الصحة

صداع خلف الرأس.. تعرف على أسباب الصداع وطرق علاجه المختلفة والفعالة

صداع خلف الرأس

يعتبر صداع خلف الرأس من أنواع الصداع التي تتراوح ما بين الصداع الخفيف إلى الشديد، وهو يختلف عن الصداع العادي في أنه يتواجد في آخر الرأس، على عكس أنواع الصداع العادية التي تظهر في أي مكان في الرأس. وسوف نتعرف في هذا المقال على أهم أسباب صداع اعلى الرأس أو أسفلها، وهل هل صداع خلف الراس خطير أم الصداع في مقدمة الرأس. وماهي أنواع الصداع المختلفة وأهم طرق علاجها.

صداع خلف الرأس

صداع خلف الرأس
صداع خلف الرأس

ما هى أسباب صداع خلف الرأس ؟

ما الذي يسبب صداع خلف الرأس ومخاطره المحتملة؟. في الواقع هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بمشكلة صداع خلف الرأس. والتي قد ينتج عنها أيضًا الشعور بألم شديد في الرأس أو أماكن مختلفة. ومن الممكن أن يساعد نوع الألم ومكان الشعور بالصداع والأعراض التي تظهر على المريض في تشخيص المرض بسهولة والتعرف على أسباب الصداع والطريقة المثالية للعلاج.

أسباب الصداع الذي ينتج عنه ألم في الظهر والرقبة

من أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بآلام موخرة الرقبة والحاجة لاستشارة الطبيب للحصول على علاج علاج صداع خلف الرأس مايلي:

الإصابة بالتهاب المفاصل: حيث يحدث صداع خلف الرأس أحيانًا نتيجة الإصابة بالتهاب المفاصل وتورم في الرقبة. وفي الغالب يسبب ذلك الشعور بالألم خلف الرأس وآخر الرقبة. وفي العادة يشعر المريض بالألم الشديد عند قيامه بأي حركة. ومن الممكن أن يكون السبب في هذا النوع من الصداع هو تلك الالتهابات الموجودة في المفاصل. وكذلك هشاشة العظام وغيرها من مشاكل العظام والمفاصل الأخرى.

الجلوس في وضع غير مريح: في بعض الأحيان يجلس الفرد منا بشكل غير مريح على الإطلاق، وهذا الأمر يؤدي إلى الشعور بالألم خلف الرأس والرقبة. كما يؤدي هذا الوضع السيء إلى الشعور بالتوتر والألم في الظهر والرقبة والكتفين. وهذا هو ما يسبب صداع خلف الرأس وينتج عنه بعض الألم في الجمجمة.

الإصابة بالألم العصبي القذالي: وهو عبارة عن حالة مرضية تحدث نتيجة تلف الأعصاب التي تكون ممتدة ما بين الحبل الشوكي وفروة الرأس. وفي الغالب يتم الخلط بين هذا الألم وألم الصداع النصفي. ولكنه بشكل عام يسبب الشعور بالألم الشديد والحاد والمؤلم والنابض. وينتج بالتحديد خلف الرأس بالقرب من الرقبة، ومن أهم الأعراض الأخرى ما يلي:

  • الشعور بآلام خلف العين
  • ألم خلف الرأس والأذن
  • الشعور بألم حاد جدًا يشبه إلى حد كبير الصدمة الكهربائية خلف الرأس وفي الرقبة
  • الإصابة بالحساسية من الأضواء
  • تكون فروة الرأس ضعيفة وطرية
  • الشعور بالألم عند تحريك الرقبة

أسباب الصداع الذي ينتج عنه ألم خلف الرأس وفي الجانب الأيمن

يعتبر الصداع الذي ينتج عن الشعور بالتوتر من أنواع الصداع الشائعة التي يصاب بها الفرد في المنطقة الخلفية من الرأس وكذلك في الجانب الأيمن من الرأس. وينتج عنه الشعور بضيق في الرقبة أو في فروة الرأس مع وجود ألم لا يتوقف. ومن الممكن أن يصاب الفرد بالصداع النصفي في أي منطقة. ولكن يشيع ذلك في بعض الأجزاء من الرأس مثل الجانب الأيسر والخلفي، ويسبب الصداع النصفي بعض الأعراض التي تشمل ما يلي:

  • الشعور بالألم الحاد والخفقان والنبض خلف الرأس
  • صداع خلف الرأس مع دوخة
  • التعرض لحالة من التقيؤ المتكرر
  • الحساسية من الضوء أو الضوضاء
  • من الممكن أن تبدأ حالة الصداع من جانب الرأس الأيسر وبعدها تنتقل إلى خلف الرأس
أدوية
أدوية

أسباب الصداع الذي ينتج عنه ألم خلف الرأس وعند الاستلقاء

من أهم أسباب هذا النوع من صداع خلف الرأس عند الاستلقاء هو الصداع العنقودي الذي يندر الإصابة به. ولكنه يكون مؤلم بشكل كبير. ويعاني المصابين بهذا النوع من الصداع من الصداع المتكرر، والذي يستمر لفترة طويلة تصل إلى أسابيع أو شهور عديدة. ومن الممكن أن يتسبب الصداع العنقودي أيضًا في الإصابة بألم خلف الرأس أو بجانبها، وتسوء الحالة بشكل ملحوظ عند القيام بالاستلقاء. ومن أهم أعراضه التي يجب ملاحظتها بشكل جيد هى:

  • الشعور بالألم الحاد والشعور بالحرق
  • ألم اسفل الرأس والرقبة خلف الأذن
  • عدم القدرة على النوم الجيد والتعرض لحالة من الأرق الشديد
  • الإصابة بصداع خلف الرأس مع غثيان والذي يظهر من وقت لآخر
  • عدم القدرة على التنفس بصورة جيدة نتيجة انسداد الأنف
  • تدلي الجفون
  • التعرض لحساسية الضوء والصوت

كيف يتم علاج ألم صداع خلف الرأس؟

كيف اتخلص من صداع خلف الراس المزعج؟ ربما يمكن علاج ألم وأعراض صداع خلف الرأس بسهولة باستخدام مسكنات آلام لا تتطلب وصفة من الطبيب. ومن أهم هذه المسكنات هو مسكن أسيتامينوفين. كما تساعد أدوية أخرى على علاج الصداع المزمن وآلامه الشديدة. وتكون العلاجات المستخدمة بأنواعها المختلفة فعالة بشكل كبير حين تعتمد على سبب الإصابة بالصداع بدقة.

في بعض الأحيان لابد من علاج التهابات المفاصل والصداع أولاً لعلاج الصداع وذلك باستخدام أدوية علاج الالتهاب. كما ينبغي علاج الصداع الناتج عن الجلوس بوضعية سيئة باستخدام دواء الاسيتامينوفين وذلك على المدى البعيد. وهو الأمر الذي من شأنه أن يعالج أو يمنع الإصابة بالصداع. كما يمكن علاج مشكلة الجلوس عن طريق شراء كرسي مريح يحتوي على مواد قطنية تمنع الشعور بالألم.

كما ينبغي أيضًا أن يتم علاج الألم العصبي القذالي باستخدام الدفء أو الحرارة مع الأدوية المعالج للالتهابات والعلاجات الطبيعية والتدليك وغيرها من الأدوية التي تمد الأعصاب بالراحة والاسترخاء. وفي الحالات الأشد يتم إعطاء المريض مخدر موضعي في المنطقة المصابة بالألم لتخفيف حدته بشكل فوري. ويمكن أيضًا علاج صداع خلف الرأس الناتج عن التوتر والقلق عن طريق تناول المسكنات بدون وصفة طبية. مع استخدام أدوية مضادة للاكتئاب وتساعد على إرخاء العضلات وتجنب تكرار الإصابة بالصداع في وقت لاحق.

وكذلك يتم علاج الصداع النصفي باستخدام الأدوية التي تقي من هذا الصداع وتعالجه وتخفف آلامه. وهناك بعض الأدوية التي تم إنتاجها خصيصًا من أجل علاج هذا النوع من الصداع خاصة النوع المتوسط وليس الشديد. وسوف يساعدك طبيبك الخاص على تحديد العوامل التي تسبب الإصابة بالصداع النصفي حتى تقوم بتجنبها بشكل تام. ويتم أيضًا علاج حالة الصداع العنقودي، وتركز الأدوية المعالجة لهذا النوع على تقليل مدة الصداع وتخفيف شدته مع منع تكرار نوبات الصداع المختلفة.

وهناك مجموعة من الأدوية المختلفة التي تعمل على علاج الصداع الحاد ومنها ما يتم استخدامه كحقن مساعدة على تخفيف الصداع بشكل سريع، ومنها المخدر الموضعي، وغيرها من الطرق الأخرى مثل: حاصرات العقد العصبية أو حاصرات الكالسيوم أو الميلاتونين، أو الستيرويدات القشرية، وفي بعض الحالات يتطلب الأمر استخدام الجراحة.

متى يجب عليك زيارة الطبيب المختص؟

هناك بعض الحالات التي لا يجب عليها الانتظار حيث يجب عليك زيارة الطبيب في أسرع وقت ممكن، وتشمل هذه الحالات ما يلي:

  • المعاناة من صداع العين أو صداع الجيوب الأنفية الذي يستمر لمدة تزيد عن يومين أو ثلاثة
  • تأثير الصداع بشكل سلبي على الأنشطة اليومية التي يقوم بها الفرد
  • حدوث أي مشاكل أو تغييرات في شكل الصداع، أو زيادة الألم بشكل كبير
  • إذا ظهرت أعراض جديدة مصاحبة للصداع، لابد من زيارة الطبيب بشكل فوري

بالإضافة إلى ما سبق هناك بعض الأعراض المختلفة التي تدل على صعوبة الحالة المرضية، وهذه الأعراض تتمثل فيما يلي:

  • حدوث تغيير  في الشخصية ويكون هذا التغيير مفاجئ وتشمل هذه التغييرات التقلبات المزاجية على غير عادة
  • التعرض للحمى ومشاكل الرقبة وعدم القدرة على التركيز في مختلف أمور الحياة
  • التعرض لاضطرابات شديدة في الرؤية مع صعوبة في التحدث بوضوح. والشعور بالضعف الشديد خاصة في جانب واحد من جوانب الوجه
  • الشعور بوجود تخدير في مكان ما من أماكن الجسم
  • الإحساس بالصداع الشديد بعد التعرض لضربة شديدة على الرأس
  • الصداع المفاجئ أو المتكرر خاصة إذا كان هذا الصداع يزعجك بشكل كبير خاصة أثناء النوم

كيف تحمي نفسك من الصداع

استعرضنا في السطور السابقة كل ما يتعلق صداع يبدا من خلف الراس وماهي أسبابه وطرق علاجه. وكما يؤكد جميع الأطباء بلا استثناء أن الوقاية خير من العلاج. وبالتالي فإن اتباع الخطوات التالية للوقاية من الصداع ربما يكون الخيار الأفضل:

  • في حالة التواجد تحث أشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة فيفضل استخدام غطاء للراٍ ذو مقاس مناسب.
  • حاول دائماً الحصول على قسط وافر من النوم مع تجنب النوم على الوسادات العالية والتي قد تتسبب في إيذاء الرقبة ومؤخرة الرأس.
  • يمكنك تناول بعض أنواع الأطعمة التي تساعد على الوقاية من الصداع أو على الأقل التخفيف من حدته. ومن أمثلة تلك الأطعمة البطيخ أو الزبادي أو بعض أنواع المكسرات مثل اللوز.

السابق
معرفة رقم المتصل لن تزعجك بعد الآن يمكنك التعرف على المكالمات المجهولة المصدر
التالي
بروفين شراب.. تعرف على أهم استخداماته والجرعة اللازمة وأمان الدواء