الحمل والولادة

لون دم الاجهاض.. تعرفي على لون دم الإجهاض وأسباب وتوقيت النزيف

لون دم الاجهاض

الإجهاض هو إجراء طبي آمن يلجأ إليه الكثير من الأطباء في حالة تعرض المرأة الحامل للأمراض ومضاعفاتها المختلفة أثناء الحمل. مما يضطر الطبيب إلى التخلي عن الجنين لإنقاذ حياة الأم. ويجب أن تكون المرأة على دراية بما يحدث عند الإجهاض والتعرف على لون دم الاجهاض وأهم المعلومات عن ذلك.

لون دم الاجهاض

لون دم الاجهاض
لون دم الاجهاض

تتمكن المرأة من العودة إلى حياتها وروتينها اليومي مرة أخرى بعد الإجهاض مباشرة وخلال أسبوع. ويجب أن تكون كل امرأة على دراية كاملة بما يجب القيام به بعد عملية الإجهاض. وكذلك لون دم الاجهاض ومقدار النزيف الذي ستتعرض له ومدى تأثر الدورة الشهرية بهذا الأمر وموعد زيارة الطبيب.

ما هى أسباب النزيف بعد الإجهاض؟

بغض النظر عن عملية الإجهاض وطريقة الخضوع لها وكذلك لون دم الاجهاض، تكون الفرصة للتعرض للنزيف عالية للغاية، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث النزيف بعد عملية الإجهاض الطبية ما يلي:

  • الأدوية: هناك بعض الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها للمريضة، ومن أهم هذه الأدوية هو الميفيبريستون الذي تقوم المريضة بتناول أو حبه منه في العيادة أمام الطبيب، وهو يعمل على إيقاف هرمون البروجستين اللازم لنمو الجنين وبدون هذا الهرمون تنهار بطانة الرحم، وهذا الأمر يشبه ما يحدث خلال فترة الحيض.
  • الجراحة: يلجأ بعض الأطباء إلى الجراحة للقيام بعملية الإجهاض، وفيها يقوم الطبيب بعملية الإجهاض عن طريق الكشط أو الشفط.

لون دم الاجهاض ونزيف ما بعد العملية

في العادة يحدث النزيف بعد الإجهاض وهو يختلف عن نزيف الحيض، سواء في حجمه أو مدته أو لونه وكذلك توقيته، وعلى الرغم من هذا الاختلاف إلا أن هناك أوجه تشابه بينهما فيما يلي:

الدم

من الممكن أن يؤدي الإجهاض إلى حدوث نزيف أكبر من النزيف المعتاد عند الحيض. وقد يشمل هذا النزيف أيضًا تجلطات الدم، ولا يشكل هذا الأمر خطورة على المرأة، ولكن إذا لم تنخفض نسبة نزيف الدم وازدادت بشكل كبير ففي هذه الحالة لابد من سرعة التواصل مع الطبيب لمعرفة السبب وتلقي العلاج. وفي الغالب يكون الدم بعد الإجهاض قليل عند إجراء العملية الجراحية، ويختلف لون دم الاجهاض بشكل كبير من امرأة لأخرى.

ومن الأمور الأكثر شيوعًا في الإجهاض هى الإصابة بالتشنجات والنزيف، ولكن حين تشعر المرأة بعدم الراحة أو تصاب بقلق بشأن زيادة حدة الأعراض، خاصة إذا كان ذلك مصحوبًا بارتفاع في درجة الحرارة وتقلصات المعدة. فمن الأفضل أن تتصل بالطبيب لتلقي العلاج المناسب، ولا يجب استخدام أي نوع من أنواع الأدوية في هذه الفترة إلا تحت إشراف الطبيب. ومن الضروري تجنب القيام بطرق تحديد النسل لأن في هذه الفترة تكون المرأة معرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية في أي وقت.

الفترة الزمنية

بعد استخدام الإجهاض بالأدوية من الممكن أن يحدث النزيف في مدة تتراوح ما بين يوم إلى شهر. وقد يؤثر وقت الإجهاض على مدة النزيف ومدى استمراره، ويتساءل الكثيرون متى ينقطع الدم بعد الإجهاض فكلما كان الإجهاض مبكرًا قلت مدة النزيف، وسواء كان الإجهاض باستخدام الأدوية أو الجراحة. كما تعاني الكثير من النساء من النزيف لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع بعد الإجهاض، وبالرغم من أنه يمكن تقليل مدة النزيف من خلال القيام بالأنشطة والتمرينات الرياضية المختلفة كالجري والمشي، إلا أن آلام البطن التي تكون مصاحبة لهذا النزيف لا يمكن تخفيفها إلا باستخدام الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص.

لون دم الاجهاض

يختلف لون دم الإجهاض في الأسبوع الأول عن بقية الأسابيع الأخرى، وفي كثير من الأحيان يصعب التمييز بين لون دم الاجهاض ولون الدم في حالة الحيض. وذلك، لأن اللون يكون متشابه إلى حد كبير، وبشكل عام يكون نزيف الإجهاض ذو لون داكن أو مائل فليلاً إلى اللون البني. كما تكون تجلطات الدم في حالة الإجهاض أغمق بشكل كبير من تجلطات دم الحيض، وذلك بسبب أنها أكثر تركيزًا وكثافة.

ومن الممكن أن تكون بقع دم الإجهاض ملطخة باللون البني وهو شيء طبيعي، ولكن إذا لاحظت المرأة أن هناك إفرازات صفراء أو خضراء، أو إفرازات لها روائح كريهة، ففي هذه الحالة لابد من زيارة الطبيب لأن هذا الأمر قد يدل على الإصابة بعدوى بكتيرية وقد تكون هذه العدوى خطيرة.

توقيت النزيف

بالإضافة إلى لون دم الاجهاض يتساءل الكثيرون عن موعد نزيف ما بعد الإجهاض، وأحيانًا لا يحدث النزيف حتى يعد مرور أيام قليلة على عملية الإجهاض، بل وقد لا تنزف المرأة حتى مرور شهر كامل من العملية، ولا داعي للقلق بشأن هذا الأمر على الإطلاق، خاصة إذا لم يكن هناك أي تجلطات دموية كبيرة وإذا كان لون دم الاجهاض طبيعيًا، أو حتى عند وجود نزيف يستمر لمدة تزيد عن أربعة ساعات بعد الإجهاض.

الدورة الشهرية بعد الإجهاض

يتساءل الكثيرون حول موعد الدورة الشهرية العادية بعد الإجهاض مباشرة، وهو من الأسئلة الأكثر شيوعًا التي لا تكون إجابتها سهلة على الإطلاق، والإجابة تتمثل في ضرورة توقع بدء الدورة الشهرية بعد مرور حوالي 4 أسابيع من الإجهاض. وبسبب اختلاف حدة النزيف من امرأة إلى أخرى قد يكون هناك صعوبة كبيرة في التمييز ما بين الدورة الشهرية ونزيف الإجهاض أو المشاكل الصجية المختلفة.

لون دم الاجهاض
لون دم الاجهاض

لون دم الاجهاض وطول الدورة الشهرية

في الغالب يكون هناك دم خفيف بعد الإجهاض ومن الممكن أن تعاني المرأة من زيادة طول فترة الدورة الشهرية بشكل ملحوظ. وتختلف مدة الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى، ومن الممكن أن تكون طويلة أو قصيرة أو ثقيلة أو خفيفة، ولا داعي للقلق بشأن مدة الدورة الشهرية على الإطلاق لأنها تعود إلى حالتها الطبيعية مرة أخرى في الشهر التالي.

ما بعد الإجهاض بالأدوية

يشيع الشعور بالتعب والإرهاق الشديد بعد الإجهاض باستخدام الأدوية، وقد تستمر هذه الفترة لمدة طويلة تمتد إلى شهر تقريبًا أو تقل عن ذلك، ولا يستدعي هذا الأمر القلق طالما أن النزيف لا يكون شديدًا ولا يكون لفترة طويلة للغاية، أما إذا كانت المرأة تعاني من الحمى أو آلام البطن فلابد من زيارة الطبيب.

ما بعد الإجهاض بالجراحة

في العادة يكون هناك تدفق خفيف للدم بعد الإجهاض باستخدام الجراحة، وفي العادة تكون فترة النزيف قصيرة للغاية وفي حالات قليلة قد يستمر النزيف لفترة أطول. وبسبب أن الجسم يحاول في هذه الفترة أن يعيد الهرمونات مرة أخرى إلى مستواها الطبيعي فإن هذا الأمر يؤثر بالضرورة على الدورة الشهرية ويأخذ بعض الوقت. وذلك، من أجل تنظيم الهرمونات المتبقية من الحمل. وتكون الدورة الشهرية في هذا الوقت غير منتظمة إلى حد كبير. كما يجب الاهتمام بإجراء الفحوصات عند التعرض لأي نزيف بعد الإجهاض للتعرف على المزيد من المعلومات واستشارة الطبيب خاصة عند الشك في وجود مشكلة صحية تتعلق بالدورة الشهرية.

انقطاع الدورة الشهرية بعد الإجهاض

في بعض الأحيان لا تأتي الدورة الشهرية بعد الإجهاض مباشرة لسبب ما، وقد يكون هذا الأمر مصحوبًا بأعراض مختلفة. كما أنه من الممكن أن تنقطع الدورة الشهرية بعد مرور من 4 إلى 8 أسابيع على الإجهاض. وفي الحالتين لابد من إجراء اختبار الحمل وعمل الفحوصات الطبية اللازمة. وعادة ما يشير تأخر الدورة الشهرية طوال هذه المدة إلى أحد هذه الأسباب:

  • قد يكون تأخر الدورة هو دليل على أن المرأة مازالت حامل.
  • المرأة حامل حديثًا.
  • معاناة المرأة من حالة مرضية نتيجة تعرضها للإجهاض، وقد تكون هذه الحالة نادرة مثل متلازمة أشرمان التي يتم فيها قطع نسيج الإباضة.

ما هى علامات الحمل بعد الإجهاض؟

من العلامات الأولى التي تدل على وجود حمل بعد القيام بعملية الإجهاض هى تأخر الدورة الشهرية لمدة تزيد عن خمسة أسابيع، ويدل هذا الأمر على أنه مازال هناك إمكانية للحمل مرة أخرى. كما يدل لون دم الاجهاض على ذلك. وتكون هذه الحالة مصحوبة بالأعراض التالية:

  • الغثيان والدوار
  • التقيؤ
  • التهاب الصدر
  • نزول البقع أو الإفرازات البنية
  • التقلصات الغير مصحوبة بنزيف
  • الإباضة بعد عملية الإجهاض

ومن الممكن أن تكون المرأة حامل بشكل سريع نسبيًا بعد عملية الإجهاض. وذلك، بسبب عملية الإباضة التي تعود إلى طبيعتها خلال أسبوعين أو أكثر بقليل بعد الإجهاض، حتى إذا تمت ممارسة الجنس قبل مرور أسبوعين. فمن الممكن أن يظل الحيوان المنوي حيًا في رحم المرأة لمدة تزيد عن ستة أيام، مع وجود إمكانية للإخصاب، وإذا كانت المرأة تعاني من أي أعراض تدل على الحمل فلابد من سرعة التحدث مع الطبيب.

التحكم في الحمل بعد الإجهاض

من أجل تجنب الحمل الغير مرغوب فيه بعد القيام بعملية الإجهاض، ينصح الأطباء باستخدام وسائل تحديد النسل بشكل فوري. ومن الممكن أن يزودك الطبيب الذي قام بعملية الإجهاض بأفضل وسائل منع الحمل ومساعدتك على اختيار الأفضل من بينها. ويمكن أن تقوم المرأة باستخدام حبوب منع الحمل أيضًا بالإضافة إلى الأدوية الخاصة بالإجهاض. وقد تستلزم طرق منع الحمل المختلفة مثل اللولب الانتظار لفترة لا تقل عن أسبوع بعد عملية الإجهاض.

زيارة الطبيب
زيارة الطبيب

لون دم الاجهاض وموعد زيارة الطبيب

في حالة زيادة التعرض للنزيف الشديد وتغير لون دم الاجهاض على غير المعتاد، وظهور الأعراض التالية، ننصحك بسرعة زيارة الطبيب وتلقي العلاج:

  • التعب والإجهاد الشديد
  • التشنجات
  • الصداع
  • الغثيان والدوار
  • التقيؤ
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • الإسهال
  • القشعريرة
  • تعرق الجسم دون وجود سبب واضح

إذا ظهرت أي من الأعراض السابقة واستمرت لعدد من الساعات، أو إذا شعرت المرأة ببعض آلام الحوض الشديدة أو النزيف الزائد أو الجلطات الدموية التي يكون حجمها أكبر من حجم الليمون، فلابد من استشارة الطبيب والحصول على خدمات الرعاية الصحية لتجنب التعرض لأي خطر محتمل، خاصة إذا ظهرت الإفرازات الخضراء أو الصفراء ذات الرائحة الكريهة، والتي تسبب إزعاجًا كبيرًا لأصحابها.

إذا كان الإجهاض ضروريًا من المهم أن تحرص المرأة على اختيار الطبيب المتخصص والموثوق لاختيار الطريقة المناسبة للإجهاض وإجراء العملية وضمان الشعور بالراحة والأمان وكذلك الخصوصية، مع ضرورة الالتزام بالرعاية الطبية التي تتبع الإجهاض، بالإضافة إلى الرعاية المنزلية التي تتمثل في تناول الأطعمة الصحية والتي تحتوي على فيتامينات ومعادن مفيدة لتعويض المفقود من العناصر الغذائية بعد عملية الإجهاض. كما ينبغي الحرص على ممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة بشكل يومي والنوم لعدد ساعات كافي للحصول على الراحة التامة وعدم التعرض للإجهاد الشديد الذي ينتج عنه مشاكل صحية عديدة.

هل يحدث الإجهاض مرة أخرى بالضرورة؟

ليس بالضرورة أن يتكرر حدوث الإجهاض مرة أخرى وليس من الضرورة أن تزيد فرص التعرض للإجهاض، ولكن على الرغم من ذلك يكون الخطر موجودًا بنسبة 20% تقريبًا، حيث أن حوالي 1% من الأشخاص الموجودين حول العالم يعانون من الإجهاض بعد قيامهم بعمليات الإجهاض المختلفة سواء بالجراحة أو الأدوية.

السابق
غازات الرحم تعرفي على الأسباب والأعراض وطرق الوقاية والعلاج
التالي
علامات الحمل الشائعة وطرق إجراء اختبارات الحمل في المنزل