الصحة

مدة علاج فطريات اللسان.. وما هي أعراض الإصابة بها، وكيف يمكنك تجنبها

مدة علاج فطريات اللسان

تُعد فطريات اللسان إحدى الأمراض الشائعة، التي تصيب العديد من الناس، وتسبب لهم الآمًا، وصعوبة في بلع الطعام والشراب، وانزعاجًا أثناء الحديث، فكم مدة علاج فطريات اللسان التي يحتاجها المصاب للشفاء منها تمامًا؟ ويبحث الكثير من الناس عن حل سريع وفعّال لعلاج تلك الحبوب البيضاء التي تظهر على سطح اللسان أو في باطنه، فمنها ما يستغرق بضع أيام، ومنها ما يستغرق أسبوع أو أكثر، وفي بعض الحالات يمتد علاجها لأكثر من شهر.

غير أنَّ هذه الفطريات لا تمثل خطورة حقيقة على الفرد المصاب، إلَّا في حالة تزايدها وتفاقمها، فما هي أعراض الإصابة بها، وكيف يمكنك تجنب حدوثها؟ هذا ما سنعرفه في هذا المقال.. فلنتابع سويًا

فطريات اللسان والفم

قبل أن نعرف مدة علاج فطريات اللسان علينا أن نتعرف أولًا على نوع هذه الفطريات التي تظهر على اللسان أو إحدى مناطق الفم، كي ندرك سبب الإصابة بها من الأساس. تُعتبر فطريات اللسان حالة مرضية شائعة، تحدث نتيجة نمو وتطور بعض أنواع الفطريات الطبيعية الموجودة في الفم في صورة طبيعية، هذه الفطريات تعرف بفطر الخميرة. وفي بعض الأحيان تنتج هذه الفطريات نتيجة حدوث خلل في توازن نسبة البيكتريا الطبيعية الموجودة في الفم، بسب الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية والمضادات الحيوية، مما يؤدي بدوره إلى ظهور تلك الفطريات على اللسان أو داخل الفم عامةً.

وتشتهر تلك الحالة المرضية بالقلاع الفموي، أو داء المبيضات الفموي أو البلعومي، حيث أنّه في الحالات المتقدمة يمكنه أن ينتشر ليصيب البلعوم أيضًا. وتظهر هذه الفطريات على اللسان في صورة نقاط أو بقع بيضاء صغيرة، تسبب ألمًا حادًا لصاحبها عند محاولة لمسها، أو مرور الطعام عليها، وتكون أكثر صعوبةً وألمًا عندما تصل إلى المرئ.

أعراض الإصابة بفطريات اللسان والفم

عادةً لا تظهر أي أعراض في المراحل الأولى للإصابة بفطريات اللسان، وتتلاشي تدريجيًا بشكل طبيعي في أيامٍ قليلة، دون اللجوء لأي نوع من انواع العلاجات، ولكن في بعض الحالات تتطور تلك الفطريات ويزيد انتشارها على اللسان، وفي مناطق مختلفة من الفم، مما يلزمها علاج سريع للحد ما انتشارها، ومكافحة نشاطها ونموها. ويمكن تصنيف أعراض الإصابة بفطريات اللسان والفم، إلى ثلاثة أنواع هي:

إقرأ ايضا  علاج الحبوب داخل الفم.. وكيفية التخلص منها والحد من انتشارها

أولًا: الأعراض التي تظهر على البالغينمدة علاج فطريات اللسان 2

توجد أعراض مختلفة ومتنوعة يمكنها أن تظهر على البالغين، والتي بالتأكيد تؤثر على طول أو قصر مدة علاج فطريات اللسان والتي من أهمها وأبرزها ما يلي:

  • ظهور بقع بيضاء أو صفراء على اللسان، تحمل نتوءات صغيرة أشبه بالحبوب المدببة، وتكون عرضة للنزيف عند محاولة كشطها
  • حدوث جفاف في جوانب الفم يصاحبه وجود تشققات صغيرة على سطحه
  • الشعور بالآم في اللسان وحرقان شديد، ولا سيما في المنطقة المحيطة بتلك الفطريات
  • صعوبة بالغة أثناء مضغ الطعام وبلعه، وتناول المشروبات ولا سيما الساخنة منها
  • عدم الشعور بحاسة التذوق، واستبدال ذلك بشعور المصاب بطعم سئ يملأ الفم
  • شعور المريض بوجود ما يشبه قطعة القطن الصغيرة في فمه
  • فقدان في الوزن، بسبب عدم الرغبة في تناول الوجبات الأساسية كاملة، تجنبًا للشعور بالألم، أثناء تناول الطعام

ثانيًا: الأعراض التي تظهر على الأطفال الرضع

تعتبر هي نفس الأعراض التي تظهر على البالغين، ولكن يُضاف إليها:

  • نفور الطفل وعزوفه عن الرضاعة
  • حدوث طفح جلدي طفيف حول فم الرضيع
  • حدوث تشققات حول حلمة الأم، وشعورها بألم أثناء عملية الرضاعة

مع العلم بأنَّ الأم قد تكون هي سبب في إصابة طفلها الرضيع، فبالرّغم من أنَّ مرض القلاع الفموي لا يصنف كمرض معدي، إلَّا أنَّ هذه هي الحالة الوحيدة الذي يمكن فيها نقل المرض من الأم المصابة به لرضيعها أو العكس.

ثالثًا: الأعراض التي تظهر في حالات خاصة

نتيجة الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة أو المزمنة، كمرض السرطان أو الإيدز مثلًا، فإنه ينتج عن ذلك ظهور تلك الفطريات على اللسان، وتنمو وتتطور بشكل كثيف، حتى تصل إلى المرئ.

مدة علاج فطريات اللسان

مدة علاج فطريات اللسان 3

تختلف مدة علاج فطريات اللسان حسب كل حالة، ودرجة إصابتها، ومدى انتشار تلك الفطريات على اللسان وفي المناطق المجاورة داخل الفم. كما تختلف أيضًا وفقًا لعمر المصاب، وظروفه الصحية العامة، وكفاءة مناعته، إلَّا أنه بعد مرور أسبوع من تاريخ الإصابة بتلك الفطريات وحتى عشرة أيام، إن كانت لا تزال تزداد في النمو والانتشار، فإنّه يعتبر مؤشرًا غير جيد، ويلزم تدخل الطبيب.

إقرأ ايضا  علاج الفطريات حول الفم وأبرز أعراضها ومسبباتها، وكيفية الوقاية منها

يوجد نوعين من أنواع العلاج المناسبة بمرض القلاع الفموي، وهي العلاج باستخدام بعض الأدوية الطبية المناسبة، أو استخدام إحدى الوصفات والطرق المنزلية في العلاج. وفي كلتا الحالتين، فإنّه عادةً ما يتم الشفاء خلال أسبوعين منذ أول يوم للإصابة بتلك الفطريات، بإستثناء بعض الحالات الشديدة التي قد يستمر علاجها لأسابيع أو شهور عديدة.

طرق الوقاية من فطريات اللسان وتجنب الإصابة بها

تعتبر مدة علاج فطريات اللسان ليست قليلة إلى حد ما، وخاصة عندما يصاحبها تلك الآلام التي تعيق صاحبها من الكلام أو تناول الطعام بشكل سليم ومريح. لذلك فإنه من الأفضل تجنب الإصابة بها من خلال الآتي:

  • الاهتمام بنظافة الأسنان، والحفاظ على خلو الفم من أي بقايا طعام، بشكل دائم ومستمر.
  • الحرص على تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة، حتى لا تتسبب في كشط الفطريات الطبيعية والبيكتريا النافعة الموجودة في الفم.
  • الإقلاع عن التدخين، أو الحد منه على أقل تقدير.
  • استخدام غسول الفم بقدرٍ معقول، غير مبالغ فيه، وكذلك الأمر بالنسبة لبخاخات الفم المختلفة.
  • تنظيف مواد تقويم الأسنان باستمرار، والحفاظ على زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.
  • عدم تناول المأكولات والمشروبات الساخنة بشكل مباشر عند تقديمها، وتركها حتى تبرد قليلًا.
  • التقليل من الحلويات، والأطعمة التي تحتوي على سكر جلكوز بنسب كبيرة قدر الإمكان.
  • الحرص على تنوع الوجبات الغذائية، وتضمنها العديد من الفيتامينات الأساسية للجسم، مثل فيتامين سي، وفيتامين ب12
  • احرصي على تناول الحليب ومشتقاته، لاحتوائه على بيكتريا نافعة تقاوم تلك الفطريات والبيكتريا الضارة الموجودة في الجسم.
  • الإكثار من شرب الماء طوال اليوم، تجنبًا لحدوث جفاف بالفم.
  • عدم تناول أي أدوية علاجية أو مضادات حيوية إلَّا تحت إشراف طبي دقيق ومتخصص.
  • حافظ على تناول جرعات الأدوية والخطوات العلاجية اللازمة لضبط مستوى السكر في الدم، إن كنت مصابًا بداء السكري.

وختامًا..

فإنَّ مدة علاج فطريات اللسان بالرُّغم من أنها ليست طويلة إذا ما قورنت بغيرها من الأمراض الأخرى المزمنة، إلَّا أنَّ الآلام المبرحة التي تسببها لصاحبها، تجعل هذه المدة طويلة جدًا. لذلك، عليكِ بالحرص على اتباع التعليمات وتطبيق الارشادات التي ذكرناها، حتى تتجنبين الإصابة بتلك الفطريات المزعجة، وتنعمين بحياة صحية سعيدة وهانئة.

السابق
أفضل أنواع حبوب الحديد للحامل وفوائدها، وأبرز أعراض نقص الحديد لديها
التالي
علاج الفطريات حول الفم وأبرز أعراضها ومسبباتها، وكيفية الوقاية منها