الحمل والولادة

هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل.. متى يمكن أن تشعري بالقلق؟

هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل

يمكن أن تشعر المرأة الحامل بآلام وتقلصات في البطن تشبه آلام الدورة الشهرية إذاً هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل هذا ما يجب أن تعرفه المرأة حتى لا تشعر بالقلق أثناء الحمل أو تتوقع إصابتها أو إصابة الجنين بخطر. وعندما تعلم المرأة أنها حامل تتوقع أن آخر شيء يمكنها أن تشعر به هو آلام الدورة الشهرية لمدة 9 أشهر، ولكن قد تفاجيء بالشعور بتقلصات في البطن وآلام تشبه آلام الدورة فيكون ذلك أمر مزعج ومرهق للمرأة التي في الأساس تعاني من أعراض الحمل، ولكن عندما تشعرين بآلام بسيطة في البطن وتشنجات في بداية الحمل لا يجب أن تشعري بالقلق فيعتبر ذلك أمر طبيعي ولكن هناك بعض الحالات التي يمكنك القلق فيها. لذا، سوف سنذكر لكي في هذا المقال كل ما تريدين معرفته عن الام الدورة الشهرية اثناء الحمل ومتى يجب أن تشعري بالقلق؟

هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل

أثناء الحمل تعاني النساء من تشنجات وحركات غريبة في الرحم ويكون ذلك نتيجة للتمدد والضغط الذي يحدث في الرحم بتلك الفترة، ولكن لا داعي للقلق من هذه الأعراض فهي أمر طبيعي جداً وتتعرض العديد من النساء.

وقد تشبه تلك التقلصات والتشنجات بآلام الدورة الشهرية مما يجعل المرأة تشعر وكأنها تعاني من آلام الدورة الشهرية، ولكن هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل ؟

ما الذي يسبب التقلصات في بداية الحمل؟

قد تشعر المرأة بآلام الدورة الشهرية في بداية الحمل، ولكن في الحقيقة هي تقلصات في الرحم نتيجة لاستعداد الجسم لنمو الطفل، ويحدث ذلك دائماً في بداية الحمل. وتكون التقلصات نتيجة لنمو الرحم وتمدده أثناء الحمل حتى يستعد لنمو الطفل بداخله، ويعتبر ذلك أمر طبيعي كما ذكرنا من قبل لكن هناك حالات وأسباب أخرى لآلام البطن غير ذلك مثل: الإصابة بالإسهال أو الإمساك، امتلاء المثانة أو الأمعاء أو الجفاف وتمدد الأربطة. وتعد تلك الأسباب غير مؤذية ولكنها لها علاجات محددة ولا تدعو للقلق، ولاكتشافها يجب على المرأة الحامل معرفة أكثر عن الشعور بآلام الدورة الشهرية اثناء الحمل.

إقرأ ايضا  سبب الم الثدي عند لمسه تعرف على أهم الأسباب الواضحة للألم

هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل.. أم هناك أسباب آخرى للتقلصات؟

تشعر المرأة أحياناً بتقلصات في البطن وآلام شبيهة بآلام الدورة الشهرية ولكن في نهاية الحمل فهل يعتبر ذلك أمر يدعو للقلق؟. يحدث ذلك بالتحديد في الثلث الأخير من الحمل ويكون نتيجة لحدوث ضيق في الرحم يمكن أن يكون ألمه خفيف أو شديد جداً لدى بعض النساء، وهو ما يجعل المرأة الحامل تتسائل عن حدوث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل.

وما يجعل تلك التقلصات والتشنجات صعبة شديدة وغير محتملة الألم الجفاف وعدم شرب الماء الكثير أو الاجهاد الشديد، وإذا شعرتي بألم شديد لا يحتمل يجب حينها اللجوء للطبيب.

كيف يمكن تخفيف آلام وتقلصات الحمل؟

هناك بعض النصائح التي يمكن أن تتبعها المرأة الحامل حتى تستطيع تخفيف آلام الحمل والتقلصات أثناء الحمل، التي تجعلها تتسائل هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل.

ومن أبرز وأهم هذه النصائح:

  • الحصول على حمام دافيء ومريح
  • تدليك أسفل الظهر
  • القيام بتمارين الإطالة
  • شرب الكثير من الماء
  • الخروج للتنزه

وعندما تشعرين بتلك التقلصات في بداية الحمل يعتبر ذلك أمر غير مقلق، ولكن إذا جاءت التقلصات في نهاية الحمل أو خلال الأشهر الأخيرة يكون ذلك علامة على أحد المخاطر التالية:

  • إذا كانت التقلصات مصحوبة بصعوبة في البول وتشعرين معها بألم في الظهر قد يكون ذلك علامة على الإصابة بالتهاب المسالك البولية أو أمراض الكلى.
  • تتسبب أحياناً العدوى البكتيرية في تقلصات وآلام تشبهه آلام الدورة الشهرية للمرأة الحامل، لذلك إذا كان الألم شديد يجب على المرأة الحامل الذهاب إلى الطبيب للاطمئنان والتأكد من أنه هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل.
  • إذا كان الألم في بداية الحمل لدى المرأة شديد والتقلصات كانت غير محتملة ويصحبها نزيف قد يكون ذلك علامة على الحمل خارج الرحم أو الإجهاض ففي تلك الحالة يجب على المرأة اللجوء إلى الطبيب.

  • وإذا كانت المرأة الحامل تعاني من تقلصات في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل قد يكون ذلك علامة على الولادة المبكرة، وفي تلك الحالة يمكن أن تكون التقلصات مستمرة لفترات طويلة ويجب اللجوء إلى الطبيب على الفور.
إقرأ ايضا  فوط النفاس .. تعرفي على أهم وأفضل أنواع فوط النفاس ومميزاتها

وهناك أعراض للحمل المبكر تكون مزعجة للمرأة وتجعلها تتسائل تقلق بشأن الام الدورة الشهرية اثناء الحمل وتشمل تلك الأعراض الإمساك والتشنجات الشديدة والتقلصات المؤلمة في أسفل البطن.

وأثبتت العديد من الدراسات أن حوالي 6% من الأمهات الحوامل يعانين من عدوى بكتيرية تتسبب لهم في أعراض تشبه آلام الدورة الشهرية، وأيضاً أعراض التهاب المسالك البولية تسبب أعراض مشابهة لذلك تشمل تشنجات وتقلصات في البطن بما في ذلك إصابة الكلى بعدوى. ويمكن أن يعرض ذلك المرأة الحامل لمخاطر الولادة المبكرة، لذلك ينصح للمرأة الحامل بالمتابعة الدورية مع الطبيب طوال فترة الحمل ومتابعة الأعراض.

السابق
علاج التهاب البول للحامل في الشهور الاولى من الحمل وكيفية الوقاية منه
التالي
تغير رائحة البول من علامات الحمل المبكرة وأهم النصائح للتغلب عليها