الصحة

التهاب عصب السن .. أعراض وأسباب وطرق علاج التهاب أعصاب الأسنان

التهاب عصب السن

التهاب عصب السن هو مرض مؤلم يصيب الأسنان، وبالتحديد يصيب الأوعية الدموية والأعصاب الموجودة في السن. ومن المعروف أن السبب الرئيسي لهذا الالتهاب يتمثل في التعرض للعدوى البكتيرية. وهذه العدوى تعتبر من مضاعفات تسوس الأسنان وتسبب الشعور بالألم الشديد. كما أن الإصابة بالتهاب عصب السن قد تؤدي لظهور أعراض في مناطق أخرى، حيث أن هناك علاقة بين التهاب عصب السن والصداع. كما أنه في بعض الحالات قد تتسبب مشاكل عصب السن في تورم الوجه. وهو ما يدفع الطبيب لوصف أودية تساعد على علاج التهاب عصب السن وانتفاخ الخد في الوقت ذاته.

أعراض التهاب عصب السن

يؤدي التهاب عصب السن إلى الشعور بالألم الشديد خاصة أثناء تناول الطعام. ويحدث هذا الأمر على مدار اليوم، وهناك مجموعة من الأعراض التي قد تكون مصاحبة لمرض التهاب عصب السن والتي تتمثل فيما يلي:

  • التهابات اللثة
  • حساسية من الأطعمة الساخنة والباردة
  • حساسية من السكريات
  • تضخم الغدد الليمفاوية
  • الحمى
  • الشعور بالتهاب عصب السن والأذن نظراً لسهولة تأثر الأذن بمشاكل عصب السن.
  • رائحة فم كريهة
  • طعم سيئ في الفم
  • ألم شديد في الأسنان يتطلب تناول المسكنات التي لا تستلزم أي وصفة طبية

أسباب التهاب عصب السن

في كثير من الأحيان يكون السبب الرئيسي لهذا الالتهاب هو عدوى البكتيريا الناتجة عن تسوس الأسنان. والتي تقوم باختراق مينات الأسنان للوصول إلى العصب. وفي أحيان أخرى يكون السبب هو الصدمات القوية أو استخدام طرق علاج الأسنان بشكل مفرط. ومن هذه الطرق هى علاج تقويم الأسنان والقيام بحفرها بقوة وغيرها من العلاجات الأخرى التي تصيب عصب الأسنان بالالتهاب بشكل غير مقصود.

وبعد حدوث تسوس الأسنان يكون من السهل على البكتيريا أن تخترق السن وتصل إلى العصب. ويسبب هذا الأمر الشعور بالألم ويؤدي إلى زيادة تدفق الدم أو الضغط الشديد على العصب أو زيادة حدة التهابه. وعدم القدرة على تحديد السن الذي يسبب الألم.

ما هى العوامل التي تؤدي إلى تسوس الآن؟

هناك العديد من أسباب تسوس الأسنان وفي كثير من الأحيان يكون السبب في ذلك هو الإصابة بمرض ما مثل مرض السكري الذي يزيد من خطر التهاب عصب الأسنان. ويكون كلاً من الكبار والصغار معرضين للإصابة بهذه المشكلة الصحية. كما يزداد الخطر كلما قلت عادات تنظيف الفم بشكل يومي. حيث أن الأفراد الذين لا يحرصون على غسل أسنانهم يوميًا بعد الوجبات المختلفة هم الأكثر عرضة لالتهاب عصب الأسنان. كما أن تناول الأطعمة الغنية بالسكر والمشروبات التي تعزز التسوس، وكذلك القيام بممارسة هواية من المحتمل أن تؤثر سلبًا على صحة الفم والأسنان مثل الهوكي أو الملاكمة واللذان يعتبران من أهم عوامل الإصابة.

التهاب عصب السن
التهاب عصب السن

تشخيص التهاب أعصاب الأسنان

تتم عملية تشخيص التهاب أعصاب الأسنان على يد طبيب الأسنان المختص الذي يقوم بفحص أسنان المريض باستخدام الأشعة السينية من أجل تحديد مستوى التسوس الذي وصلت إليه الأسنان. وكذلك مستوى الالتهاب الذي أصابها. ومن الممكن أن يقوم الطبيب بتطبيق اختبار الحساسيه لاكتشاف الآلام المزعجة التي يشعر بها المريض عندما يتناول الأطعمة الساخنة أو الباردة أو السكريات. وبناءً على رد فعل المريض يقوم الطبيب بتحديد الجزء الذي تأثر بالالتهاب، وتحديد ما إذا كان العصب بالكامل قد تأثر أم تأثر جزء منه فقط.

وهناك اختبار آخر يتمثل في استخدام آداة غير حادة ذات وزن خفيف في النقر بخفة على السن الملتهب. وذلك أيضًا من أجل تحديد مستوى الالتهاب. ويتم بعد ذلك تحديد مدى التلف الذي تعرضت له الأسنان باستخدام اختبار العصب الكهربائي، وفي هذا الاختبار تتعرض الأسنان إلى شحنة كهربائية صغيرة تصل إلى العصب. أما إذا كان المريض قادرًا على الشعور بالشحنة فإن العصب بذلك ما زال يتمتع بصحة جيدة. وإذا لم يكن المريض يشعر بالشحنة ففي هذه الحالة يكون العصب قد تأثر وأُصيب بالالتهاب.

علاج التهاب عصب السن

تختلف طرق علاج التهاب العصب بناء على مستوى الالتهاب، فأحيانًا يقوم الطبيب بعلاج أعراض الالتهاب بعد التعرف على السبب المؤدي إليه. فمثلاً من الممكن أن يقوم الطبيب بإزالة المنطقة التالفة من السن واستعادتها مرة أخرى بالحشو. ويساعد هذا الأمر على تخفيف حدة الألم المزعج وتخف حالة التهاب عصب السن بعد الحشو.

وفي بعض الأحيان يوصي الطبيب بمقابلة الأخصائي الذي يقوم بإنقاذ السن المصاب من خلال القيام بعملية استئصال عصب الأسنان. وبعد القيام بهذه العملية يظل باقي السن في حالته السليمة. وذلك بعد انتهاء الطبيب بتطهير هذه المنطقة جيدًا وتعبئتها بالحشو وإغلاقها تمامًا. وأحيانًا أخرى يجد الطبيب أنه لا مفر من إزالة السن بالكامل نتيجة لتأثره وتسوسه بشدة، وبعد إزالة السن أو استئصال العصب قد تظهر بعض الأعراض التي لابد أن يخبر المريض طبيبه بها، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • وجود تورم داخل الفم أو خارج الفم
  • الشعور بالضغط أو الألم الشديد الذي تزداد حدته
  • استمرار الأعراض السابق التعرض لها كالالتهاب والحساسية

وعند العلاج يتم تقسيم حالة الالتهاب إلى قسمين القسم الأول يتمثل في الآلام العابرة والحساسية التي تنتج عن المحفزات المختلفة كالماء الساخن أو البارد. وعادة ما تتم عملية إزالة التسوس والترميم ليعود السن إلى حالته الأصلية. وقد يتم استخدام المخدر الموضعي عند القيام بذلك.

أما القسم الثاني فهو عبارة عن حالة يحدث فيها تلف كامل للعصب. بحيث لا يتعافى العصب بعد ذلك على الإطلاق. وذلك، لأن التسوس قد وصل إلى العصب وأدى إلى دخول البكتيريا إليه مما أدى إلى عدم السماح للعصب بالشفاء. وسيؤدي هذا الأمر إلى موت أنسجة العصب في نهاية المطاف. وتشمل الأعراض المصاحبة لهذا النوع الألم الخفيف أو الألم الناتج عن الحرارة أو البرودة، ويستمر الألم حتى بعد إزالة المثيرات.

علاج التهاب عصب السن
علاج التهاب عصب السن

كيف يتم تخفيف الألم؟

عادة ما يتم تخفيف حدة الألم قبل وبعد العلاج باستخدام الأدوية ومضادات الالتهابات. و التي تجعل المريض يشعر بالراحة التامة من الآلام والالتهابات. ومن أجل تخفيف الآلام يجب أن يستشير المريض طبيبه بشأن الأدوية التي تساعد على العلاج والجرعة التي يجب تناولها. وقد يصف الطبيب لمريضه أدوية مسكنة أقوى للسيطرة على الألم.

علاجات منزلية فعالة

يمكنك علاج عصب الأسنان في البيت والقيام بتخفيف حدة آلام العصب باستخدام معجون الأسنان المناسب الذي يساعد على إزالة حساسية الأسنان، مع الحرص على استخدام فرشاة أسنان ناعمة ومناسبة مرتين يوميًا، وشطف الفم باستخدام غسول يحتوي على الفلورايد مرة واحدة على الأقل خلال اليوم. وإذا لم تشعر بأي ارتياح بعد القيام بذلك فلا داعي لليأس على الإطلاق لأن هذا الأمر في العادة يتطلب المداومة على القيام به لتقليل الحساسية والشعور بالراحة.

ومن الممكن أيضًا القيام بتقليل التعرض لآلام الأسنان من خلال تحسين النظام الغذائي اليومي. ويتم ذلك عن طريق تناول منتجات الألبان المختلفة والفواكه والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون. ويجب تجنب مضغ قطع الثلج لتجنب التعرض لكسر الأسنان، مع تجنب تناول الأطعمة الحلوة أو اللزجة. ومن الممكن أن يساعد تناول أنواع معينة من الجبن مثل الجبن الشيدر أو البارميزان وغيرها من الأنواع الأخرى على الوقاية من تسوس الأسنان من خلال زيادة إفراز اللعاب.

علاج التهاب عصب الأسنان بالأعشاب

الفلفل الحار

في الكثير من الأحيان يُنصح باستخدام الأعشاب الطبية المختلفة كعلاج فعال لحالة التهاب عصب الأسنان. ويكون لها تأثير رائع على صحة الفم والأسنان وتعمل على إزالة الآلام المزعجة. ومن أهم هذه الأعشاب هو الفلفل الحار الذي يحتوي على مادة الكابسيسين المفيدة للكثيرون وتعمل على تخفيف حدة ألم الأسنان بشكل كبير.

ويقول طبيب مساعد مختص في أريزونا بأن المركب الموجود في الفلفل الحار له قدرة كبيرة على نقل الشعور بالألم من جهاز المريض العصبي إلى الجهاز العصبي المركزي. ويستغرق هذا الأمر يومين تقريبًا، ومن أهم الأعشاب الأخرى التي أثبتت فعاليتها في علاج آلام الأسنان والأعصاب وكذلك المفاصل والعضلات هو الزنجبيل الذي يحتوي على مركبات ومواد كيميائية تعمل على إيقاف الالتهابات وتخفيف أعراض التهاب عصب السن بشكل كبير.

الكركم
الكركم

الكركم

أما عشب الكركم فيتم استخدامه في تخفيف آلام التهاب المفاصل وحرقة المعدة وكذلك علاج التهاب عصب الأسنان. وذلك، بفضل ما يحتوي عليه من مادة الكركمين والتي تحتوي على خصائص فعالة مضادة للالتهابات بأنواعها. ومن الجدير بالذكر أن الكركم يعتبر من الأعشاب الصحية والآمنة للاستخدام بشكل يومي. ولكن لابد من تجنب الإفراط في الاستخدام اليومي على المدى الطويل لتجنب الإصابة بعسر الهضم. ومن الضروري ألا يتناول الأشخاص المصابين بالمرارة عشب الكركم لتجنب تفاقم الأعراض.

الريحان

يحتوي الريحان على مواد وزيوت تمنع الإصابة بالالتهاب، والتي تكون بمثابة المسكنات التي تخفف من حدة آلام الأسنان المزعجة. ومن أهم الفيتامينات التي يحتوي عليها الريحان هو فيتامين (أ) والكثير من مضادات الأكيدة التي تساعد على تغذية الأعصاب بشكل عام. وتعتبر مركبات الفلافونويد الموجودة في الريحان هى المسؤولة عن حماية الأعصاب من التلف والالتهاب. وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن الريحان يمنع نمو البكتيريا التي تغزو الجسم وتسبب له الضرر.

الشبت

يعتبر الشبت من أهم الأعشاب التي تحافظ على صحة أعصاب الجسم. ويحتوي الشبت على الكثير من المعادن مثل المنغنيز والكالسيوم والفولات وغيرها من المعادن الأخرى. بالإضافة إلى الفيتامينات المفيدة، لذلك يُنصح بتناول ولو ملعقة صغيرة من الشبت بشكل يومي للوقاية من التهاب أعصاب الأسنان. وكذلك حماية الجسم من السموم الضارة والهواء الملوث وعوادم السيارات والمواد الكيميائية التي يواجهها الفرد منا يوميًا والتي من الممكن أن تسبب الأمراض الخطيرة.

البقدونس

يعتبر البقدونس من الأعشاب التي تساهم في إزالة السموم من الجسم وتنقية الدم من الفيروسات أو البكتيريا الضارة. كما تساعد إضافة البقدونس إلى النظام الغذائي اليومي على تخفيف آلام الأسنان أو تقليل الإصابة بالالتهابات. وللبقدونس أيضًا العديد من الفوائد الصحية بفضل ما يحتوي عليه من مركبات فعالة.

عشبة إكليل الجبل
عشبة إكليل الجبل

عشبة إكليل الجبل

تحتوي هذه العشبة على مادة البوليفينول والتيربينات. وهى مواد طبيعية فعالة في علاج الالتهابات بفضل ما تحتوي عليه من مضادات أكسدة. ومن أهم فوائد هذه العشبة الأخرى هى أنها تساعد على تقليل إحتمالات انسداد الشرايين والأوردة. كما أنها تخفف من حدة الشعور بالألم المرتبط بالأعصاب، وهكذا فهى تعالج مشكلة التهاب عصب السن بفعالية.

ليس ذلك فقط بل أثبتت إحدى الدراسات أن إكليل الجبل يساعد على الوقاية من الأمراض السرطانية. وذلك عن طريق وقف نمو الخلايا السرطانية المختلفة. ويمكنك استخدام هذه العشبة على الأطعمة المختلفة للاستفادة منها في تخفيف حدة التهاب الأسنان.

الزعتر

لا يقل نبات الزعتر أهمية عن النباتات والأعشاب السابقة. وذلك لأنه يعمل على تخفيف حدة الالتهاب بفضل ما يحتوي عليه من زيوت لها خصائص مضادة للبكتيريا الضارة والميكروبات. وبذلك فهو مفيد لصحة الفم والأسنان ويمنع تواجد البكتيريا والفطريات الضارة في الفم.

الوقاية من التهاب عصب السن

ربما يكون التهاب عصب السن من أكثر الأمور إزعاجاً وذلك لتسببها في عدم قدرة الفرد على ممارسة أي نشاط يومي. وبالتالي بدلاً من التعرض لهذه المشكلة الكبيرة وتعطيل حياتك اليومية في البحث عن أجابة بعض الأسئلة مثل هل التهاب عصب السن يؤثر على العين أو زيارة طبيب الأسنان أو تحمل تكاليف مرتفعة للحصول على أحد أدوية علاج التهاب عصب السن. ربما يمكنك اتباع النصائح التالية لتجنب هذه المشاكل كما يلي:

  • تنظيف الأسنان بصورة دورية هو حجر الزاوية في الحفاظ على صحة فمك من كل المشاكل وليس فقط  الآم أو التهاب أعصاب الأسنان. وبالتالي يجب تنظيف فمك يومياً بعد كل وجبة رئيسية.
  • يمكنك استخدام بعض أنواع معجون الأسنان التي تحتوي على مادة الفلورايد والتي تساعد على حماية الأسنان من الكثير من المشاكل.
  • يتوجب عليك الاهتمام بتغيير فرشاة الأسنان مرة كل ثلاثة أشهر وذلك لتجنب عدم تسببها في إصابتك بأي من مشاكل الفم أو الأسنان.
  • يجب الحرص على تناول أطعمة صحية مثل الفواكه والخضروات. والابتعاد قدر الإمكان عن تناول السكريات والمشروبات الغازية وذلك لتأثيرها الضار على صحة أسنانك.
  • يفضل أن تقوم بزيارة طبيب الأسنان مرة كل بضعة أشهر للتأكد من صحة فمك أو علاج أي مشكلة في بدايتها وتجنب تفاقمها.
  • قد يكون استخدام بعض أنواع غسول الفم المقاومة للبكتيريا بمثابة فكرة جيدة.

 

السابق
اسباب الناسور .. أهم أسباب وأعراض وطرق علاج الناسور الشرجي بفعالية
التالي
حرقان العين .. تعرف على أهم أسباب حرقان العين وطرق العلاج السريع