الصحة

أعراض سرطان الثدي عند المرضع.. كيف يمكنك معرفة أعراض هذا المرض؟

أعراض سرطان الثدي عند المرضع

قد تصاب المرأة المرضع بسرطان الثدي دون أن تعرف، لذلك يجب معرفة أعراض سرطان الثدي عند المرضع ، لأن الرضاعة الطبيعية من أهم المراحل التي يمر بها الطفل والتي تساعد على اكتمال نموه ومد جسمه بكل العناصر اللازمة في تلك الفترة، فيجب أن تحافظ المرأة على صحتها جيداً في تلك الفترة. وإذا ظهرت أي أعراض غريبة يجب البحث عن أسبابها وطرق علاجها.

وسواء كانت المرأة أماً جديدة أو أماً للمرة الثانية أو الثالثة، فإنها غالباً ما تشعر بالعديد من المخاوف على صحتها وصحة طفلها. ولكن من المعروف أن الولادة والرضاعة الطبيعية تحمي المرأة من سرطان الثدي، حيث أنه خلال أشهر الحمل والرضاعة الطبيعية تقل عدد دورات الطمث التي تمر بها المرأة في حياتها، مما يقلل من هرمون الاستروجين والذي يمكن أن يعزز نمو خلايا سرطان الثدي.

ولكن على الرغم من ذلك. هناك 3٪ من النساء تُصاب بسرطان الثدي خلال فترة الرضاعة الطبيعية، فهو أمر نادراً ولكن ليس مستحيلاً. ونظراً لأن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يزيد من فرص العلاج الناجح. يجب أن تعرف المرأة كيف يمكنك أن تعرف أعراض سرطان الثدي عند المرضع والتحقق من ذلك عندما يتغير شكل الثدي بشكل كبير، وفي هذا المقال نوضح لكي عزيزتي أعراض سرطان الثدي عند المرضع.

أعراض سرطان الثدي عند المرضع

أعراض سرطان الثدي عند المرضع

  • تكتلات في الثدي

من الطبيعي جداً أن تشعر النساء المرضعات بوجود كتل في ثديهن ونادراً ما يكون ذلك ناتجاً عن سرطان الثدي، ولكن في بعض الحالات الأكثر شيوعاً يمكن أن تكون الكتل أثناء الرضاعة الطبيعية بسبب التهاب الثدي أو عدوى في أنسجة الثدي بسبب البكتيريا أو انسداد قناة الحليب.

ولكن أحياناً تكون أسباب تكتلات الثدي خطيرة وتكون من أعراض سرطان الثدي عند المرضع  مثل وجود الأورام الليفية الغدية وهي الأورام غير السرطانية التي يمكن أن تتطور في الثدي، أو الأورام الخبيثة (سرطان الثدي).

ونلاحظ أنه مع التهاب الثدي أو الخراج. يكون هناك ألم موضعي واحمرار ومن المحتمل أن تصاب المرأة المرضع بالحمى، ولكن عندما يكون السبب هو الإصابة بسرطان الثدي يكون التكتل بدون ألم شديد. وعلى الرغم من أن ظهور الكتل أثناء الرضاعة الطبيعية أمر شائع وليس مصدر قلق كبير إلا أنه يجب على النساء استشارة الطبيب على الفور إذا لم تزول كتلة الثدي أو تستمر في النمو أو تكون ثابتة ويصعب لمسها.

  • ورم الثدي الثابت

يساعد التصوير الشعاعي للثدي أو الموجات فوق الصوتية في تكوين صوراً للكتلة ويساعد طبيبك في تحديد ما إذا كانت الكتلة ثابتة أم لا. وهل هي بسبب السرطان أم أسباب أخرى حميدة. كما أن هناك طرق أخرى لفحص الورم وتكون عن طريق إزالة عينة صغيرة من الكتلة لاختبار السرطان. وإذا تم تشخيص إصابة المرأة بمرض سرطان الثدي أثناء الرضاعة يمكن أن يمنعها الطبيب من الرضاعة الطبيعية.

وهناك علامات أخرى تكون من أعراض سرطان الثدي عند المرضع تتمثل فيما يلي:

  • تغيير في الحجم أو الشكل
  • منطقة تبدو أكثر سمكاً من بقية الثدي
  • تغير في نسيج الجلد مثل التجعد أو التنقيط
  • احمرار أو طفح جلدي على الجلد أو حول الحلمة
  • أصبحت الحلمة معكوسة أو تبدو مختلفة (على سبيل المثال غيرت موضعها أو شكلها)
  • سائل يطلق عليه أحياناً إفرازات يأتي من الحلمة بدون عصر
  • ألم مستمر في الثدي أو الإبط

علاج أعراض سرطان الثدي عند المرضع 

  • العمليات الجراحية

أحياناً يكون من الضروري إجراء عملية جرحية لإزالة الكتل أو الورم السرطاني. ويمكن أن يتم استئصال الثدي للمرأة المصابة في تلك العملية. وسيتم اتخاذ القرار بعد  العملية من قبل الطبيب المعالج ما إذا كانت المرأة يمكنها مواصلة الرضاعة الطبيعية لطفلها أم لا.

  • العلاج بالكيماويات

يلجأ الغالبية من مرضى السرطان بكل أنواعه إلى العلاج الكيميائي، حيث يشمل ذلك العلاج مواد قوية يمكنها القضاء على الخلايا السرطانية في الجسم.

  • الإشعاع

يعد العلاج بالإشعاع أيضاً طريقة فعالة في القضاء على الخلايا السرطانية في الجسم، بالإضافة إلى أنها من أفضل وسائل العلاج للمرأة المرضع حيث أنها تساعدها على الاستمرار في الرضاعة.

وبطبيعة الحال، فإن تشخيص سرطان الثدي مدمر ومجهد بشكل خاص للأم المرضعة وطفلها، لذلك إذا تم تشخيص إصابتك بسرطان الثدي. فاحرصي دائماً على البحث عن الدعم العاطفي والجسدي على حدٍ سواء. ومن ناحية أخرى من قبل طبيب أو ممرضة مدربة يمكنها تقديم أفضل رعاية ودعم لك ولطفلك.

طرق تشخيص مرض سرطان الثدي لدى المرضعات

بعد معرفة أعراض سرطان الثدي عند المرضع وكيفية علاجه. فإن هذا المرض ليس منتشرًا عند المرضع. ويصاب به فقط حوالي 3% من المرضعات. ويمكن تشخيص هذا المرض بعدة طرق، من بينها:

– التصوير بالموجات فوق الصوتية، أو التصوير الإشعاعي. ومن خلال هذه الطريقة يستطيع الطبيب معرفة شكل الورم ورؤيته بوضوح. كما أن الطبيب في بعض الأحيان قد يأخذ عينة أو خزعة من الورم السرطاني، وبهذه الطريقة يستطيع تحديد نوع الورم واختباره. وتستخدم الطريقة الثانية عندما لا يظهر الورم بشكل واضح من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية.

وتوجد خمس مراحل لمرض سرطان الثدي، أولهما المرحلة الصفرية، والتي يتم فيها اكتشاف الإصابة بمرض سرطان الثدي عند المرضع مبكرًا. ثم المرحلة الأولى، وفيها يكون الورم موجودًا بالعقد الليمفاوية ولا يتجاوز حجمه 2 سم. وفي المرحلة الثانية ينتشر إلى منطقة الإبطين، ولا يتجاوز حجمه 5 سم. أما في المرحلة الثالثة فينتشر فيها المرض من الإبطين والعقد الليمفاوية المحيطة بالصدر لخلايا الصدر. وبمرور المرحلة الرابعة؛ ينتشر المرض من خلايا الصدر والإبطين والعقد الليمفاوية، إلى مناطق أخرى من الجسم. ثم في المرحلة الخامسة؛ فيؤثر مرض سرطان الثدي على مناطق حيوية أخرى؛ مثل العظام، الدماغ، الكبد، والرئتين.

أخيرًا.. اعلمي أن هذا المرض ليس شائعًا بين المرضعات؛ حيث تحميكِ الرضاعة الطبيعية من الإصابة بكثير من الأمراض الخطيرة، من بينها مرض سرطان الثدي.

السابق
هل حموضة الدم خطيرة.. تعرف على أسباب حموضة الدم وتأثيرها وطرق علاجها
التالي
الم فوق الثدي الايسر والكتف.. تعرفي على أسباب الشعور بهذا الألم