الصحة

شكل الناسور.. تعرف على أهم أعراضه وطرق علاجه

إن كنت تعاني من الشعور بعدم الراحة في منطقة الشرج مع وجود بعض الإفرازات غير المحببة، فإن هذا قد ينذر بإصابتك بالناسور العصعصي. وفي هذا المقال، سنتعرف أكثر على شكل الناسور وأسبابه وأعراضه وطرق علاجه الممكنة.

شكل الناسور

ما هو شكل الناسور الشرجي؟

يمكن توضيح شكل الناسور في بدايته بأنه قناة تمر داخل فتحة الشرج حتى تصل إلى منطقة محيطة بالفتحة الخارجية. والمعروف أن فتحة الشرج تخلص جسمك من فضلات الطعام والسوائل غير المفيدة، ولكن مع وجود تلك القناة فإن الجسم لن يتخلص من كافة الفضلات، وحينها قد يحدث عدوى تتطلب التدخل الجراحي.

ما هى أسباب الإصابة بالناسور؟

يوجد بداخل فتحة الشرج عدد من الغدد التي تساهم في إخراج الفضلات والتخلص من السوائل الزائدة من الجسم. إلا أنه أحيانًا يحدث انسداد لهذه الغدد، وبالتالي لن تتمكن من طرد كل الفضلات التي لديها.

وفي أثناء ذلك، تبدأ البكتريا بالتراكم وخلق جزء متورم في تلك الغدة نتيجة العدوى التي سببتها البكتريا في الخلايا والسوائل، ويطلق الأطباء على هذا التورم “خراج”.

وإن لم يعالج هذا الخراج، فإنه سينمو، إلا أن يجد في النهاية طريقه للظهور خارج الجسم، ليخلق فتحة في الجلد بجانب فتحة الشرج، وتكون تلك الفتحة بمثابة مكان آخر لتصريف الفضلات داخل تلك القناة، والتي تسمى بالناسور.

لذلك، الناسور العصعصي في بدايته يكون خراج، ولكن في بعض الأحيان، وإن كانت نادرة، يمكن أن تتسبب بعض الأمراض الأخرى في الإصابة بالناسور الشرجي مثل: السل وبعض الأمراض المنقولة جنسيًا، وأحيانًا نتيجة بعض الأمراض المزمنة التي تصيب الأمعاء.

ما هي أعراض الإصابة بالناسور؟

  • ظهور خراج في منطقة الشرج لفترة طويلة
  • ألم وتورم في منطقة الشرج
  • وجود إفزازات دموية وأخرى سائلة ذات رائحة كريهة، وغالبًا ما يختفي الألم فور تصريف الناسور تلك الفضلات
  • الشعور بحكة وتهيج الجلد حول منطقة الشرج أثناء تصريف الخراج
  • الشعور بألم أثناء انقباضات الأمعاء
  • نزيف
  • حمى وشعور بتعب عام وعدم راحة

إن كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، عليك التوجه لزيارة الطبيب على الفور.

وربما تتساءل هل الناسور خطير؟ لا ليس بالخطير إن عُلج في البداية، وهذا ما سوف نتحدث عنه خلال السطور المقبلة.

كيف يتم تشخيص شكل الناسور الشرجي؟

بتوجهك إلى الطبيب المختص، فإنه عادة ما يشخصك بعد رؤية شكل الناسور وفحص المنطقة المحيطة بالشرج، والفتحة الخارجية التي تظهر على الجلد.

سوف يحاول الطبيب بعدها التعرف على مدى عمق القناة المتكونة، واتجاهها داخل فتحة الشرج، وفي كثير من الحالات سيكون هناك تصريف يخرج من الفتحة الخارجية.

وفي بعض الحالات الأخرى لا يظهر الناسور على سطح الجلد الخارجي، وحينها على الطبيب أن يجري بعض الفحوصات الأخرى للتأكد من التشخيص الصحيح لإصابتك، وتشمل تلك الخطوات:

  • المنظار الشرجي: وهى أداة خاصة تستخدم داخل فتحة الشرج والمستقيم، لتعرف على شكل الناسور وعمقه.
  • قد يطلب الطبيب إجراء أشعة فوق صوتية، أو بالرنين المغناطيسي للحصول على رؤية أفضل لشكل الناسور ومساره.
  • وأحيانًا قد يتطلب الدخول إلى غرفة العمليات من أجل فحص وتشخيص الناسور، ويسمى في تلك الحالة (الفحص تحت تأثير التخدير).

بعد الانتهاء من كل تلك الفحوصات، بعض الأطباء يفضل إجراء بعض الفحوصات الأخرى مثل تحليل الدم والأشعة السينية أو اللجوء إلى منظار القولون.

ومنظار القولون يتم من خلاله إدخال أداة مرنة ومضيئة داخل القولون عبر فتحة الشرج تحت تأثير التخدير الواعي، وهو نوع من التخدير ينتج عنه الشعور بالاسترخاء لتجنب الشعور بالألم، ولكن دون فقدان الوعي.

يلجأ الطبيب إلى تلك الفحوصات الإضافية من أجل تحديد السبب وراء الإصابة بالناسور، لأنه في بعض الأحيان يكون سبب الإصابة هو مرض كرون، وهو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز الهمضي وبخاصة الأمعاء.

فبحسب عدد من الدراسات، فإن حوالي 25% من الإصابة بالناسور الشرجي تكون نتيجة للإصابة بمرض كرون.

كيف يمكن علاج شكل الناسور؟

التدخل الجراحي يكون ضروريًا من أجل علاج الناسور الشرجي، والجراحة تتم على يد طبيب متخصص في جراحة القاولون والمستقيم. وما يشاع حول علاج الناسور بالثوم أو بالملح ليس صحيحًا بالمرة، ولكن في الأغلب يكون التدخل الجراحي هو الحل.

ويكون الهدف من الجراحة هو التخلص من الناسور مع حماية عضلات العاصرة الشرجية، التي تقع في نهاية المستقيم، لأنه في حالة وقوع أي تلف بها سوف تسبب الإصابة بسلس البول.

ولهذا يتعامل الجراح مع النواسير التي لا يوجد بها عضلات العاصرة الشرجية، أو التي تضم عدد قليل منها من خلال إجراء عملية “بضع الناسور”.

بضع الناسور

في هذا العملية، يتخلص الطبيب من القناة المكونة لشكل الناسور من خلال قطع القناة التي تربط الجلد بالعضلات، لتحويلها من القناة إلى فتحة النتوء، وبهذا يمكن علاج الناسور من مصدره داخل الجسم إلى أعلى.

سيتون للتخلص من شكل الناسور

وفي حالة الناسور الأكثر تعقيدًا والذي يمثل أخطر أنواع الناسور، فإن الجراح قد يلجأ إلى جراحة تسمى “سيتون”، حيث يوضع قناة أخرى للتصريف، تترك لمدة 6 أسابيع على الأقل، ثم بعد ذلك تجرى عملية آخرى من خلال تلك الطرق الآتية:

  • إجراء عملية بضع الناسور.
  • إجراء عملية تشبه اللجوء إلى إنشاء سدادة داخلية، حيث يغطى الناسور بتلك السدادة أو خلايا مأخوذة من المستقيم، وتقوم بعمل باب داخلي سحري.
  • رفع الناسور والتخلص منه، من خلال إجراء فتحة في منطقة الجلد التي تعلو الناسور، ويتم غلق الناسور وسده.

وحاليًا، يلجأ الأطباء إلى علاج الناسور عن طريق حقن الخلايا الجذعية في الناسور، وذلك في حالة الناسور الناتج عن مرض كرون. ناقش مع طبيبك كل الخيارات الجراحية المتاحة، وسوف يرشدك إلى الأفضل بالنسبة لك ولحالتك الصحية.

أين تجرى العملية الجراحية لعلاج شكل الناسور؟

عادة ما تجرى العملية في العيادات الخارجية، وهذا يعني أن المريض يمكنه العودة إلى المنزل في نفس اليوم. ولكن يمكث كل من يعانون من ناسور عميقًا وكبيرًا للغاية في المستشفى لفترة قصيرة بعد إجراء العملية، لأن بعض أنواع النواسير قد تتطلب إجراء أكثر من عملية للتخلص منها.

هل يجب الاستمرار في المتابعة الطبية حتى بعد معالجة الناسور؟

غالبًا ما يكون التدخل الجراحي كافيًا للتخلص من الناسور الشرجي، كما قد يطلب منك طبيبك المعالج بعد إجراء العملية بالجلوس في حمام دافىء تتعرض له المنطقة المصابة، وأحيانًا تناول بعض ملينات لتسهيل عملية الإخراج دون الشعور بألم لمدة أسبوع.

ونظرًا لأنك قد تشعر بعدم الارتياح أو الألم بعد إجراء الجراحة، فإن الطبيب قد يصف لك بعض المسكنات، أو حقن المنطقة بمخدر موضعي مثل ليدوكائين.

وفي النهاية، إذا عُلج الخراج والناسور علاجًا فعالًا، ستلاحظ عدد من علامات الشفاء من الناسور ومنها اختفاء هذا الوجع في تلك المنطقة، ولن تشكو منه مرة أخرى.

السابق
ازالة البقع من الوجه في يوم.. أفضل الطرق الطبيعية لوجه مشرق ونضر
التالي
الم في الجانب الايمن من البطن.. تعرف على أسبابه وعلاجه