الصحة

هل حموضة الدم خطيرة.. تعرف على أسباب حموضة الدم وتأثيرها وطرق علاجها

هل حموضة الدم خطيرة

تعتبر حموضة الدم من الأمراض التي تؤثر بشكل سلبي على الصحة العامة وتتطلب العلاج الفوري لتجنب مضاعفاتها ومخاطرها، وقد اخترنا أن نقدم لكم في هذا المقال أهم أسباب حموضة الدم وطرق التشخيص والعلاج المناسبة، وسوف نجيب على سؤال هل حموضة الدم خطيرة ؟

هل حموضة الدم خطيرة

ما هى حموضة الدم؟

هل حموضة الدم خطيرة.. يصاب الفرد بحموضة الدم عندما تتراكم في الجسم السوائل التي تحتوي على كمية كبيرة من الأحماض، ولا تتمكن الكليتان والرئتان في هذا الوقت من حفظ درجة الحموضة في الجسم وجعلها متوازنة، وهناك حموضة الدم الوراثية التي تكون أسبابها وراثية ولا دخل للإنسان في وجودها، والتي أيضًا تتطلب العلاج لجعل نسبتها متوازنة قدر الإمكان وحماية الجسم من مخاطرها. وفي العادة يتم قياس الحموضة في الدم من خلال قياس الرقم الهيدروجيني فإذا انخفض هذا الرقم فإن ذلك يدل على أن الدم أكثر حموضة، ولابد أن يكون الرقم الهيدروجيني حوالي 7.4، ومن أهم أسباب حموضة الدم ما يلي:

أسباب حموضة الدم

هناك نوعين من أنواع حموضة الدم ولكل نوع أسباب مختلفة، وتتمثل هذه الأنواع في الحموضة التنفسية والحموضة الاستقلابية، ويعتمد ذلك على السبب الرئيسي لكل نوع.

هل حموضة الدم خطيرة ؟ الحموضة التنفسية

ويحدث هذا النوع من الحموصة عند تراكم كمية كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون في الجسم، وفي العادة تقوم الرئتين بإزالة هذا الغاز خلال عملية التنفس. وفي بعض الأحيان لا يستطيع الجسم التخلص من ثاني أكسيد الكربون بكمية مناسبة ويكون لهذا الأمر أسباب عديدة تتمثل فيما يلي:

  • التعرض لمشاكل مجرى الهواء المزمنة مثل مرض الربو
  • التعرض لإصابة في الصدر
  • السمنة، وهى تجعل التنفس عملية صعبة
  • استخدام المهدئات بشكل خاطئ
  • ضعف في عضلات الصدر
  • وجود مشكلة في الجهاز العصبي
  • وجود تشوه في هيكل الصدر
إقرأ ايضا  نقص كريات الدم البيضاء.. تعرف على الأسباب وطرق العلاج

أعراض الحموضة التنفسية

هناك بعض الأعراض الشائعة للحموضة التنفسية، وتتمثل هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالتعب أو النعاس بسهولة، صعوبة التنفس، الصداع، كذلك؛ عدم القدرة على التركيز بشكل جيد.

الحموضة الاستقلابية

هل حموضة الدم خطيرة.. تبدأ هذه الحموضة في الكلى وتحدث عندما لا يتم التخلص من كمية كافية من الأحماض. وهناك مجموعة من الأسباب الرئيسية لهذا النوع من الحموضة وتتمثل فيما يلي:

تحدث الحموضة الاستقلابية لدى مرضى السكر الذين لم يتمكنوا من السيطرة على المرض بشكل مناسب. كذلك؛ إذا كان الجسم يفتقر إلى الكمية الكافية من الأنسولين. وفي هذه الحالة تتراكم الكيتونات في الجسم وتسبب حموضة الدم. كما أن هناك نوع يسمى الحماض اللبني الذي يكون نتيجة لوجود نسبة كبيرة من حمض اللاكتيك في الجسم. ومن الممكن أن تشمل أسباب الحموضة تناول المشروبات المسكرة بنسبة كبيرة أو الإصابة بفشل القلب أو فشل الكبد أو الأمراض السرطانية أو انخفاض السكر في الدم. ومن الممكن أن تسبب التمارين اليومية أيضًا تراكم حمض اللاكتيك في الجسم.

أعراض الحموضة الاستقلابية

من أهم الأعراض الشائعة لهذا النوع من الحموضة ما يلي:

  • التنفس السريع، الإعياء الشديد، الصداع، النعاس، فقدان الشهية، زيادة سرعة ضربات القلب، كذلك؛ نبعاث رائحة تشبه الفواكه عند التنفس.

تشخيص حموضة الدم

هل حموضة الدم خطيرة.. إذا كنت تشك أنك مصاب بحموضة الدم لابد من زيارة الطبيب على الفور للتمكن من تشخيص المرض وعلاجه قبل أن يتفاقم وتظهر مضاعفات خطيرة. وعند التشخيص سيقوم الطبيب بتشخيص الحموضة من خلال إجراء اختبارات الدم المختلفة وملاحظة ما نسبة غاز الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم. وسيساعد ذلك على اكتشاف درجة الحموضة. كما سيقوم الأطباء بفحص الكلى ووظائفها جيدًا والتأكد من توازن حموضة الدم. وكذلك قياس مستوى البروتين والكالسيوم والسكر في الدم.

وإذا تم تشخيص المرض على أنه حموضة تنفسية ففي هذه الحالة سيقوم الطبيب بفحص الرئتين للتحقق من ذلك. ومن الممكن أن يقوم بعمل أشعة سينية على منطقة الصدر أو القيام باختبار وظائف الرئة. وفي حالة الاشتباه في الإصابة بالحموضة الاستقلابية سيقوم الطبيب بأخذ عينة من البول وفحص درجة الحموضة فيها لمعرفة ما إذا كانت متوازنة أم لا. وقد يحتاج إلى إجراء المزيد من الاختبارات لتحديد سبب هذه  الحموضة.

إقرأ ايضا  نقص كريات الدم البيضاء.. تعرف على الأسباب وطرق العلاج

علاج حموضة الدم

في العادة يحتاج الأطباء إلى التعرف على سبب حموضة الدم في البداية لتحديد طريقة العلاج واختيار أدوية علاج حموضة الدم المناسبة. ومن الممكن أن يتم استخدام بعض أنواع العلاجات لمختلفة أنواع الحموضة، فعلى سبيل المثال من الممكن أن يعطي الطبيب مريضة بيكربونات الصوديوم للمساعدة على رفع حموضة الدم. وقد يتم تناولها عن طريق الفم أو من خلال التنقيط الوريدي.

علاج الحموضة التنفسية

في العادة يتم علاج هذه الحالة من خلال علاج أمراض الرئتين ومشاكلها الصجية، فمثلاً قد يصف الطبيب للمريض بعض الأدوية التي تساعد على توسيع مجرى الهواء. وقد ينصح الطبيب باستخدام جهاز ضغط مجرى الهواء بشكل مستمر للمساعدة على التنفس. خاصة في حالة انسداد مجرى الهواء أو الإصابة بضعف في العضلات.

علاج الحموضة الاستقلابية

لكل نوع من أنواع هذه الحموضة العلاجات الخاصة به. ومن الممكن أن يقوم الطبيب بوصف بيكربونات الصوديوم وتؤخذ من خلال الفم. ومن الممكن علاج الفشل الكلوي باستخدام مادة سترات الصوديوم. ويأخذ مرضى السكر الذين يعانون من حموضة الدم الأنسولين من أجل موازنة درجة الحموضة. وقد يشمل علاج الحموضة تناول مكملات البيكربونات أو المضادات الحيوية على حسب سبب هذه الحموضة.

هل حموضة الدم خطيرة
هل حموضة الدم خطيرة

مضاعفات حموضة الدم الخطيرة

إذا لم يتم علاج حموضة الدم بشكل فعال وفوري ففي هذه الحالة قد تحدث العديد من المضاعفات الصحية المختلفة، وتتمثل هذه المضاعفات فيما يلي:

  • التعرض لحصوات الكلى
  • مشاكل وأمراض الكلى المختلفة
  • الإصابة بالفشل الكلوي
  • التعرض لأمراض العظام
  • تأخر في النمو

هل حموضة الدم خطيرة.. وليس من الممكن أن يتم منع حموضة الدم بشكل تام، ولكن يمكن القيام ببعض الأشياء التي تساعد على تقليل مخاطرها ومضاعفاتها إلى حد كبير، ومن أهم النصائح والعادات التي تساعد على العلاج ما يلي:

  • تناول المواد المهدئة دون أن يتم خلطها بالمسكرات على الإطلاق
  • التوقف الفوري عن عادة التدخين، لأن هذه العادة من الممكن أن تسبب حدوث تلف في الرئتين خاصة في حالة الحموضة التنفسية، وتجعل المريض يشعر بصعوبة في التنفس
  • الحفاظ على وزن الجسم الصحي لأن السمنة من الممكن أن تزيد من صعوبة التنفس
  • الحفاظ على الرطوبة من خلال شرب الكثير من الماء والعصائر الطازجة، والسوائل المفيدة
  • حفظ توازن السكر في الدم
  • التوقف عن تناول المشروبات المسكرة، لأن تناولها قد يؤدي إلى تراكم حمض اللاكتيك في الدم
إقرأ ايضا  نقص كريات الدم البيضاء.. تعرف على الأسباب وطرق العلاج

هل حموضة الدم خطيرة ؟

بناء على ما سبق ذكره تشكل حموضة الدم خطورة كبيرة على الصحة العامة إذا لم يتم علاجها على الوجه الأمثل وبشكل فوري، حيث يعاني الكثير من الناس من مشاكل صحية في وظائف الأعضاء المختلفة، مع المعاناة من وجود فشل في الجهاز التنفسي وكذلك الفشل الكلوي، وهذا الأمر قد يسبب الصدمة أو الموت في بعض الأحيان، وتعتمد نسبة شفاء حموضة الدم على أسباب هذه الحموضة، وتؤثر سرعة العلاج أيضًا على الشفاء.

أطعمة حمضية يجب الابتعاد عنها

بعد معرفة إجابة سؤالك: هل حموضة الدم خطيرة أم لا؟. نقدم فيما يلي مجموعة من الأطعمة الحمضية التي يفضل عدم تناولها إذا كنت تعاني من حموضة الدم. حسبما ذكر موقع Healthline الأمريكي..

– المشروبات الغازية

تحتوي المشروبات الغازية على نسبة عالية من حمض الفوسفوريك، والذي يرتبط بالإصابة بأمراض ضحية خطيرة. كما أن الصودا التي تحتوي عليها المشروبات الغازية تسبب مشكلات بالكليتين، وتتسبب أيضًا في خفض تركيز المعادن بالعظام، كما أنها قد تؤدي إلى الإصابة بداء السكري.

– البروتين الحيواني

مثل اللحوم الحمراء، اللحوم المصنعة، الدجاج والبيض وغيره. حيث إن هذا البروتين الحيواني يحتوي على نسبة عالية من الأحمض والفوسفور، ومن ثم يزيد مستوى الأحماض داخل الجسم.

– الحبوب المكررة

مثل الخبز الأبيض والمخبوزات والوجبات السريعة؛ حيث إن هذه الأطعمة تعتبر مصدرًا غنيًا بالأحماض الغذائية. لذلك؛ ينصح باستبدالها بالخضروات والفواكه الطازجة لتقليل نسبة الأحماض بالجسم.

– الجبن ومنتجات الألبان

تحتوي هذه الأطعمة على نسبة عالية من الفوسفور؛ ما يؤدي إلى رفع مستوى الأحماض الغذائية. لذلك؛ ينصح بإتباع نظام غذائي لا يعتمد على الطعام النباتي ومنتجات الألبان. والتي تعتبر كذلك مصدرًا غنيًا بالمركبات التي تكون الأحماض الأمينية، والتي تحتوي هي الأخرى على الفوسفور والكلوريد والكبريت.

أخيرًا.. ينصح بتناول كمية كافية من الماء؛ بمعدل لا يقل عن ثمانِ أكواب في اليوم، بذلك؛ يتوازن مستوى الحموضة في الدم، كذلك؛ تحافظ الماء على ترطيب جسمك.

السابق
نقص بوتاسيوم في الجسم وأهم أسباب وأعراض نقص البوتاسيوم
التالي
أعراض سرطان الثدي عند المرضع.. كيف يمكنك معرفة أعراض هذا المرض؟