الصحة

طريقة ازالة الكلف من الوجه دوائياً وطبيعياً وجراحياً

طريقة ازالة الكلف من الوجه

طريقة ازالة الكلف من الوجه ، هل يمكننا فعل ذلك نهائياً؟ كثيراً ما يُطرح هذا السؤال على أطباء الجلدية ممن يعانين من هذه المشكلة، حيث أن الكلف من المؤرقات لدى السيدات بالذات، حيث تنتشر هذه المشكلة بين أوساط النساء خاصة. وقد أوضحت الدراسات أن أكثر من ٩٠% من المصابين بالكلف من السيدات. إذاً هل يمكن التخلص من الكلف نهائياً؟ وما الفرق بين الطرق المختلفة لعلاج الكلف؟ لنتابع.

طريقة ازالة الكلف من الوجه..  ما هو الكلف؟ وما هي أسبابه؟

الكلف هو مشكلة جلدية متعلقة بتصبغ البشرة، حيث يسبب الكلف اضطراب في لون البشرة من خلال تكون بقع داكنة على البشرة، وخاصة في الوجه. وحتى الآن لم يتم التوصل إلى السبب الأساسي لحدوث الكلف، إلا أن الأطباء قد ارجعوا حالة الكلف إلى وجود خلل في وظيفة الخلايا المنتجة للصبغة في الجلد والمسماة بالميلانوسيتز melanocytes وعليه يؤدي هذا الخلل إلى دفعها لإنتاج المزيد من الصبغة (مادة الميلانين). لذلك، نجد غالباً أن أصحاب البشرة الداكنة هم الأكثر معاناة من هذه المشكلة، نظراً لامتلاكهم عدد كبير من خلايا الميلانوسيتز. والآن، بعد توضيح سبب مشكلة الكلف، قد يُطرح سؤال في الوسط، وهو لماذا يرتبط دائماً الكلف بالحمل، ولماذا تعاني أغلبية الحوامل من هذه المشكلة؟ حسناً، يرجع ذلك إلى أن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية حدوث الكلف، وأهمها التغير في مستويات الهرمونات في الجسم. ولذلك فإن محفزات حدوث الكلف تتضمن ما يلي:

  • الحمل، أو حبوب منع الحمل، أو العلاج الهرموني لأي مشكلة قد تتطلبه
  • وهناك أيضاً التعرض لأشعة الشمس
  • استخدام بعض منتجات العناية بالبشرة تلك التي تحتوي على مواد تهيج البشرة

 أشهر الأماكن التي يصيبها الكلف

يصيب الكلف أي منطقة في الجسم، إلا أن منطقة الوجه هي الأكثر تأثراً، وخاصة: منطقة الجبهة، والخدود، ومنطقة الشفاه العلوية، وحافة الأنف. ومع ذلك يزداد تأثر المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس باستمرار مثل: الأذرع، والرقبة، والأكتاف.

طريقة ازاله الكلف من الوجه

لا تتطلب جميع حالات الكلف العلاج، فقد تختفي بقع الكلف بعد زوال السبب المؤدي لها. وذلك في حالة الكلف الناتج عن الحمل، أو عن طريق تناول أقراص منع الحمل أو أي علاج هرموني، ولكن قد يستمر الكلف في بعض الحالات الأخرى لفترات طويلة تصل لمدى الحياة. لذلك، عادة ما تسعى هذه الفئة من المصابين للعلاج إما لإزالة الكلف نهائياً أو حتى تخفيف البقع قليلاً. وتتنوع الطرق المتاحة للتعامل مع الكلف، فهناك فئة الأدوية، وهناك بعض الإجراءات التي يمكن الخضوع لإحداها لعلاج الكلف، وأخيراً يمكن للمصاب بالكلف تفضيل الطرق والوصفات الطبيعية للتعامل مع هذه المشكلة. 

 أولاً .. إزالة الكلف العميق دوائياً

  •  دواء الهيدروكينون  hydroquinone

تعتبر مادة الهيدروكينون خط العلاج الأول الذي يستخدم من قبل العديد من الأطباء، حيث تعمل على تفتيح البقع الداكنة المعروفة بالكلف عن طريق التقليل من إفراز مادة الميلانين (وهي الصبغة التي تسبب تلون الجسم). وتتوافر مادة الميلانين على هيئة عدة أشكال دوائية، منها الكريم، والجل، واللوشن. وعادة ما يعطي هذا المستحضر نتيجة ملحوظة، إلا أنه قد تستدعي الحاجة الجمع بينه وبين نوع آخر من المستحضرات مثل التريتينوين في الحالات الأكثر شدة. كما يمكن الحصول على الهيدروكينون من الصيدلية بدون وصفة طبية، عند استخدام مستحضر الهيدروكينون باعتبارها أفضل طريقة ازالة الكلف من الوجه يفضل اتباع التعليمات التالية:

  • ينصح بتجربة المستحضر على مساحة صغيرة من الجلد أولاً لضمان عدم تسببه في أي تهيج أو تحسس في الجلد
  • يراعى تطبيق مستحضر الهيدروكينون على المنطقة المصابة بالكلف فقط، وعدم التعدي لمناطق أخرى
  • يجب تجنب استخدام أي أنواع من كريمات تفتيح البشرة أثناء استخدام الهيدروكينون
  • يجب التأني وعدم استعجال النتائج حيث تظهر النتيجة بعد مرور من أربع إلى ثمانية أسابيع
  • الستيرويدات التريتينوين Corticosteroids and tretinoin

تعمل الستيرويدات على تقليل الالتهاب والتهيج في المنطقة المصابة، بينما تعمل مادة التريتينوين على حث خلايا البشرة على التجدد وإنتاج خلايا صحية جديدة بشكل أسرع. كما يتوافر هذان المستحضران على هيئة كريم وجل ولوشن، ولكن كثيراً ما يلجأ الأطباء إلى تطبيق استراتيجية العلاج الثلاثي للتعامل مع الكلف. وتعد طريقة ازالة الكلف من الوجه المعروفة بالطريقة الثلاثية هي أولى الطرق المصرح بها من قبل منظمة الصحة العالمية لعلاج الكلف القديم والجديد. ويضم العلاج الثلاثي ثلاث مواد دوائية هم: الهيدروكينون، والستيرويدات، التريتينوين. 

  • أدوية موضعية إضافية

يمكن أيضاً الاعتماد على عدة خيارات أخرى كعوامل مساعدة في علاج الكلف مثل: كريم حمض الكوجيك kojic acid، وأيضاً كريم حمض الأزيليك azelaic.

ثانياً.. علاج الكلف بالوصفات الطبيعية

  • علاج الكلف بالليمون

يعد عصير الليمون من المواد الحمضية بشكل طبيعي، وبذلك يمكن استخدامه لإزالة الطبقات الخارجية من الجلد، وهو الأمر الذي يساعد على التخلص من الطبقات المتصبغة في مناطق الإصابة بالكلف. ويعد الاعتماد على عصير الليمون شائع جداً لعلاج الكلف، وطريقة استخدامه غاية في السهولة. كل ما عليك فعله هو تطبيق عصير الليمون على المنطقة المصابة بالكلف مع حكها حكاً خفيفاً لمدة ثلاث دقائق يومياً. يعمل عصير الليمون على تقشير الطبقة الخارجية من الجلد، والتفتيح الطبيعي له، مع خصائصه القابضة التي ستزيد من سريان الدم في البشرة. يمكن استخدام الوصفة مرتين أسبوعياً.

  • خلطة لازالة الكلف مجربة.. خل التفاح

إن احتواء خل التفاح على حمض الأسيتيك يجعله خيار مثالي كمادة مبيضة للبشرة، إذ أن الاستخدام المنتظم لخليط خل التفاح مع الماء يساعد على توحيد لون البشرة، ويخلصها من التلون، ويمنحها إطلالة مشرقة. 

  • طريقة ازالة الكلف من الوجه..  وصفة الكركم 

مما لاشك فيه أن مادة الكركم قد استخدمت للعديد من السنوات لعلاج الكثير من مشاكل البشرة، حيث يحتوي الكركم على خاصية تؤثر على إنتاج الميلانين في البشرة، إذ يعمل الميلانين على التقليل من إنتاجها. كما أن تحضير الوصفة في غاية السهولة، فكل ما عليك فعله هو خلط ٥ ملاعق من بودرة الكركم مع ١٠ ملاعق من اللبن كامل الدسم حتى يكون عجينة. ومن ثم يتم تطبيق العجينة على المنطقة المتأثرة بانتظام. 

  • عصير البصل

طريقة سهلة أخرى للتعامل مع مشكلة الكلف وتوحيد درجة لون البشرة، حيث يحتوي عصير البصل على العديد من المركبات الغنية بعنصر الكبريت الذي يعمل على جعل البقع الملونة تختفي من البشرة بسهولة. كذلك يعمل عصير البصل على تغذية خلايا الجلد، وجعلها براقة لامعة وصحية. وتتلخص طريقة عمل الوصفة عبر خلط كميات متساوية من عصير البصل مع خل التفاح وتطبيقهم على المناطق المتأثرة بالكلف. 

طريقة ازالة الكلف من الوجه بالإجراءات الطبية 

أولاً: التقشير الكيميائي

تعد عملية التقشير الكيميائي إحدى الطرق المستخدمة لإزالة الكلف والبقع السوداء من الوجه. ويتم هذا الإجراء عبر استخدام حمض الجليكوليك أو أي مادة مقشرة أخرى. وتعمل المادة المستخدمة على إزالة طبقات الجلد المتأثرة بالكلف. وتتضمن خطوات التقشير الكيميائي التالي:

  • توضع المادة الكيميائية على المنطقة محدثة ما يشبه حرق متوسط وصغير فيها، مما يسبب تقشير هذه الطبقات المتصبغة تاركة خلفها طبقات جلد سليمة وجديدة خالية من أي أثر للكلف. ومع ذلك، لن يمنع هذا من عودة الكلف مرة أخرى إذا لم يتم علاج السبب المؤدي لها كاختلال الهرمونات في الجسم.
  • صحيح أن حمض الجليكوليك هو أفضل خيار متاح لعملية التقشير الكيميائي، إلا أن هناك بديل عنه وهو مادة ثلاثي كلور حمض الأسيتيك. وتماثل هذه المادة الخل، إلا أن التقشير باستخدام هذه المادة غالباً ما يسبب ألم أكثر بعد الانتهاء منها. ومع ذلك فإن نتائجه فعالة، ولذلك عادة ما يستخدم في الحالات المتقدمة من الكلف.

ثانياً: التقشير الجلدي

 يقوم هذا الإجراء على كشط طبقات الجلد المتأثرة بالكلف، وترك البشرة صحيحة وسليمة، وخلال هذه العملية تستخدم حبيبات صغيرة من مواد كاشطة للجلد، وتعمل هذه الحبيبات على إزالة الطبقة المتأثرة والخلايا الميتة، تاركة الطبقة السليمة. يمكن الخضوع لهذا الإجراء حتى خمس مرات، مع فترة تفصل بينها تتراوح من أسبوعين لأربع أسابيع. ولكن في حالة تعسر علاج السبب المؤدي لحدوث الكلف، يمكن الانتظام على إجرائها كل ٨ أسابيع. 

 ثالثاً: طريقة ازالة الكلف من الوجه بالليزر

 صحيح أن الليزر إحدى طرق إزالة الكلف من خلال التقشير والتخلص من الطبقة الملونة، ولكن ينبغي الحذر الشديد معه، حيث أنه يمكنه أن يتسبب في الإضرار بالبشرة. لذلك، يجب عليك ألا تخضعي لمثل هذه العملية إلا بعد التأكد من مهارة وخبرة الطبيب. كذلك يفضل إجراء الليزر الترميمي ذلك الذي يستهدف منطقة الجلد المتأثرة بالكلف فقط. 

وفي الختام..

بعد توضيح طريقة ازالة الكلف من الوجه بالتفصيل، نرجع ونؤكد ضرورة الوقوف على سبب حدوث الكلف حتى يسهل علينا تحديد الطريقة المثلى للتخلص من المشكلة بأسرع وقت. 

السابق
الم الاذن عند الاطفال وزيت الزيتون.. تعرف على علاج التهاب الأذن بالمنزل
التالي
نزول دم مع التبرز بدون الم.. 7 أسباب محتملة وأهم النصائح الوقائية