجة الإصابة بسرطان العظام فسوف يناقشك الطبيب في بعض خيارات العلاج الأخرى على حسب نوع السرطان وطريقة علاجه. وسوف يكون من الجيد تحديد أصل هذا السرطان ومدى انتشاره في الضلع أو أي جزء آخر من الجسم. وقد يقوم الطبيب باقتراح إجراء العمليات الجراحية لإزالة الأورام الغير طبيعية بعد اكتشاف وجودها وأخذ عينة منها.

وفي بعض الأحيان لا يمكن استخدام الجراحة في إزالة الأورام بسبب شدة خطورتها، وفي هذه الحالة قد يقوم الطبيب باختيار تقليص هذه الأورام بالعلاج الكيميائ أو باستخدام العلاج الإشعاعي. وبمجرد أن يصبح الورم أصغر في الحجم يمكن استخدام الجراحة لإزالته.

الم في نصف القفص الصدري
الم في نصف القفص الصدري

متى يجب زيارة طبيب العظام؟

الم في نصف القفص الصدري .. من الممكن أن تظهر آلام القفص الصدري دون القيام بأي حركة، وقد يشعر الفرد أيضًا بآلام شديدة عند التنفس أو عند الحركة والقيام بوضع معين. وفي حالة الشعور بالآلام الحادة أو المعاناة من هذه المشاكل الصحية لابد من الاتصال بالطبيب على الفور خاصة عند صعوبة التنفس، أو الشعور بعدم الراحة في منطقة القفص الصدري. وذلك، لأن هذه الأعراض قد تكون علامة على احتمال الإصابة بالنوبة القلبية في القريب العاجل.

الوقاية من ألم القفص الصدري

يمكن الوقاية من ألم القفص الصدري الناتجة عن الإجهاد أو الالتواء في العضلات في المنزل. ويتم ذلك باستخدام معدات لآداء التمارين المختلفة بالشكل الصحيح مع الحرص على البقاء في حالة رطوبة دائمة، وعندما تسبب حالة مرضية ما في الشعور بهذا الألم لابد من أخذ قسط من الراحة التامة واتباع الخطة العلاجية المناسبة والقيام بعادات الرعاية الذاتية التي تشمل استخدام كمادات الثلج والحمامات الساخنة التي تساعد على الاسترخاء وتخفيف حدة الألم، ولا مانع من ممارسة التأمل واليوغا وغيرها من أنشطة الاسترخاء.

السابق
طريقة تنظيف البشره في البيت بطرق طبيعية وسهلة
التالي
علاج حروق الليزر في الساق.. تعرف على أفضل الطرق المختلفة للوقاية