الصحة

كم يزيد حجم البويضة في اليوم.. تعرفي على الحجم الطبيعي للبويضة وكم يزداد يومياً

كم يزيد حجم البويضة في اليوم

من الطبيعي أن تتابع المرأة حجم البويضات لديها فهو الأمر الذي يحدد قدرتها على الإنجاب لذلك من الضروري معرفة كم يزيد حجم البويضة في اليوم لدى المرأة، وعندما تعرف المرأة كل شيء عن صحة وجودة البويضات التي ينتجها المبيض لديها يمكنها توقع الحمل السليم أو التأكد من القدرة على الإنجاب من عدمها. وعندما تتابع المرأة حركة البويضة وتطوراتها منذ بداية إطلاقها من المبيض تجد تغييرات وتطورات للبويضة حتى يتم تلقيحها وهناك طريقة واحدة لمتابعة ذلك مع الطبيب عن طريق أشعة الموجات فوق الصوتية. وفي هذا المقال سنذكر لكي عزيزتي كم يزيد حجم البويضة في اليوم بالمعدل الطبيعي وما هي المراحل التي تمر بها البويضة منذ بداية الدورة الشهرية وحتى نهايتها.

ما هو حجم البويضة الطبيعي و كم يزيد حجم البويضة في اليوم ؟

كم يزيد حجم البويضة في اليوم

في البداية يتم متابعة البويضة بعد انتهاء الدورة الشهرية بفترة 2 ل 5 أيام حيث يبدأ المبيض في إنتاج بويضة جديدة وتبدأ البويضة في النمو منذ ذلك الوقت وتمر بعدة مراحل حتى موعد الدورة الشهرية التالية. ويكون الحجم المبدئي للبويضة في تلك الفترة من 2 إلى 10 ملم. ومن المعروف أن المبيض الطبيعي للمرأة ينتج عدة جريبات تتكون لتصبح البويضة الناضجة المستعدة للتخصيب والتلقيح ولكن كم يزيد حجم البويضة في اليوم ؟

من بين الجريبات جميعها يفوز ما يسمى بالجريب المهمين وهو الذي يتميز بالحجم الأكبر والنمو السريع ويبدأ في النمو حتى يصبح بويضة صالحة للتخصيب، بينما الباقون يختفون.

كم يزيد حجم البويضة في اليوم ؟

يعد حجم البويضة الطبيعي الصالحة للتخصيب والتلقيح في الفترة التي تسبق تلقيحها هو من 22 إلى 24 ملم، وتلك هي العلامة التي تؤكد للمرأة إمكانية حدوث حمل سليم إذا كانت الحيوانات المنوية التي تلقح البويضة سليمة، ولكن لا يعني دائماً نمو الجريب بسرعة أنه سيصبح بويضة ناضجة صالحة للتخصيب، فأحياناً تحتاج البويضات إلى علاج هرموني حيث يتم حقن هرمون معين حتى يجعل البويضة الأكبر حجماً أكثر صحة وجودة أيضاً. لذلك، من الضروري على المرأة متابعة البويضات وعملية التبويض لديها حتى تعرف متى يجب اللجوء لعلاج هرموني ولمعرفة كم يزيد حجم البويضة في اليوم أيضاً.

ويمكن بدأ العلاج الهرموني منذ أن تصبح البويضة في حجم 18 ملم، وتعتبر البويضات مثلها مثل الحيوانات المنوية فليس دائماً يحتوي السائل المنوي على حيوانات منوية صحية وسليمة وأيضاً ليس كل الجريبات تنتج بويضة صحيحة وسليمة.

ما هي متلازمة الجريب الفارغ؟

بعض النساء يصبن بمتلازمة تسمى متلازمة الجريب الفارغ والتي تعني أن المبيض لا ينتج بصيلات كافية لتكون بويضات فتصبح الجريبات خالية ولا يمكنها النمو أو الزيادة في الحجم، وفي تلك الحالة بعيداً عن كم يزيد حجم البويضة في اليوم يكون من الصعب على المرأة الإنجاب دون اللجوء إلى علاج. وقد تكون متلازمة الجريب الفارغ هي العرض الشائع الذي يظهر على النساء اللاتي يعانين من العقم فعلى الرغم من الجريبات المتعددة إلا أنها تكون فارغة جميعها لا تمكن المرأة من الإنجاب.

وأحياناً ينتج المبيض جريبات متعددة وتنتج عنها بويضة ولكن ليس من الضروري أن تكون تلك البويضة جيدة وصالحة للتخصيب، فهناك بعض الحالات تكون البويضة المكتملة في الحجم الطبيعي غير ناضجة وضعيفة وقد تتفكك قبل أن يتم تلقيحها بالحيوان المنوي. لذلك، فإن تتبع البويضات وصحتها وحجمها و كم يزيد حجم البويضة في اليوم أمر هام لكل امرأة تريد الحصول على الحمل وما يساعد في ذلك مراقبة المبيض والجريبات عن طريق أشعة الموجات الفوق صوتية، ومن ثم اكتشاف إذا كانت هناك حاجة للتدخل العلاجي أم كل الأمور على ما يرام.

تكوين البويضة والتطور الطبيعي لحجمها

وإذا تتبعنا تكوين البويضة من البداية فنجد أن المبيض ينتج بصيلات تتجمع كل مجموعة لتكون ما يسمى بالجريب ويكون حجمه الطبيعي في البداية حوالي 2.5 ملم وفي ذلك الوقت يكون من الصعب رؤيته بالعين المجردة أي بالتالي يصعب رؤيته عن طريق أشعة الموجات الفوق صوتية، لذلك لن تستطيع المرأة متابعة الجريب في ذلك الوقت. وبعدما يتكون أكثر من جريب يبدؤون في النمو ويبدأ الحجم في الزيادة يوماً بعد يوم، إذاً كم يزيد حجم البويضة في اليوم يكون الرد على هذا السؤال تقريباً بمعدل 2 ملم، ولكن يكون هناك جريب أقوى من الباقون وهو يتميز بأنه سريع في النمو ويكون الأكبر من حيث الحجم ويسمى ذلك الجريب بـ”الجريب المهيمن”.

ويكون الجريب المهيمن هو الفائز في عملية تكوين البويضة الناضجة الصالحة للتخصيب، حيث تتفكك البصيلات الباقية وتختفي ويبقى الجريب الأقوى ويستمر في النمو حتى يصبح بويضة ناضجة صالحة للتخصيب. وبعد تكوين البويضة أيضاً تبدأ في النمو وتزداد في الحجم حتى يأتي موعد التخصيب وتصبح جاهزة وتكون وقتها في حجم 24 ملم تقريباً. لذلك، يعد من الضروري متابعة البويضة وتطور حجمها منذ بداية تكوينها.

السابق
الم في الثدي الايمن مع الكتف.. تعرف على أسبابه وطرق علاجه
التالي
هل تكيس المبايض يمنع الحمل نهائيا.. وما هى أعراضه وأسبابه؟